عاجل

اخبار الاقتصاد الان مسئولو «التحالف الدولى»: مصر جادة فى تبنى سياسات الشمول المالى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم قال الفريد هنينج المدير التنفيذى للتحالف الدولى للشمول المالى: إن وجود كبار القيادات السياسية المصرية فى مؤتمر الشمول المالى، دليل على أهمية الأمر فى وديتها فى تبنيه، مشيدا بجهود البنك المركزى المصرى فى تنظيم الفاعلية وتوفير الموارد المالية والبشرية.
وأشار المدير التنفيذى للتحالف الدولى إلى أن التحالف الدولى للشمول المالى، يرحب بالمنطقة العربية، وتابع: «سنوثق هذا حينما نوقع المبادرة العربية للشمول المالى بين هيئة التعاون الفنى الالمانى والتحالف الدولى للشمول المالى».
وشدد هنينج على ضرورة الحفاظ على ثقافة التعاون وتدفق المعلومات بين أعضاء التحالف، مؤكدا أن الجهات التنظيمية المالية يجب أن تقوم بدور للتأكيد على الشمول المالى، كما أشار إلى دور التكنولوجيا فى خدمات الشمول المالى. 
وأوضح هنينج أن 67% من أعضاء التحالف لديهم وحدات من الشمول المالى تم انشاؤها فى البنوك المركزية. 
وأضاف ان الإصلاحات الاقتصادية التى تنفذها مصر حاليا سوف تسهم فى تدعيم الشمول المالى والاستقرار النقدى، لافتا إلى أن المبادرة العربية للشمول المالى التى قد تم توقيعها خلال المؤتمر تجسد ادارك الدول العربية لأهمية الشمول المالى فى تعزيز التنمية المستدامة.
ومن جانبه قال بينو ندولو ورئيس مجلس إدارة التحالف الدولى للشمول المالى، إن التحالف عبارة عن شبكة من العلاقات حول الموضوعات الخاصة للشمول المالى على مستوى العالم.
وتابع ندولو الذى يشغل ايضا منصب محافظ البنك المركزى التنزانى: «الخبرات التى حظينا بها وجمعناها فى هذه الشبكة من بين أعضائها تعد فرصة أتيحت لنا كى نتعلم من بعضنا البعض حول ما ينجح وما يجب أن نتبعه.. هذه هى الثروة الحقيقية التى حققتها هذه الشبكات بالإضافة إلى حصولنا على الاعتراف الدولى».
وأشار ندولو إلى انتهاء مهمته، اليوم، وقال إنه حظى بشرف كبير لوجوده فى التحالف كرئيس مجلس الإدارة على مدى عامين متواصلين لتلك المنظمة المستقلة للشمول المالى كما قضى عامين سابقين كنائب لرئيس الاتحاد العالمى للشمول المالى وخلال هذه الفترة عملت مع الشبكة بكاملها فى التجهيز والتحضير وتحقيق الاستقلال الذى نجحنا فيه كما حضرت جميع الاجتماعات العمومية للتحالف الدولى للشمول المالى منذ انعقاده لأول مرة.
ومن جانبه، أكد ايزك فيريرا الرئيس الجديد للتحالف الدولى للشمول المالى، أن توليه هذا المنصب يعد تحديا كبيرا، معربا عن تطلعه للاستفادة من خبرات ندولو.
وأضاف فيريرا الذى يشغل منصب محافظ البنك المركزى البرازيلى، أن خطة الأمم المتحدة لعام 2030 للتنمية المستدامة تعترف بأهمية الشمول المالى، والقضاء على الفقر بجميع أشكاله وأبعاده، مشيرا فى الوقت ذاته إلى أهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة فى الخدمات المالية.
وشدد فيريرا على أهمية مواصلة الاستثمار فى التحالف عبر مساهمات الأعضاء والقطاعين العام والخاص، لافتا إلى أهمية تكنولوجيا المالية وما تضطلع به فى تقديم خدمات مالية مبتكرة، تساهم فى خفض التكاليف والبيروقراطية.
وأشار إلى أن التقدم الكبير فى التكنولوجيا يجب أن يرافقه بيئة تنظيمية لحفظ الأمن لمستخدمى التكنولوجيا المالية وأصحاب المشاريع الراغبين فى العمل فى هذا القطاع، مضيفا أن التحالف الدولى للشمول المالى هو أنسب مكان لتبادل الخبرات والتعلم المتبادل بشأن الحدود الجديدة للشمول المالى.
ولفت إلى أهمية اتفاق شرم الشيخ، حيث تم التعهد بالالتزام بشأن الصلة بين الشمول المالى وتغير المناخ والتمويل الأخضر، مؤكدًا أن التزاماتهم ستسهم فى تقليل الأضرار المناخية من خلال سياسات الإدماج المالى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق