اخبار روسيا تنشر نص مذكرة إقامة مناطق "وقف التصعيد" في

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

نشرت وزارة الخارجية الروسية, يوم السبت, النص التفصيلي, لاتفاق إقامة مناطق "وقف التصعيد" في , بموجب مذكرة وقعتها الدول الضامنة خلال اجتماع استانا.

 

وجاء في النص, أن الدول الضامنة اتفقت في مذكرة موقعة في الرابع من أيار على إقامة أربع مناطق منفصلة "لتخفيف التوتر" لمدة ستة أشهر على الأقل.

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا .
 

 

وتشمل أكبر منطقة لخفض التوتر محافظة إدلب وأحياء مجاورة في محافظات حماة وحلب واللاذقية. وتقع المناطق الثلاث الأخرى في شمال محافظة حمص والغوطة الشرقية شرقي العاصمة دمشق وفي جنوب على الحدود مع الأردن.

وأضافت المذكرة أن الدول الضامنة "ستتفق على استكمال اعداد خرائط مناطق تخفيف التوتر بحلول الرابع من حزيران وأن الاتفاق يمكن تمديده تلقائيا إذا وافقت الدول الضامنة ".

ويطالب الاتفاق "قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة بوقف كل الاشتباكات داخل تلك المناطق وإتاحة المناخ المناسب لوصول المساعدات الإنسانية والطبية وعودة النازحين لمنازلهم وإصلاح البنية التحتية".

وتلتزم الدول الضامنة "باتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواصلة قتال تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" وجماعات أخرى داخل مناطق تخفيف التوتر وخارجها.

ودخل اتفاق إقامة "مناطق تخفيف التصعيد" في حيز التنفيذ ليل الجمعة- السبت, بموجب مذكرة تم التوقيع عليها بين ممثلي الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في , يوم الخميس, خلال الاجتماع العام الختامي لمفاوضات "استانا-4.

لكن مصادر معارضة اتهمت, السبت, الجيش النظامي بارتكاب خروقات لاتفاق "وقف التصعيد" في مناطق بارياف حماه وحمص ودرعا وادلب, وذلك بعد ساعات على دخول هذه الاتفاق حيز التنفيذ.

وكشفت هيئة الاركان الروسية, الجمعة, عن التدابير التي ستتخذ بحق منتهكي مذكرة "وقف التصعيد" في , والتي وقعتها الدول الضامنة خلال اجتماع استانا, مشيرة الى انه من الممكن قمع المنتهكين عبر الوسائل النارية.

وأيدت السلطات السورية المبادرة الروسية حول "مناطق تخفيف التوتر", في حين رفضت المعارضة السورية المسلحة، الخطة  لاعتبارات تتعلق بوحدة الأراضي السورية ومشاركة إيران كدولة ضامنة في الاتفاق المبرم, كما اعتبرت الهيئة العليا للمفاوضات الاتفاق بانه "غامض" و "غير مشروع".

سيريانيوز

 

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق