عاجل

اخبار اليوم تشيع جنازة شقيقي "هولاكو الصعيد" وسط إجراءات أمنية مشددة بالمنيا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم فرضت قوات أمن المنيا، اليوم، تشديدات أمنية، بقرية البدرمان التابعة لمركز ديرمواس، بجنوب المحافظة، تزامنًا مع تشييع شقيقي مسجل خطر قتل في مشاجرة عام 2012، ويشتهر باسم "هولاكو الصعيد"، واثنين من معاونيهما.

وشكلت النيابة العامة، فريق لمتابعة التحقيقات تحت إشراف المستشار عبد الرحيم عبد المالك، المحامي العام الأول لنيابات جنوب المحافظة، في واقعة مقتل الأربعة المسجلين خطرين، أثناء مقاومتهم حمله أمنية لتنفيذ الأحكام برئاسة المستشار نظار منصور، مدير نيابة مركز ديرمواس.

وقررت النيابة اليوم التصريح بدفن جثث القتلى، بعد إنتهاء أعمال الطب الشرعي، فيما تسلمت النيابة محضر تحريات قطاع البحث الجنائي بمديرية أمن المنيا بشأن الواقعة.

ترجع أحداث الواقعة إلى تمكن أجهزة الأمن، من تصفية شقيقين من أشقاء هولاكو الصعيد" علي حسين" والذي قتل في مشاجرة مع عائلة أخري في عام 2012، كما تم تصفية أثنين آخرين من معاونيهما، وذلك خلال تبادل إطلاق النار مع رجال الشرطة بقرية البدرمان التابعة لمركز ديرمواس، بجنوب المحافظة.

حيث تلقي اللواء فيصل دويدار مدير الأمن، إخطارًا من اللواء محمود عفيفي مدير المباحث الجنائي بالمديرية، بقيام حملة أمنية مكبرة لضبط بعض العناصر الخطرة والإجرامية الخارجة عن القانون، والمطلوبين لتنفيذ أوامر ضبط وإحضار وأحكام قضائية بقرية البدرمان بمركز ديرمواس.

وتشكلت الحملة بقيادة العميد عبد الفتاح الشحات رئيس مباحث المديرية، تنسيقًا مع العميد علاء الجاحر رئيس فرع الأمن العام، وبمشاركة العميد هشام بشر رئيس فرع البحث لقطاع جنوب المحافظة، والمقدم علاء جلال رئيس مباحث ديرمواس، وبمجرد إقتراب الحملة من قرية نزلة البدرمان، وشعور المطلوبين بقدوم القوات بادروا بإطلاق النار بشكل عشوائي وكثيف.

وإضطرت قوات الشرطة إلي الرد بإطلاق النيران عليهم، وذلك أثناء إستقلالهم سيارة "جيب"، مما أسفر عن مصرع كل من تامر . ح، وشقيقه صدام، وهما شقيقا علي حسين المعروف إعلاميًا بهولاكو الصعيد والذي كان قد لقي مصرعه في مشاجرة سابقة وقعت في عام 2012، بالإضافة إلي شخصين أخرين، كما تم ضبط 7 قطع سلاح، شملت 3 بنادق آلي و4 إسرائيلي و1400 طلقه حيه، و53 حزينه سلاح، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأتخذت التدابير والإحتياطات الأمنية تحسبًا لحدوث أي تداعيات محتملة.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق