اخبار مصر ننشر كواليس التعديل الوزارى الجديد.. مدبولى رئيسا للحكومة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

علم «اليوم الجديد» من مصادره أن تغييرا وزاريا سيجرى يوم الأحد المقبل، ومن المتوقع أن يتولى بموجبه الدكتور مصطفى مدبولى، القائم بأعمال رئيس الوزراء، منصب رئيس مجلس الوزراء، خلفا للمهندس شريف إسماعيل، الذى عاد مؤخرا من رحلة علاج خارج البلاد، فضلا عن تغيير عدد من الوزراء الذين لم يقدموا جديدًا.

وقالت مصادر مطلعة، فى تصريحات لـ«اليوم الجديد»، إن الأداء المتميز الذى قام به «مدبولى» فى وزارة الإسكان، وخلال فترة توليه منصب القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، أثبتت قدرته على إحداث تطوير فى أداء الحكومة، وإحداث طفرة فى المشروعات القومية، مضيفا أنه على الرغم من ترشيح شخصيتين مع مدبولى، لمنصب رئيس الوزراء، أحدهما وزيرة فى الحكومة الحالية، فإن إنجازات «مدبولى» وقدرته على تسيير أعمال الحكومة فى الفترة الماضية رجحت كفّته.

وأضاف المصدر أن مدبولى لديه قدرة على التجاوب مع الشارع، وحقق إنجازات كبيرة بوزارة الإسكان متفوقا على عدد من المرشحين الآخرين فى منصب رئيس الوزراء .

وأوضح المصدر أن الحالة الصحية للمهندس شريف إسماعيل، ساعدت على سرعة صدور القرار، وذلك نظرا لاحتياجه للراحة فى الفترة المقبلة بعد إجراء عملية جراحية حساسة مؤخرا.

ووفقا للمصدر، فإن وزارات الصحة والبيئة والتنمية وقطاع الأعمال والسياحة قد تشهد تعديلا فى وزرائها، لافتا إلى أنه جار حاليا تقييم وزارات التخطيط والتعليم العالى والنقل والتموين والرى والزراعة، من خلال دراسة المشروعات الخاصة بكل وزارة على حدة وما تم تنفيذه منها وما فعله كل وزير خلال الفترة التى قضاها فى منصبه.

وحسب التقارير الأولية لهذه التقييمات، فإن عددا من الوزراء تخاذلوا فى تنفيذ  المشروعات الخاصة بهم وبعضهم لم يقدم أَى جديد.

إجراء آخر -وفقا للمصدر- ربما يُتخذ خلال الفترة المقبلة هو خفض عدد الوزارات ودمج وزارات أخرى فى محاولة لتقليل النفقات الخاصة بكل وزارة، مشيرا إلى أن الفكرة تلقى قبول البرلمان لا سيما ائتلاف «دعم »، بالإضافة إلى وجود توصيات من الجهات الرقابية بتعيين نائب لرئيس الوزراء ولكن المقترح حتى الآن قيد الدراسة.

أشار المصدر إلى أن الوزراء الذين تأكد بقاؤهم فى مناصبهم هم  وزراء الدفاع والمالية والتربية والتعليم والتعاون الدولى والآثار والهجرة والشؤون النيابية والإنتاج الحربى والبترول.

وتابع المصدر أن هناك تكتلات داخل البرلمان ستطرح عددا من الأسماء للاختيار من بينها، مشيرا إلى أنه سيتم تقييم هذه الأسماء ودراسة توصيات البرلمان.

وكشف المصدر أيضا أنه سيعقب التغيير الوزارى تغيير فى المحافظين، إذ أن هناك محافظين أثبتوا فشلهم فى مناصبهم، ولم ينجحوا فى تنفيذ خطط التنمية فى محافظاتهم.

وختم المصدر أنه سيتم منح المحافظين صلاحيات أكبر خلال الفترة المقبلة بعد انتخابات الرئاسة، مع اتخاذ قرار بإجراء انتخابات المحليات قبل نهاية العام الجارى ولا نية لتأجيلها مرة أخرى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق