اخبار مصر اليوم - اخر اخبار مصر السيسي: نعمل على بدء مرحلة جديدة من الشمول المالي تساهم في تقليص الاقتصاد غير الرسمي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم، فاعليات المؤتمر الدولى التاسع للشمول المالى والذى تستضيفه مدينة شرم الشيخ، ويعقد لأول مرة فى الشرق الأوسط.
وعقب الافتتاح، جرى التوقيع على المبادرة الإقليمية لتعزيز الشمول المالى للبلدان العربية.
وقال الرئيس فى كلمة القاها لدى الافتتاح، إن الشعب المصرى يخوض معركتى الإرهاب والتنمية بكبرياء وشرف وصدق.
وتابع:» ما يحدث فى أمر غير مسبوق.. نخوض معركتين فى منتهى الأهمية وهى الإرهاب ونخوضها بتواضع نيابة عن العالم كله بمفردنا بالإضافة إلى معركة التنمية».
وأضاف أن الإجراءات الاقتصادية التى اتخذتها مصر كان الجندى المجهول الحقيقى فيها هو الشعب المصرى الذى تحملها ويتحملها بكل قوة وصبر.
ولفت الرئيس إلى أن وجود أكثر من 95 وفدًا فى مصر لحضور المؤتمر، ثقة كبيرة وتقدير كبير.
وأضاف:«إننى على يقين من أن اختيار التحالف الدولى للشمول المالى لمصر لاستضافة هذا المؤتمر استند لمعايير موضوعية ورصد دقيق لما تشهده مصر من سياسات اصلاح جادة تنعكس نتائجها على تزايد ثقة العالم فى إننا نسير فى الاتجاه الصحيح بثبات وإصرار». 
وتابع: «أقول لكم بصراحة ووضوح إننا انطلقنا وفق رؤية وطنية خالصة شخصنا فيه أوضاعنا ومشكلاتنا بكل تجرد وصدق مع الذات فقمنا بصياغة استرايجية مصر للتنمية حتى عام 2030 ــ حيث حددنا أهداف وأولويات قابلة للتطبيق، واستخدمنا آليات وأدوات مدروسة ومنظمة والتزمنا بتوقيتات محددة وطبقنا السياسات والقرارت اللازمة التى تأخرها بعضها لعهود طويلة، وبعضها كان حتميا إن أردنا اصلاحا حقيقيا خاليا من العهود الوهمية والشعارات البراقة ومستندين فى ذلك لثقة الشعب المصرى». 
واضاف: «أؤكد لكم جميعا أن مسار الإصلاح بدأ يؤتى ثماره حيث أسفرت القرارات الاقتصادية الحاسمة التى تم اتخاذها بالوصول بحجم الاحتياطى النقدى إلى ما يزيد عن 36 مليار دولار وهو ما يعد انجازا فى إطار الزمن والظروف التى احاطت بمصر منذ ثورتى يناير 2011 ويونيو 2013. كما نجحنا فى محاصرة سوق العملات خارج النظام المصرفى مما قوى من إمكانيات وموارد بنوكنا وامتدت التأثيرات الإيجابية لتزيد من قدرتنا التنافسية فى التصدير وانخفاض عجز الميزان التجارى وجذب الاستثمارات من الداخل والخارج».
ولفت السيسى إلى أن مصر وصلت بمعدل نمو الاقتصاد إلى 4.9 % خلال الربع الأخير من السنة المالية الماضية 2016/2017 مقابل4.1% فى الربع السابق له و2.3 % خلال الربع المقابل من السنة المالية 2014/2015، كما انخفض عجز الموازنة إلى 9.5 % خلال الربع الأخير من السنة المالية السابقة 2016/2017 مقابل 11.5 % خلال الفترة المماثلة السابقة له، «وقد وضعنا هدفا لنا وهو خفض معدلات التضخم لما يقرب من 13% فى عام 2018».
وتابع: «وفى إطار تشجيع الاستثمار ودعم الشباب قامت الحكومة فى الفترة الماضية باتخاذ عدد من الاجراءات الهامة حيث تم إصدار قانون موحد يقدم أفضل حزمة مزايا جاذبة لكل مجالات ومستويات الاستثمار، كما تم تقديم مبادرات متواصلة لدعم المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة باعتبارها ركائز أساسية فى تنمية الاقتصاد والقدرة الانتاجية واتاحة فرص العمل للشباب بما يزيد من مواردنا ويمكنا من المنافسة على كل المستويات».
واضاف أنه فى ضوء كل ذلك، أصبح الشمول المالى هدفا رئيسيا من أهداف استراتيجية دول العالم بما له من علاقة وثيقة بتحقيق الاستقرار المالى والنمو الاقتصادى فضلا عن أثره على حياة الشعوب وأحوالها المعيشية خاصة الفئات الأكثر احتياجا.
وقال: إن مصر تتطلع لأن تكون دولة رائدة فى مجال الشمول المالى «حيث نعمل على بدء مرحلة جديدة يتم خلالها تضمين المواطنين ماليا بما يساهم فى تقليص الاقتصاد غير الرسمى كما نولى عناية كبيرة لتذليل العقابات التى تحول دون وصول الخدمات المالية الرسمية لكل شراح الشعب والفئات المستبعدة ماليا، وخاصة المرأة والشباب».
وتابع: «إننى على يقين من قدرة البنك المركزى على القيام بدور ريادى فى التنسيق بين جميع الأطراف المعنية بالدولة للعمل على تحقيق الشمول المالى ليتحول من مفاهيم وسياسات إلى إجراءات تنفيذية وواقع عملى نجنى جميعا ثماره».

أخبار ذات صلة

0 تعليق