عاجل

اخبار اليوم السبت 6 مايو 2017 اخر اخبار اليوم معاوية عبدالمجيد: شغفي بالإيطالية يعود إلى جذور كرويّة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم © Okaz قدمت بواسطة معاوية عبدالمجيد

حاوره: علي الرباعي

يرفض المترجم معاوية عبدالمجيد وصف الترجمة بالخيانة، مؤكداً أن الترجمة إبداع مواز، ويرى أن من يخون لا يستحق أن يكون مترجماً.

إلا أن مفردتي المترجم والخائن قريبة من بعض في اللغة الإيطالية ما يجعلها أشبه بالمترادف كأن تقول (كاتب.

كاذب).

معاوية كاتب ومترجم سوري مواليد دمشق عام 1985.

درس الأدب الإيطالي في جامعة سيينا.

واشتغل بتدريس اللغة الإيطالية في جامعة دمشق.

حاز الماجستير في الثقافة الأدبية الأوروبية-ترجمة أدبية من جامعة بولونيا في إيطاليا والألزاس العليا في فرنسا.

ترجم عددا من الروايات من الإيطالية والإسبانية منها (ضمير السيد زينو) و(بيريرا يدّعي) و(اليوم ما قبل السعادة) و(ظل الريح) و(لا تقولي إنك خائفة) و(آخذك وأحملك بعيدا) وهنا نص حوارنا معه:

• ما سر شغفك باللغة الإيطالية؟

•• عندما كنت صغيراً.

كنا نلعب كرة القدم في الحيّ، وكنت أشجّع نادي يوفنتوس.

كانت الأضواء مسلّطة على هذا الفريق في العالم كلّه، منذ أيّام بلاتيني وروبرتو باجيو، والكالتشو الإيطاليّ كان له ضجّة كبيرة تراجعت مع مرور الوقت.

لكنّ الشغف باللغة الإيطاليّة، أعتقد أنّ له جذورًا كرويّة في ذاكرتي.

في المدرسة الابتدائية، كانت تجري قرعة للاختيار بين اللغة الإنجليزية والفرنسية.

أنت وحظّك! كان حظّي مع الفرنسيّة.

أذكر أنّ أبي كان يواسيني بالقول: «اللغة الفرنسية جميلة وستفتح لك الباب إلى لغات أوروبية أخرى كالإيطالية».

في مخيّلتي، كنت أرى اللغة الإيطالية بمزيج من الغموض وبعد المنال، إن صحّ التعبير.

وفي النهاية صدق والدي.

وسافرت إلى إيطاليا لدراسة اللغة والآداب والثقافة الإيطالية.

وكما فتحت لي الفرنسية بابًا على الإيطالية، فتحت لي الإيطالية بابًا على الإسبانية، لأجد نفسي بين براثن كارلوس زافون البرشلونيّ، في حين تغيّر انتمائي الكرويّ لأصبح مشجّعًا برشلونيًّا.

لست متأكدًا تمامًا، ولكن ربّما يوجد رابط خفيّ بين شغفي باللغة وشغفي بمتابعة مباريات كرة القدم.

وبما أنّ السؤال قائم على «شغف» و«سر الشغف» فكلامي يبقى تكهّنات.

.

.

تكهّنات تتغذّى على الذاكرة الفرديّة وغرابة الحياة.

• كيف تصف تجربتك في ترجمة رباعية ايلينا فيرانتي والأصداء الصاخبة حولها هذه الأيام في أوروبا؟

•• لا أستطيع أن أصف هذه التجربة لأنها لم تكتمل بعد.

مازلت أعمل عليها.

لكنّي أقول إنّ هذه الرباعيّة تنتمي للأدب الحقيقيّ.

الأدب الرفيع.

الكاتبة تنتمي للمدرسة الواقعيّة، وبالفعل الرواية قائمة على سرد واقعي لأجيال كاملة وشخصيات كثيرة من مدينة نابولي.

تتكلم عن تجربة المرأة في التحرّر والاستقلالية ضمن حياة صعبة وخطيرة.

إضافة إلى تفاصيل أخرى لا تقل أهمية.

أما الأصداء الصاخبة سببها أن هذا العمل أعاد للأدب الإيطالي المعاصر مكانته في أوروبا والعالم.

القرّاء يتهافتون على قراءة الرواية.

والمستوى اللغوي والأدبي عال جدًا ويحتاج إلى صبر في القراءة والربط بين الدلالات.

• من بين عدة روايات ترجمتها ما هو العمل الأكثر مشقة في الترجمة؟

•• أقول إنّ كلّ رواية لها مشقّتها الخاصّة بها.

ولكنّ رباعية زافون التي أعمل عليها الآن من أكثر الأعمال مشقة في الترجمة.

لأني اعتمدت على نظرية الترجمات المقارنة، كأنّي أترجم الرواية الواحدة أربع مرات في المرة الواحدة.

أقارن بين الترجمات الإيطالية والفرنسية مع النص الأصلي الإسباني.

صحيح أنّه من المهمّ أن ندرس كيف يؤلّف الأوروبيون الأدب، ولكن من المهم أيضًا أن نتعلم كيف يترجمونه.

ثمّ إنّي أترجم رباعيّتين مختلفتين جدًا في الوقت نفسه.

رباعية فيرانتي إيطالية من نابولي، ورباعية زافون إسبانية من برشلونة.

رباعية فيرانتي واقعية ورباعية زافون فانتازية.

الأدب عند فيرانتي وسيلة، أما عند زافون فهو غاية.

لكنّ الرباعيتين معاصرتان وحظيتا على اهتمام عالمي واسع.

ويسعدني أن أكون ناقل هذين العملين إلى القرّاء العرب.

• هل هناك عمل تريد ترجمته ولكنك تؤجله دائما؟

•• أعمال كثيرة أتمنى أن أترجمها.

لا أجد لها وقتًا.

عن الشعر الإيطالي وفلسفة الجمال وتاريخ الفن والعمارة في إيطاليا.

عسى أن يأتي يوم وظروف مواتية لنقل بعض هذه الأعمال المهمة إلى المكتبة العربية.

• تنقلت بين دور نشر عدة، هل تحب الترحال دائما أم تخضع لثقافة السوق؟

•• أخضع لثقافة السوق.

أنا أعمل مترجما، وأيّ دار نشر توفّر لي فرصة التعاون معها في سبيل ترجمة عمل مهمّ بعقد يرضي الطرفين فأعمل معها.

هكذا بكلّ بساطة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق