عمدة “بافوس” القبرصية ركب الحصان وتناول الحلوى على “كورنيش إسكندرية”

0

امتطى الحصان وسار به على البحر، يستمتع بنسيم الإسكندرية ويستعيد ذكريات أجداده فى واحدة من أعرق مدن العالم، هكذا بدأ «فيدون فيدونوس»، عمدة مدينة «بافوس» القبرصية، اليوم، رحلته السياحية، التى تستغرق 10 أيام فى عروس البحر المتوسط.

اليوم الأول فى الرحلة كان حافلاً، حيث زار «فيدونوس» خلاله القلعة ومكتبة الإسكندرية، وتناول الحلوى عند أقدم حلوانى يونانى بمحطة الرمل، وسط حفاوة من أهالى المدينة ومسئوليها، الذين رحبوا به.

عمدة المدينة القبرصية لم يحضر إلى الإسكندرية بمفرده، لكنه وصل على متن الباخرة السياحية القبرصية SALAMIS FILOXENIA، أمس، فى أول رحلة بحرية لها، انطلقت من ميناء «ليماسول»، وهى تحمل 500 سائح من جنسيات مختلفة.

الدكتور عبدالعزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية، رافق العمدة القبرصى فى زيارته لحدائق المنتزه الأثرية، وتفقَّدا الصوبة الملكية، التى تضم نباتات الظل ونباتات استوائية نادرة تتعايش مع طبيعة مناخية خاصة، والتقطا الصور التذكارية من أمام قصر الحرملك. وتناول العمدة حلوى من حلوانى «ديليس»، بمحطة الرمل، الذى يعد من أقدم المحال اليونانية بالمحافظة، أسسه اليونانى «كليوفولوس موستاكاس».

“فيدون فيدونوس”: عروس البحر ترتبط بالحضارة اليونانية

الضيف القبرصى اعتبر أن استمرار وجود محل الحلوانى اليونانى يؤكد ترابط الشعبين، مشيراً إلى أن الإسكندرية مدينة ذات تاريخ عريق، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحضارة اليونانية أكثر من أى مدينة فى الشرق الأدنى أو شمال أفريقيا، وتحمل إرثاً حضارياً لا مثيل له.

فى دار الأوبرا، حضر العمدة حفلاً موسيقياً، أُقيم على شرفه، على مسرح سيد درويش، وحضره البابا ثيودوروس الثانى، بطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس.

وزار الوفد القبرصى كنيسة «بشارة العذراء المقدسة»، وبطريركية الروم الأرثوذكس بالإسكندرية، عقب وصوله إلى الميناء لمعرفة المعالم السياحية اليونانية.

أخبار قد تعجبك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.