الشمري.. «عاشق» أدمع العين ولمع في سماء كلباء

[ad_1]

أخفى مدرب فريق اتحاد كلباء، العراقي غازي فهد الشمري، مشاعر عشقه لفريق العين الذي ربطه به ما يفوق 10 سنوات مليئة بالذكريات صنع خلالها أجيالاً من نجوم «الزعيم»، بعد أن تدرج من وظيفة مدرب في الأكاديمية وصولاً إلى الرديف، كما أشرف مؤقتاً على الفريق الأول بعد إقالة المدرب البلجيكي إيفان ليكو، قبل أن يغادر قلعة «البنفسجي» لتدريب رديف «النمور» الذي قاده إلى صدارة ترتيب دوري تحت 21 عاماً برصيد 35 نقطة.

وكانت السنوات الطويلة التي قضاها الشمري مدرباً في نادي العين، والصلاحيات الكبيرة التي كان يتمتع بها، كافية لأن تجعله لا يهاب التقدم إلى الواجهة، لكنه لم يكن يتخيل أن يضعه القدر في أصعب اختبار بمواجهة أصدقاء الأمس، مرتين خلال شهر واحد، فبعد لقاء نصف نهائي كأس الرابطة الذي خسره «النمور» بركلات الترجيح، تجدد الموعد مرة أخرى في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، أول من أمس، وهي المباراة التي فاز فيها الشمري هذه المرة 2-1 وأدمع «العين».

وكان سوء النتائج التي ظلّ يحققها الفريق الأول بقيادة المدرب الإيراني فرهاد مجيدي، والانتصارات التي يحصدها الرديف مع غازي الشمري، قد شجعت إدارة النادي على إقالة الأول وتعيين الثاني مؤقتاً إلى نهاية الموسم. ونجح الشمري في صناعة تاريخ جديد بقيادة الفريق للتأهل إلى نصف نهائي الكأس للمرة الأولى منذ 36 عاماً، وتحديداً منذ نسخة 1988، وسيقابل الوصل في المربع الذهبي.

وعلى مدار السنوات الطويلة التي قضاها الشمري في «دار الزين»، قدم عصارة خبرته التي اكتسبها لاعباً مع أندية الزبير والميناء ودهوك والزوراء في العراق، وكان قريباً جداً من جميع اللاعبين، كما ربطته علاقة قوية باللاعب عمر عبدالرحمن (عموري) وأشقائه وأسرته، خصوصاً أنه كان مؤمناً بموهبة «عموري» وقدرته على أن يكون له شأن في كرة القدم.

وأظهر غازي فهد في المؤتمر الصحافي عقب نهاية الانتصار في ربع النهائي، أول من أمس، احترامه الشديد لفريقه السابق العين، وقال: «أتمنى الحظ الطيب لفريق العين، وخروجه من الكأس لا يقلل منه. لقد قدم فريقي مباراة تكتيكية كبيرة، وأشكر اللاعبين على المستوى الذي قدموه في المباراة». وأشار المدرب العراقي إلى أن فريقه استطاع أن يظهر بشكل جيد خلال مواجهة العين، بعد أن كان قد خسر المباراة التي سبقتها على يد عجمان في بطولة الدوري.

وقال: «لاعبو الفريق بذلوا مجهوداً كبيراً خلال المباراة التي كانت صعبة، وهذا الانتصار بكل تأكيد يعطي اللاعبين دافعاً كبيراً خلال المباراة المقبلة أمام حتا في الدوري». وعلى الرغم من خروجه المفاجئ من الكأس، فإن حظوظ فريق العين في التأهل إلى بطولة النخبة الآسيوية لنسخة 2024-2025 لاتزال موجودة، لكنها تتطلب منه الحفاظ على المركز الثاني في بطولة الدوري على أقل تقدير، وانتظار هدية من الوصل بالتتويج بثنائية «الدوري والكأس».

وبحسب آلية المشاركة في البطولات الآسيوية التي أعلن عنها اتحاد الكرة، فإن بطل الدوري يتأهل مباشرة إلى مسابقة النخبة، بينما يبدأ بطل كأس رئيس الدولة مشواره من الملحق، في حين يتأهل وصيف الدوري إلى دوري أبطال آسيا، لكن في حال توج الفريق نفسه بالدوري والكأس، فإن المقعد الخاص بملحق النخبة سيذهب إلى وصيف الدوري.

يذكر أن الوصل يتصدر الدوري حالياً بفارق مريح عن ملاحقه العين، وصعد إلى نصف النهائي لمقابلة اتحاد كلباء.


غازي الشمري:

• قدّم فريقي مباراة تكتيكية كبيرة، وأشكر اللاعبين على المستوى الذي أظهروه أمام العين.


• كلباء تأهل إلى نصف نهائي الكأس للمرة الأولى منذ 36 عاماً وسيواجه الوصل في المربع الذهبي.

Share


تويتر


[ad_2]

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More