الإعدام شنقا لعاطل لاتهامه بقتل شاب طعنا بالرقبة بشبرا الخيمة




قضت محكمة جنايات شبرا الخيمة، الدائرة الأولى، برئاسة المستشار أيمن فؤاد فهمي، وعضوية المستشارين، وليد أبو المعاطى محمد، وأحمد محمد محمود سعفان، وأمانة سر إيهاب سليمان حلمي، بالإعدام شنقا لعاطل لاتهامه بقتل شاب طعنا، بدائرة قسم أول شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية، وذلك بعد ورود رد فضيلة مفتي الجمهورية وإبداء الرأي الشرعي في إعدامه.


وتضمن أمر الإحالة الخاص بالقضية رقم 23862 لسنة 2023 جنايات شبرا الخيمة أول، والمقيدة برقم 3162 لسنة 2023 كلي جنوب بنها، ان المتهم “محمود ن ص”، 33 سنة، بدون عمل – مقيم أحمد عرابي – بدائرة قسم شرطة أول شبرا الخيمة – محافظة القليوبية استعرض القوة ولوح بالعنف قبل المجني عليه “إبرام زكريا ميخائيل”، قاصد ترويعه وغيره من المارة والمواطنين أهالي وقاطني شارع أحمد عرابي بشبرا الخيمة أول لفرض سطوته عليهم وتخويفهم بإلحاق الأذى البدني بهم مستجليا بحوزته سلاحاً أبيضاً – أن وصفه – وكان من شأن ذلك إلقاء الرعب في أنفسهم و المساس بحريتهم وتعريض حياتهم للخطر.


وقد وقعت بناء على تلك الجريمة الجناية والجنحة الآتيتين أنه في ذات الزمان والمكان، قتل المجني عليه إبرام زكريا ميخائيل عمدا مع سبق الإصرار بأن تعدى عليه بالضرب مستخدماً السلاح الأبيض (مطواة) محل الإتهام التالي فحال الأمر دون استقرارها بجسده و سقطت أرضا فالتقطها وعقد العزم على قتله، ووجه إليه ضربة أخرى فاستقرت بعنقه قاصداً من ذلك قتلا فأحدث إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته.


وتابع أمر الإحالة، أن المتهم أحرز بغير ترخيص سلاح أبيضاً (مطواة)، وكانت قد أسفرت تحريات ضباط مباحث قسم أول شبرا الخيمة عن قتل المتهم المجني عليه عمداً بأن ضربه باستخدام سلاح أبيض (مطواة) استقرت بعنقه قاصداً من ذلك إزهاق روحه فأحدث ما به من إصابات أودت بحياته، وذلك على إثر معاتبة المجني عليه للمتهم بسبب تعدي الأخير على الأول الدائم وممارسته لأعمال البلطجة، وأردف بأن المتهم قد حاول أن يضرب المجني عليه في عنقه إلا أن الأخير تمكن من الدفاع عن نفسه في بادئ الأمر وسقط السلاح الأبيض (المطواة) من يده فالتقطها وكال للمجني عليه ضربة أخرى فاستقرت بعنقه وظل واقفاً يشاهده و هو ينزف ثم لاذ بالفرار، إلا أنه على إثر ذلك البلاغ تمكن من ضبطه.


 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More