البابا فرنسيس يدعو الي تغيير شامل فى الكنيسة لتلافي ابعاد الشباب

البابا فرنسيس يدعو الي تغيير شامل فى الكنيسة لتلافي ابعاد الشباب

    افتتح اليوم الاربعاء البابا فرنسيس سينودوس لجميع أساقفة العالم، بالدعوة إلى "تحويل" الهيكلية التي تصيب الكنيسة بالشلل ما يؤدي الى إبعاد الشباب عنها .

    ورحب الحبر الأعظم الذي احتفل في ساحة القديس بطرس بقداس، افتتح أثناءه إجراءات سينودوس يتواصل أربعة أسابيع مخصص للشبان، "باثنين من الأخوة الأساقفة من الصين القارية"، وتلك سابقة فيما يتعلق لسينودوس.

    وحضور هذين الأسقفين من الجمعية الوطنية الكاثوليكية الصينية (تشرف عليها السلطات) هو نتيجة اتفاق تاريخي أبرم لتوه بين الفاتيكان ودولة الصين بخصوص المسألة الشائكة لتعيين الأساقفة، وفي اختتام القداس، تُليت أيضاً صلاة قصيرة بمختلف اللغات، بما فيها الصينية.

    وتحدث البابا في عظته  نبدأ مؤتمر كنسيا جديدا قادرا على توسيع الآفاق، وفتح القلوب وتحويل تلك الهيكليات التي تصيبنا بالشلل اليوم، وتفصل بيننا وتبعدنا عن الشباب، تاركة إياهم معرضين للاخطار وأيتام مؤمنين يدعمونهم".

    وعين البابا فرنسيس الذي سيرأس السينودوس، أربعة رؤساء منتدبين من جميع انحاء العالم، وكرادلة من جمهورية العراق ومدغشقر وبورما وبابوازيا غينيا الحديثة، التي تكثر فيها نسبة الشباب المعرضين للبؤس والنزاعات او ان المسحيين فيها اقلية دينية. وتلك كيفية يعتمدها حتى لا تقتصر النقاشات على المشكلات المجتمعية للبلدان الغربية الأكثر ثراء.
    .
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار المصدر 7 .

    إرسال تعليق