ست طرق تعمل علي تحسين الذاكرة

ست طرق تعمل علي تحسين الذاكرة


    نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية تقريرًا ذكرت فيه ست طرق مختلفة من أجل تحسين الذاكرة وهى:
    النوم الجيد: يساعد النوم الجيد على تعزيز الذكريات العرضية المرتبطة بالزمان والمكان، كما أن نوم الريم - نوم تكون حركة العين فيه سريعة- يلعب دورًا حيويًا فى ترسيخ الذكريات المتعلّقة بتعلّم المهارات الحركية، مثل تعلّم العزف على آلة موسيقية، أو ركوب الدراجات، كما أن الحصول على نوم كامل ليلا بعد اكتساب مهارة جديدة، يساعد فى تنفيذها لاحقًا.
    هدّئ أعصابك: يؤثر الإجهاد على الذاكرة بطرق مختلفة بناءً على وقت الحدث المجهد، كما أن الضغوط تعيق عملية استرجاع الذكريات، لكن الاسترخاء وتهدئة الأعصاب خاصة قبل تعلّم الأشياء الجديدة يساعد على تذكرها، ومن أساليب الاسترخاء ممارسة اليوجا، والتأمل وغيرها من أساليب الاسترخاء.
    استمرار التعلم: تشير الأبحاث إلى أن أنواع معينة من الأنشطة العقلية تساعد فى تحسين الذاكرة، وفى دراسة عام 2013، وجد باحثون أمريكيون أن المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 60-90 الذين قضوا 15 ساعة فى الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر فى تعلّم مهارة معقدة، مثل التصوير الرقمى، شهدوا تحسينات كبيرة فى اختبارات الذاكرة العرضية، ولم يكن هذا هو الحال بالنسبة لأولئك الذين قاموا بمهام أقل تعقيدا مثل حل الكلمات المتقاطعة.
    ولذا كثيرا ما يُطلب من كبار السن تبنى نهج «استخدمه أو تخسره» ويقصد به العقل للحفاظ على الوظيفة الإدراكية، والمقصود هنا دوام التعلم.
    صدّق أنك تتذكر أن التفكير الإيجابى تجاه الذاكرة يعزّز أدائها، فقول الكلمات الإيجابية التى تتعلق بالعمر مثل «الحكيم» و«المذهل» فإنها تحسن من أداء الذاكرة، أما الكلمات السلبية مثل لديك «ألزهايمر» و«أنت تنسى» و«مرتبك» تقوّض أدائها، كما أظهرت فحوص الدماغ وجود اختلافات فى مستويات النشاط فى الدماغ أثناء ترميز الذاكرة، وفقًا لما يعتقده الأفراد تجاه ذاكرتهم.
    كن اجتماعيا: إن وجود حياة اجتماعية نشطة يؤخر فقدان الذاكرة مع تقدمنا فى العمر، وقد وجد علماء أمريكيون ممن قاموا بإجراء اختبارات الذاكرة، تراجعًا فى قدرات التذكر للأفراد الأقل اجتماعية، فوجود أصدقاء جيدين، والتطوع فى الجمعيات الخيرية، وغيرها من أشكال المشاركة الاجتماعية يحمى الذاكرة.
    قائمة طعام الذاكرة: إن ما نأكله يؤثر على الوظيفة الإدراكية، وقد وجدت دراسة بحثية فى عام 2016 أن هناك نظم غذائية ترتبط بمعدلات أبطأ من التدهور المعرفى، ومرض ألزهايمر، كما توفر ذاكرة عمل محسّنة طويلة الأجل، لذا قم بتناول الأطعمة النباتية، وخفّض من تناول اللحوم الحمراء، ومنتجات الألبان، واستخدم زيت الزيتون كمصدر رئيسى للدهون
    .
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار المصدر 7 .

    إرسال تعليق