فوائد "الماء الساخن" على الصحة

 فوائد "الماء الساخن" على الصحة
    الماء هو أصل جميع الأشياء حي، لهذا يُعد كثرة شرب الماء من الأشياء النافعة للإنسان. حيث أن جسد الإنسان يتركب من %70 من المياه تقريبًا.



    نحن نستعمل الماء في العديد من الإحتياجات اليومية، سواء للشرب ولإعداد الغذاء وغير هذا. كما أن الماء له إمتيازات عديدة في قيام الجسد بوظائفه على نحو صحيح. لهذا، ينصح الكثير من الأطباء بالإكثار من شرب المياه، وخصوصا الدافئة على الريق في الفجر، لأنها تعمل على إرجاع توازن عمل الجسد على نحو صحيح.



    التخلص من السموم

    يعاون شرب الماء الشديد الحرارة، كما يحدثنا الدكتور أنسي تيمور أستاذ الباطنة والجهاز الهضمي بطب عين شمس، على التخلص من السموم المتراكمة في الجسد، أثناء عملية الأيض وخلال مرحلة السبات في ساعات الليل. حيث يعمل شرب الماء الدافئ في الفجر على تدعيم مقدرة الجسد في التخلص من تلك السموم وطردها من خلال عملية الإخراج، أو من خلال العرق. ولذلك، فإن الماء يسعى ترقية عملية هضم الأكل التي  تتم داخل المعدة، كما يخفف من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي خاصة عسر الهضم. لهذا، فإن الحرص على شرب الماء الدافئ على الريق كل يومً، يحاول أن مبالغة نسبة التخلص من السموم بواسطة تحديث السوائل بالخلايا.



    القضاء على الإمساك

    يعود الإصابة بالإمساك إلى إهمال شرب الماء وهذا لأنه يعاون الجهاز الهضمي ممارسة دوره على نحو أفضل وتنقيح تمكُّن المعدة على هضم الأكل. كما يعاون في التخلص من بقايا الأكل على نحو بطولة دوري عن طريق تفريغ الأمعاء، فالإمساك ينشأ كثيرا ماً في وضعية ندرة الماء في الجسد. لهذا، يُحذر المرضي الجرحى بالإمساك بكثرة شرب المياه الدافئة على نحو متكرر كل يوم.



    غسل الكلى

    كثرة شرب الماء يسعى مبالغة مقدرة الكلى في التخلص من الأوجاع الناتجة عن تكون الحصوات الكلوية، والتي يتسبب الأساسي في تكونها قلة شرب الماء. لهذا، فإن الماء يعاون الكلى على طرد السموم والرواسب المجمعة بها، إضافة إلى معاونة الماء الدافئ للكلى على القيام بعملها على نحو أفضل من ذي قبل. حيث استقر أن داع تكون حصوات الكلى هو تراكم السموم بداخلها الأمر الذي يقود إلى تكون الحصوات، والتي لا يتم القضاء عليها نتيجة لـ صغر مقدار مسام الكلى. حيث لا تسمح الكلى بخروج تلك السموم سوى أثناء عملية إخراج المياه الزائدة خلال التبول ومن ثم عدم تراكم السموم.



    إنقاص الوزن

    يؤدي كثرة شرب الماء إلى التخلص من الوزن الزائد، وهذا بواسطة شرب الماء الدافئ في الفجر على الريق مع إضافة عصير 1/2 حبة ليمون. فإن هذا يسعى إنقاذ الجسد من السموم فضلا على ذلك مبالغة تمكُّن الجسد على حرق الدهون المتراكمة بداخله. فضلا على ذلك مقدرة الماء على تنقيح حركة الأمعاء و مبالغة تمكُّن المعدة على هضم الغذاء. حيث يعمل الماء الدافئ على ترقية عملية التمثيل الغذائي، بواسطة طرد الدهون المؤذية وامتصاص الدهون النافعة من الغذاء، وهكذا التخلص من الوزن الزائد.



    القضاء على الشيخوخة المبكرة

    يعاون شرب الماء بكثرة على التخلص من السموم المتراكمة في الجسد، والتي بدورها تؤدي إلى مبالغة نسبة الإصابة بالشيخوخة المبكرة و كثرة التجعدات. وقد قام الأطباء بالعديد من الأبحاث التي شددت أن كوباً واحداً من الماء الدافئ في الفجر قبل تناول الغذاء يحاول أن مبالغة تدفق الدم إلى خلايا الجلد. كما يسعى تحديث الخلايا وإصلاحها، فضلا على ذلك شد البشرة. لهذا، هو نافع للوقاية من الإصابة بالتجاعيد المبكرة.
    .
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار المصدر 7 .

    إرسال تعليق