مخاطر العمل الليلي علي الصحة العامة

مخاطر العمل الليلي علي الصحة العامة

    تلعب الساعة البيولوجية في الجسد دورا رئيسيا في حماية وحفظ الصحة العامة وعلى الصحة النفسية، وأي خلل بها يترك تأثيره على الصحة ويكون السبب بالأمراض، وأكثر من يتكبدون من هذا هم المستوظفين اللذين يضطرون للعمل عند منتصف الليل، وهاهي دراسة تؤكد على هذا.



    الشغل الليلي وتأثيره على الصحة:

    أعلنت دراسة طبية جديدة، أن الشغل أثناء الليل يزيد عرضة الإنسان للإصابة بالجلطة وأمراض الفؤاد والسرطان، نتيجة لـ ما يتعرض له الجسد من تحويل في عملية التمثيل الغذائي.



    وأظهرت دراسة أجرتها كل من جامعة ولاية واشنطن وجامعة سري البريطانية، أن الشغل بنظام المناوبات الليلي يربك عددا من العمليات الكيميائية التي تعَود الجسد على القيام بها في أوقات معينة.



    نتيجة التعليم بالمدرسة:

    يؤثر الشغل الليلي على نحو سلبي على عملية التمثيل الغذائي في الجسد (الاستقلاب)، وهو ما يقود إلى هضم غير سليم للطعام بعكس ما يحصل لدى من يعملون أثناء النهار ويخلدون إلى السبات عند منتصف الليل، بحسب ما نقلت جريدة "ديلي ميل" البريطانية.



    وتوضح الباحثة في جامعة سري، ديبرا سكين، أن الجسد يضبط أوقات تفاعلاته تشييد على ما يبلغ إليه من طعام، وبذلك حين يتعود الإنسان على الطعام والعمل في مرحلة الليل عوض النهار، يحصل التباس في الجسد.



    تفاصيل التعليم بالمدرسة:

    اعتمدت التعليم بالمدرسة على عينة من 14 مشاركا، عمل 7 سبعة منهم ثلاثة أيام أثناء مرحلة النهار، في حين عمل الباقون في الليل.



    وأثناء التجربة، تم تقسيم العينة إلى فريقين، وجرى قياس مستوى عناصر كيميائية محددة مؤذية في الجسد، ليتضح أن من يعمل أثناء الليل لفترة أطول معرضون على نحو أضخم لمتاعب أعضاء متعلقة بالجهاز الهضمي مثل الكبد والبنكرياس.



    ويعتبر ارتباك عملية التمثيل الغذائي في جسد الإنسان من العوامل البارزة لأمراض خطيرة مثل البدانة والسرطان والكلى.
    .
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار المصدر 7 .

    إرسال تعليق