5 ميزات خفية لا تعرفها في ويكيبيديا

5 ميزات خفية لا تعرفها في ويكيبيديا
    الجميع تقريبا يعرف جيدا موسوعة ويكيبيديا، بل هناك من يستعمل هذه الموسوعة بشكل يومي للبحث عن معلومات في مختلف المجالات . لكن الكثيرون لا يعلمون أن هناك نسخة بيتا من ويكيبيديا التي توفر للمستخدمين بعض الميزات المثيرة للاهتمام.لذلك في هذه التدوينة سنتعرف على بعضها .
    5 ميزات خفية لا تعرفها في ويكيبيديا

    لتجربة هذه الميزات تحتاج أولا للتسجيل. للقيام بذلك، ادخل على هذا الرابط.

    بعد التسجيل تقوم الآن بالانتقال إلى قسم بيتا لتفعيل بعض الميزات من هناك .من الأحسن أن تقوم بتفعيل الكل. ولكن لتتعرف على بعض هذه الميزات والتقرب منها أكثر أدعوك لمتابعة باقي الموضوع :)

    تحسين محرك البحث

    نصف ما نبحث عنه في جوجل يؤدي بنا إلى صفحة على "ويكيبيديا". لأن جوجل كان أحسن من محرك البحث "ويكيبيديا" الذي لا يقدم لنا الكثير خصوصا عند استعمال لغات أخرى غير الانجليزية . لكن الآنء لم يعد هذا المشكل قائما بل تم تحسين محرك البحث لهذه الموسوعة ليظهر نتائج أكثر تحديدا وفقا لشعبيتها لتفعيل هذا الخيار اذهب لصفحة Beta features ثم اخترNew search

    عرض معلومات موجزة عن أي رابط خارجي

    الميزة التي أعتبرها مفيدة جدا في هذه النسخة هي عندما تقوم بالنقر على أي رابط خارجي سيتم عرض بطاقة مع معلومات موجزة ( (Hovercards)وهذا الأمر سيغنيك عن الانتقال إلى الرابط لمعرفة ما يحتويه ! وأعتقد أنه لابد أن يتم تضمين هذه الخاصية في النسخة العادية من هذه الموسوعة .

    التوسع في الموضوع من خلال تفعيل Other projects sidebar

    هذه الميزة تمكنك من التوسع في الموضوع التي تبحث عنه ، عن طريق عرض الروابط الأخرى المرتبطة بالموضوع على مشاريع أخرى لموسوعة ويكيبديا على سبيل المثال Wikisource، Wikiquote،Commons .وبالتالي، يمكنك النقر على واحد منهم  للحصول على معلومات إضافية على موضوع البحث .

    اخفاء Compact personal bar
    بتفعيل هذا الخيار يمكنك تصفح الموسوعة مع اخفاء الشريط العلوي Compact personal bar، ويمكنك الوصول اليه فقط عند الحاجة إليه.

    الوصول لجميع الخيارات الاخرى في مكان واحد

    بالاضافة للميزات الأساسية في النسخة التجريبة ،يمكنك كذلك الوصول إلى جميع الخيارات الأخرى وتفعيلها في صفحة واحدة .



    .
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار المصدر 7 .

    إرسال تعليق