الرئيسية / صحة / مرض الصرع وأسبابة والأعراض المصاحبة له

مرض الصرع وأسبابة والأعراض المصاحبة له

مرض الصرع يعتبر مرض يصيب الجهاز العصبي للإنسان ويتسبب في الاضطرابات والخلل للجهاز العصبي ويسبب احساس غير عادي بالتوتر والتشنج وقد يصل لمضاعفات ويؤدي لفقدان الوعي.

ولذلك المرض أعراض وأسباب ونتائج ومضاعفات وطرق علاج سوف نتعرف عليها في هذا المقال، وعلينا قبل معرفة طرق العلاج أو أسبابه أن نتعرض على أعراضه لكي نستطيع التعرف عليه بسهولة وهو ما سوف نذكره في السطور القليلة القادمة.

أعراض مرض الصرع :

أعراض مرض الصرع تكون ظاهرية واضحة وأبرزها حدوث تشنجات وتوتر شديد واهتزاز شديد في القدمين والرجلين، وفقدان للوعي بشكل مستمر وحركات لاأرادية ونظرات حادة بالعينين.

وهناك تشجنات تأتي مع فقدان الوعي وتشنجات تأتي مع عدم فقدان للوعي وتصاحبها دوخة ودوار وتنميل بالاصابع أو القدمين واحيانًا كثيرة يحدث انقباضات وانبساطات في الجسم كله وفي العضلات وتحدث اهتزازت شديدة في جسم الشخص المريض.

الاسباب التي تؤدي الي الاصابة بمرض الصرع :

قد يكون الصرع بسبب وراثي ليس مكتسب، وقد يكون مكتسب نتيجة حدوث جلطة أو اورام أو نتيجة التعرض لصدمة بالرأس أو حدوث حادثة ما.

وقد يكون ذلك المرض مصاحب للطفل منذ الولادة بسبب قلة الاكسجين أو ضعف وسوء التغذية.

ويتم تشخيص مرض الصرع عن طريق اختبار الدم أو اكتشافه من خلال الاشعة المغناطسية أو الرنين المعناطيسي أو رسم المخ.

ويعطي رسم المخ نتائج دقيقة عن الاصابة بذلك المرض ويعد من أشهر الاختبارات لمعرفة واكتشاف الاصابة.

اما الاشعة المقطعية على المخ يكشف عن وجود المرض أو وجود أي ورم أونزيف يحدث بداخل المخ، ويتم عمل الرنين المغناطيسي معه لكشف أي أعراض أيضًا.

واختبار الدم يوضح وجود العدوي أو المرض الوراثي الذي يسبب ذلك المرض.

ويمكن كشف مرض الصرع عن طريق الفحص العصبي ويتبع الطبيب حركات المريض واستجابته وقدراته ويقوم بفحصه بشكل مباشر والتعرف على مستوي قدراته الحسية والعقلية والحركية ويقوم بتشخيص حالته، واذا تعثر عليه معرفة الحالة يقوم بعمل أحد الاختبارات السابق ذكرها لتوضيح وتشخيص الحالة.

طرق علاج مرض الصرع :

يمكن علاج المرض عن طريق الدواء أو عن طريق أجراء جراحة.

والعلاج عن طريق الدواء يكون مدي الحياة وبجرعات محددة وبنسبة معينة وقد يسبب بعض الأعراض الجانبية للمريض مثل الدوخة والدوار وظهور طفح جلدي وقد يسبب زيادة وزن المريض المصاب.

وقد يعاني مريض الصرع أثناء فترة العلاج وتناول الدواء من مشاكل في التفكير والتعامل مع الناس والتفاعل بشكل سليم وقد يفكر في الانتحار ويصاب بالاكتئاب الحاد أو الاكتئاب العادي.

وقد ينتج عن تناول الدواء من أعراض جانبية سيئة منها على سبيل المثال هشاشة تصيب العظام وصعوبة في التذكر وصعوبات في التركيز والادراك وصعوبة في الكلام والنطق.

فعلي المرض ومن حوله التعايش مع الدواء وقبوله ومحاولة تخفيف الأعراض الجانبية على المريض ومساعدته لتخطي فترة التعب وهذه الحالة.

وهناك علاج بتدخل الجراحة ويكون في منطقة المخ ويقوم الطبيب بأجراء جراحة وازالة الجزء المتسبب في المرض إن أمكن ذلك، ولكن يراعي أن ذلك لا ينتج عنه أي التأثير على الكلام أو الحركة أو الرؤية عند المريض.

نصائح عند العلاج من مرض الصرع :

يجب على مريض الصرع أتباع تعليمات الدكتور المعالج وعدم أخذ أدوية الا باستشارة الطبيب وعدم التوقف عن العلاج الا باستشارة الطبيب.

يجب عدم تناول أي دواء الا باستشارة الطبيب وبوصفة طبية، حتي لا يتسبب في أي اثار جانبية.

يجب التعامل مع الاثار الجانبية للدواء بشكل سليم وعدم التسليم لفكرة الانتحار أو الخضوع لأي فكرة سلبية.

 

عن admin

شاهد أيضاً

تعرفي علي مراحل الولادة الطبيعية خطوة بخطوة

مراحل الولادة ، إن كل امرأة حامل تنتظر وضع جنينها ورؤيته بفارغ الصبر، بعد إجراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *