الأهلي يواجه إنبى الليلة فى مباراة "التتويج" المحلية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم كتب رمضان حسن

يخوض الأهلي عند العاشرة مساء اليوم السبت مواجهة قوية حين يصطدم بنظيره إنبى على ملعب بتروسبورت، ضمن مواجهات الجولة الـ32 لمسابقة الدورى التى توّج المارد الأحمر بلقبها قبل نهايتها بـ4 جولات كاملة، لكنّه يخوض لقاء الليلة بدافع عدم الخسارة ما زال يصّر على عدم التعرض لأى هزيمة هذا الموسم، لتحقيق رقم قياسى جديد فى البطولة بالوصول للنقطة 88.

 

كما يخوض المارد الأحمر مباراة الليلة بحثاً عن الفوز للخروج من صدمة الخسارة الأخيرة من الوداد المغربى فى بطولة أفريقيا ومصالحة الجمهور الأهلاوى، ويتطلع المارد الأحمر للخروج منها من أجل الاستعداد الجيد لمباراة زاناكو الزامبى بملعب الأخير فى بطولة أفريقيا.

 

التقى الفريقان من قبل فى 33 مواجهة بواقع 30 مرة فى الدورى و3 مرات فقط فى كأس ، فاز المارد الأحمر فى 22 مواجهة مقابل 5 انتصارات للفريق البترولى وحسم التعادل نتيجة 6 لقاءات بين الناديين، وكانت آخر مباراة جمعتهما خلال شهر ديسمبر الماضى فى الدور الأول بالدورى وانتهت بالتعادل السلبى،فيما يعتبر محمد أبو تريكة نجم الفريق السابق هو الهداف التاريخى لمواجهات الناديين برصيد 8 أهداف.

 

وتشهد مباراة الليلة حضور مندوب عن مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة هانى أبو ريدة من أجل تسليم الأهلى الدرع رقم 39 فى تاريخه، ورفض النادى الأحمر مؤخرا مُطالبة الجهات الأمنية بالسماح بحضور عدد من جماهير الفريق لهذه المباراة والاحتفال مع اللاعبين بتسليم الدرع لتأكده من أن هذا الطلب سيتم رفضه تماما.

 

الجهاز الفنى للأهلى بقيادة حسام البدري لا يعتبر مباراة الليلة "نزهة" بعيدا عن حسم اللقب، لذلك طلب من لاعبى الفريق بأخذ هذا اللقاء على محمل الجد ومحاولة الخروج منها بأقصى استفادة فنية خاصة فيما يتعلق بالعناصر البديلة التى تعود للظهور مرة أخرى، على رأسهم صبرى رحيل الظهير الأيسر.

 

الشغل الشاغل للبدرى وجهازه المعاون فى الـ48 ساعة الماضية كان محاولة إخراج بعض اللاعبين من الحالة النفسية السيئة التى سيطرت عليهم عقب الخسارة المفاجئة بهدفين دون رد أمام الوداد المغربى، بالجولة الرابعة لدور المجموعات الأفريقى، والتى جعلت الفريق الأحمر مُهددا بعدم الصعود لدور الثمانية فى حالة الهزيمة أمام زاناكو الزامبي، وعقد البدرى اجتماعا مع لاعبيه خلال رحلة العودة من المغرب، قال فيه إن هناك تقصيرا واضحا من الجميع والجهاز الفنى يتحمل جزءا من المسئولية، لكن عليهم إغلاق الصفحة تماما والتركيز فيما هو قادم.

 

الأهلى يعود أمام إنبى للاعتماد على بعض العناصر البديلة، أمثال رامى ربيعة وعمرو بركات وصالح جمعة وصبرى رحيل، ويرغب المدير الفنى أيضا فى منح الفرصة للحارس أحمد عادل عبد المنعم لحماية عرين الفريق بعد غضبه من التجميد على الدكة فى مباراة سموحة، وتمسكه بأحقيته فى التواجد بالتشكيلة الأساسية بعدما قرر البدرى إراحة شريف اكرامى من المواجهات المحلية والاعتماد عليه فقط أفريقيا.

 

على الجانب الآخر يخوض إنبى صاحب المركز الـ11 برصيد 38 نقطة مواجهة اليوم بهدف تقديم مستوى مميز أشبه بالدور الأول، خاصة بعد أن ضمن البقاء وسط الكبار وفى نفس الوقت تبخّرت أحلامه فى الفوز بأحد مراكز المربع الذهبي.

 

ويفقد الفريق البترولى فى مواجهة الأهلى لاعبه محمود قاعود بسبب الإيقاف، كما يغيب أيضا الثلاثى الأجنبى ماريو مارتينيز ولاما كولين وإيمانويل إيجبتور، بعد أن فسخوا تعاقدهم بالتراضى مع النادي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق