اخبار الرياضة اليوم باريس سان جيرمان ينتظر حصد ثمار تعاقداته الضخمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نيمار وكافاني ومبابي يقودون هجوم الباريسي الضارب

أنفق باريس سان جيرمان المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، أكثر من 400 مليون يورو خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2017، بحثاً عن لقب دوري أبطال أوروبا الذي تفتقده خزائنه حتى الآن.

فخلال أسابيع، أبرم النادي الفرنسي أكبر صفقتين في تاريخ كرة القدم بضم نيمار من برشلونة لقاء 222 مليون يورو، وكيليان مبابي من موناكو في صفقة قدرت قيمتها بنحو 180 مليوناً.

وإضافة إلى البعد المالي والتسويقي لصفقتين من هذا الحجم، يبدو النادي ومالكوه مصممين على إحراز لقب البطولة القارية الأغلى.

وقال رئيس النادي ناصر الخليفي ووسائل إعلام برازيلية أن 85 مليون برازيلي تابعوا احتفال تقديم نيمار (25 عاماً) لمشجعي النادي الفرنسي مطلع أغسطس الماضي، في استقطاب عالمي غير مألوف بالنسبة لنادي العاصمة الفرنسية.

ولم يكتف النادي المملوك قطرياً منذ عام 2011، بهذه الصفقة الضخمة، بل أتبعها بضم الموهبة الشابة مبابي (19 عاماً).

وقبل نيمار ومبابي، كان باريس سان جيرمان قد ضم أيضاً داني ألفيش القادم من يوفنتوس.

هازارد يريد ترك تشيلسي بسبب ميسي ورونالدو
رونالدو يكشف عن خططه لما بعد الاعتزال
ملخص مباراة ويست بروميتش وآرسنال 1-1 الدوري الإنجليزي
مورينيو يستهدف لاعب برشلونة "المنبوذ"
بنزيمة يغيب عن ريال مدريد بداعي الإصابة

وكشفت تقديرات شركة "ديلويت" أن مانشستر سيتي قد يكون النادي الوحيد الذي فاق إنفاقه على التعاقدات في صيف 2017، إنفاق سان جيرمان. وفي حين بدأ سيتي بحصد ثمار التعاقدات الجديدة بهيمنة كبيرة على الدوري الإنجليزي وأداء قوي أوروبياً، يضع سان جيرمان المسابقة القارية نصب عينيه، بعد هيمنته لأعوام على الدوري الفرنسي.

وعلى المستطيل الأخضر، يبدو باريس سان جيرمان مركزاً على أدائه أكثر من أي أمر آخر في ظل وجود ثلاثي الهجوم نيمار، ومبابي، وإيدينسون كافاني الذي يحقق المطلوب في هز شباك المنافسين، ومنهم بايرن ميونيخ الذي خسر بثلاثية نظيفة على ملعب بارك دو برانس في باريس ضمن مرحلة مجموعات دوري الأبطال، في هزيمة أفضت الى الإطاحة بكارلو أنشيلوتي مدرب النادي البافاري.

وفي تصريحات الأسبوع الماضي، قال أوناي إيمري مدرب باريس سان جيرمان أن على فريقه العمل على تحسين بعض الثغرات، إلا أنه "خلال المرحلة الأولى، حقق الفريق الأهداف المطلوبة، بتصدر ترتيب مجموعته في دوري الأبطال، وتصدر ترتيب الدوري المحلي مع فارق مهم" يبلغ حالياً تسع نقاط مع موناكو حامل اللقب.

وسيكون الاختبار الأبرز لباريس سان جيرمان المتجدد في فبراير ومارس المقبلين خلال دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا، عندما يواجه في مباراتي ذهاب وإياب، غريمه ريال مدريد حامل اللقب الموسمين الماضيين بقيادة مدربه زين الدين زيدان.

ورغم أن النادي الملكي لم يكن في أفضل أحواله خلال الأسابيع الأخيرة من نهاية العام لا سيما في الدوري الإسباني الذي اكتفى فيه بالمركز الرابع بفارق 14 نقطة عن المتصدر برشلونة، إلا أن حسابات مواجهة دوري أبطال أوروبا ستكون مختلفة، لا لكون ريال مدريد حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولة برصيد 12 مرة.

ويرى إيمري أن هذه المواجهة ستكون "مركز عالم كرة القدم" في المرحلة المقبلة، علماً بأن النادي الفرنسي يأمل في ألا تتكرر تجربته الدراماتيكية الموسم الماضي، عندما تقدم ذهاباً على برشلونة 4-0 في ثمن النهائي، قبل أن يقصى من الإياب بخسارته 1-6، في مباراة كان اللاعب الذي أدى دوراً حاسماً فيها ليس إلا نيمار نفسه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق