اخبار الرياضة بعد انتصاره بمقعد الرئاسة .. 3 مشاهد لمحمود الخطيب "الإداري"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم بعد غياب دام لثلاث سنوات عن ناديه المحبب.. محمود الخطيب يعود للأهلي مجددا ولكن تلك المرة ليس كلاعب أو عضو في مجلس الإدارة أو نائب بل رئيسا للقلعة الحمراء.

ويستعرض FilGoal.com 3 مشاهد للخطيب في شخصيته الإدارية بعيدا عن اللاعب.

"اخرجوا قابلوا جمهوركم.. الناس دول لهم حق عليكم.. ومحدش يتكلم كلمة ولا يرد.. سيبوا الناس تعمل اللي هي عايزاه.. ردكم هيكون في الملعب.. اتفضلوا" .

الكل يعرف "بيبو" .. الكل يعرف هذا اللاعب الفذ صاحب القميص رقم 10.. الكل يحفظ أهداف الأسطورة عن ظهر قلب .. مراوغة دفاع تونس بالكعب وإسكان الكرة شباك عتوقة .. نفس الكعب الذي حول به عرضية مصطفى عبده لشباك دراجونز بنين.. وجه القدم اليسرى الذي سدد صاروخية في مرمى المرسى التونسي.. وهو ذاته الذي استقبل به مباشرة كرة مرتدة لتسكن شباك أشانتي كوتوكو مسجلة آخر أهدافه في الملاعب.

الكل يعرف اللاعب "محمود الخطيب" .. المصري الوحيد الذي فاز بلقب الأفضل في أفريقيا .

لكن محمود الخطيب مدير الكرة لا يعرفه الكثيرون..

ثلاثة مرات جلس فيها "بيبو" على مقعد الإداري (بعيدا عن مجلس إدارة النادي الأهلي الذي شهد وجوده عضوا وأمينا للصندوق ونائبا للرئيس في فترات مختلفة).

ديسمبر 1990

ثلاثة أعوام مضت على اعتزال الخطيب، الأهلي يتعرض لهزة قوية في الدوري بالخسارة من المريخ البورسعيدي بثلاثة أهداف لهدف. قرار بإقالة المدرب محمود السايس وتعيين شوقي عبد الشافي مديرا فنيا بصورة مؤقتة، ومعه "بيبو" (عضو مجلس الإدارة وقتها) مشرفا على الكرة.

في 23 ديسمبر 1990 التقى الأهلي مع الترسانة في ستاد القاهرة. جماهير الأهلي تناست خسارة المريخ، وكذلك الفوز على بورفؤاد بعدها بثلاثة أيام لتقضي مباراة الشواكيش بالكامل في الهتاف بإسم بيبو الذي ظهر في ستاد القاهرة مرتديا "بذلة كاملة" لأول مرة. حتى هدف محمد رمضان الذي منح الأهلي الفوز يومها احتفلت به الجماهير بالهتاف بإسم بيبو طويلا.

الخطيب استمر مشرفا على الكرة حتى نهاية الموسم الذي شهد منافسة قوية بين الرباعي الأهلي والزمالك وغزل المحلة والإسماعيلي.. الأخير توج باللقب على حساب الأهلي بعد مباراة فاصلة على ملعب غزل المحلة.. الفريق الأحمر عاد بعدها بأسبوع ليهزم الزمالك ثم أسوان ويتوج بلقب كأس ، ويسلم الخطيب وعبد الشافي المهمة لجهاز جديد بقيادة صلاح حسني مديرا للكرة وأنور سلامة مدربا.

سبتمبر 1996

رحل الهولندي رود كرول عن تدريب المنتخب المصري، وقرر مجلس إدارة اتحاد كرة القدم خوض تجربة جديدة..

فاروق جعفر مديرا فنيا، ومعه محمود الخطيب مديرا للمنتخب. البعض اعتبر أنها فكرة لن تنجح "بسبب وجود ريسين للمركب" رغم تأكيد الخطيب في أكثر من مرة أن عمله إداري بحت وأن الأمور الفنية بالكامل من نصيب جعفر وحده.

يوم 6 أكتوبر 1996 احتشد أكثر من 85 ألف متفرج في مدرجات ستاد القاهرة لتشجيع منتخب مصر أمام المغرب في بداية مشوار تصفيات الأمم الأفريقية 1998. أثناء عملية الإحماء نزل "بيبو" لأرض الملعب بالبذلة الكاملة من جديد، وبدأ يداعب الكرة.. لتنسى الجماهير مؤقتا النداء على نجومها أحمد شوبير وإبراهيم وحسام حسن وأيمن منصور، وتبدأ في الهتاف بإسم "بيبو"..

تعادل مع المغرب، فوز بسباعية على ناميبيا في بداية مشوار تصفيات مونديال 1998، ثم فوز ودي على بيلاروسيا قبل الخسارة من تونس في ثاني جولات تصفيات كأس العالم.. ثم كان ما يحكيه الخطيب بنفسه .

"يوم من الأيام قضيته ساهرا طوال الليل مع مسؤولي اتحاد الكرة نخطط لمنتخب مصر ونضع اللوائح اللازمة لمستقبل الفريق الوطني. نزلت حتى أشتري بعض الساندويتشات لأعضاء اتحاد الكرة. وأنا في الشارع وجدت الرجل الذي يبيع الجرائد يخبط على زجاج سيارتي. أعطاني الرجل الجريدة وقال لي: اوعى تزعل يا كابتن".

"ازعل من ماذا؟ هنا اكتشفت. عناوين الصحف القومية كلها تكتب أن اتحاد الكرة يتفاوض مع محمود الجوهري لتولي مسؤولية تدريب الفريق. عدت إلى اتحاد الكرة. سألت عن الأمر فاكتشفت أن الوضع حقيقي. الكل يقول لي أنت مستمر لا تقلق".

"لكني لم أنم تلك الليلة. ذهبت في اليوم التالي لاتحاد الكرة وتقدمت باستقالتي اعتراضا على المبدأ. على غياب النظام. كيف تسهر معي تخطط للمستقبل دون أن تقول لي أن المدرب نفسه سيتغير!".

في اليوم التالي قرر الخطيب أن يعيد كل ما تقاضاه خلال الأشهر الستة التي عمل فيها مديرا للمنتخب إلى اتحاد الكرة، 87 ألف جنيه بالتمام والكمال. قرار أثار الكثير من الجدل وقتها، وكانت سابقة أولى (وأخيرة) في تاريخ الكرة المصرية.

مايو 2003

الأهلي خسر الدوري في الجولة الأخيرة بالخسارة من إنبي بهدف سيد عبد النعيم الشهير.. الفريق عليه المران بعد أقل من 48 ساعة استعدادا لمباراة ربع نهائي كأس مصر أمام الاتحاد السكندري بالمحلة..

الآلاف يحتشدون في مدرجات مختار التتش في حالة غضب ربما لم يشهدها النادي الأهلي من قبل.. اللاعبون في غرفة خلع الملابس وسط شد عصبي بالغ يكاد يصل لحد المشادات فيما بينهم، وأغلبهم يرفضون النزول لأرض الملعب للمران وسط هذا الجو المشحون للغاية.. المدرب المؤقت فتحي مبروك (الذي حل بديلا للهولندي المقال جو بونفرير) يحاول الحديث مع اللاعبين لقيادة المران وسط حالة من الفوضى ..

يدخل أمين صندوق النادي محمود الخطيب لغرفة خلع الملابس ويفرض الصمت على الجميع، ثم يتحدث .. (حسب رواية أكثر من لاعب بالفريق في هذا الوقت).

"اخرجوا قابلوا جمهوركم.. الناس دول لهم حق عليكم.. ومحدش يتكلم كلمة ولا يرد.. سيبوا الناس تعمل اللي هي عايزاه.. ردكم هيكون في الملعب.. اتفضلوا" ..

هذا اليوم لن ينساه كل من حضره.. أدى اللاعبون المران وسط حالة غضب غير مسبوقة من كل الحاضرين.. الهتافات العداذية طالت الجميع تقريبا.. وقبل نهاية المران خرج الخطيب ليبدأ الهدوء يسود تدريجيا، وسط أنباء عن تعيين "بيبو" مشرفا على الكرة حتى نهاية الموسم، أو بمعنى أدق فيما تبقى من مباريات كأس مصر.

فاز الأهلي على الاتحاد السكندري بالمحلة، ثم على بلدية المحلة بالإسكندرية ليبلغ نهائي الكأس.. ثم هزم الإسماعيلي ليحقق اللقب، في اليوم التالي أقام النادي احتفالية بلقب الكأس في ملعب مختار التتش.. نفس الملعب الذي كان قبل أقل من شهر يموج بالغضب امتلأ عن آخره مرة أخرى بنفس الجماهير.. ولكنها جاءت لتحتفل هذه المرة.. بدأ اللاعبين في الخروج من غرفة خلع الملابس وسط ترحيب هادئ (نسبيا) من الجماهير، حتى تم النداء على إسم "المشرف على الفريق محمود الخطيب"، ليتحول الترحيب الهادئ إلى بركان من الهتاف بإسم "بيبو" من الجمهور واللاعبين معا.

كانت المرة الأخيرة التي جلس فيها بيبو على مقعد الإداري في الملعب.. ليتحول بعدها أمين الصندوق لنائب رئيس ..

ثم.. لرئيس.

الدرندلي: توقعت فوز قائمة الخطيب خلال أخر أسبوعين.. الجزء الأصعب بدأ الآن

حكاية الخطيب.. كيف صار أيقونة كروية

"من العتبة جينا ومن شبرا يا بيبو".. الخطيب رئيسا للأهلي

خالد مرتجي: اكتساح القائمة كاملة يفسر بكلمة واحدة "الخطيب"

محمود الخطيب يوجه رسالة إلى طاهر بعد الفوز برئاسة الأهلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق