عاجل

اخبار الرياضة اليوم الأحد 1 -10 -2017 نجاح كبير للملتقى الصحى قبل انطلاق الألعاب الإقليمية التاسعة 2018 والألعاب العالمية 2019 للأولمبياد الخاص بأبو ظبى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار المصدر 7 تقدم تتواصل بالعاصمة الإماراتية أبو ظبى فعاليات الملتقى الصحى الخاص بالكشف على اللاعبين، أحد المبادرات المهمة فى الأولمبياد الخاص، والتى سوف تشهدها الألعاب الإقليمية التاسعة 2018، ومن بعدها العالمية 2019.

كانت الدكتورة مها بركات، مدير عام دائرة الصحة – أبوظبي وعضو اللجنة العليا لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، أطلقت رسميًا، برنامج التدريب الصحي للرياضيين والمدربين، وذلك في حدث أقيم في سوق أبوظبي العالمية، المركز المالي العالمي في أبوظبي الواقع في جزيرة الماريه.

وصرحت ليلة الشناوى، مدير البرنامج الصحى بالرئاسة الإقليمية، بأن الملتقى شهد مشاركة 18 طبيبا من والأردن ولبنان والسعودية وإيران وفلسطين، وهم أديب جابر، وأكرم السنقلي، وكريستين يارد (لبنان)، وعلي الفرحان، و أمل الصابغ، ، ومن مصر نور الجنزوري، وهينار بولتيا، ونورا الإبياري، وأحمد عاشور، وباسم مرشد، ومحمود داوودى، ومن فلسطين فراس فلايان، ومن الأردن الدكتور أحمد علي محمد، ولين محمد أحمد القضاة، وراند صقر محمد حرز الله، ومن إيران الدكتور يونس لطفي، وريزا أجاني، ومسعود بيدرامي، و30 طبيبا من الإمارات تم تدريبهم من قبل 7 أطباء عالميين حول كيفية إجراء الفحوصات اللازمة لذوي الإعاقة الذهنية، وذلك ضمن فعالية برنامج التدريب الصحي للرياضيين والمدربين، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام، وأن هناك حرصا شديدا من المهندس أيمن عبد الوهاب، الرئيس الإقليمى، على تفعيل وزيادة أنشطة البرنامج الصحى فى الألعاب والمسابقات سواء المحلية أو الإقليمية أو العالمية لما يمثله من أهمية قصوى فى حياة اللاعبين.

وقام الأطباء المشاركون فى الملتقى بإجراء الفحوصات لأكثر من 100 لاعب ولاعبة، كما منحوا العديد من الرياضيين المشاركين الفحوصات الطبية المجانية والمعلومات اللازمة، وتضمنت الفحوصات الطبية العلاجات الخاصة بالأقدام، والبصر، والأسنان، واللياقة البدنية، والتغذية، والعادات الصحية، والسمع، والسلامة النفسية.

وقالت الدكتورة مها بركات إنه شرف كبير بالنسبة لأبوظبي والإمارات أن نستضيف دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، كما أن هذا الحدث يمثل انعكاسًا حقيقيًا لرؤية الإمارات 2021، والتي تهدف لتوفير بيئة شاملة وتوفير الرعاية لجميع شرائح المجتمع، وينطلق هذا المسعى من الأسس التي وضعها الأب المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي لا تزال قيادتنا الرشيدة تقدم لها كل الدعم اللازم".

وأضافت "بركات": "ليس من قبيل الصدفة أن يعكس برنامج الرياضيين الصحي رؤيتنا للارتقاء بالمعايير الصحية في أبوظبي، ومن خلال المبادرات التي نظمت في عام الخير 2017، فقد اتخذنا خطوات هائلة من أجل تفعيل مشاركة أصحاب الهمم في المجتمع، وبمساعدة الأشخاص من ذوي الإعاقة للتغلب على التحديات، فإننا نجهزهم ليكونوا مؤهلين على أعلى مستوى ويتحولوا إلى أشخاص منتجين في المجتمع. كما كنا في الوقت ذاته نعمل على إلغاء المفاهيم المجتمعية الخاطئة".

كما شهد الملتقى محمد عبد الله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا للألعاب العالمية، والدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، وأحمد الصايغ، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمية، والدكتورة ميشيل فونك، منسقة أنشطة تطوير خدمات وسياسات الصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، وبيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.

وقال الجنيبي إن "البرنامج الصحي المخصص للرياضيين شهد النجاح المأمول، ونحن فخورون لاستضافته هنا في أبوظبي. يهدف البرنامج إلى تثقيف الرياضيين من ذوي الإعاقة الفكرية حول خيارات الحياة الصحية، ومساعدتهم على تحديد المشاكل التي قد تحتاج لمزيد من الاهتمام والرعاية. إنه بلا شك حدث بالغ الأهمية، وسيكون له دور في إحداث تغييرات إيجابية هائلة بالنسبة للخاضعين للفحوصات.

وتوجه بالشكر الجزيل للأطباء الدوليين السبعة الذي أمضوا ثلاثة أيام حافلة بالعمل الدؤوب قدموا خلالها الفحوصات الطبية والتدريب اللازم للمتطوعين المشاركين، والذين سيتولون إجراء الفحوصات الصحية اللازمة لذوي الإعاقة الذهنية.

ولا شك أن ما بذلوه من جهد خلال برنامج الرعاية الطبية يحظى بقيمة هائلة، ويساهم في تأكيد أن كل شخص، بغض النظر عن قدراته أو إعاقته سيكون قادرًا على المشاركة في المنافسات الرياضية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق