عاجل

اخبار اليوم 14 تصريحًا لـ”شوبير” في “آخر النهار”.. أبرزهم رأيه في مدحت شلبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شاركها

قال الإعلامي الرياضي أحمد شوبير، إن المهندس هاني أبو ريدة فشل في رئاسة اتحاد الكرة، بسبب عدم التفرغ للإدارة، وعدم احترام الأندية والجماهير، مُتمنيًا أن يتقدم باستقالته بعد صعود المنتخب لكأس العالم.

 

أعلن “شوبير” خلال حواره مع الإعلامي خيري رمضان، ببرنامج “آخر النهار” الذي يُبث عبر فضائية “النهار”، مساء الإثنين، عن نيته لخوض انتخابات رئاسة اتحاد الكرة في يومٍ ما، حيث لديه خطة واضحة للنهوض بأوضاع الكرة في ، ووضع نظام كروي صارم ذات جدول مواعيد لكل المسابقات، مؤكدًا أنه سيتخلى عن عمله في الإعلام، في حال نجاحه في الانتخابات، مُشيرًا إلى أن سمير زاهر كان ناجحًا في رئاسة الاتحاد.

 

في نفس السياق، نرصد أبرز تصريحات أحمد شوبير، التي أدلى بها خلال حواره في برنامج “آخر النهار”، وهم كالآتي:

 

1- مدحت شلبي “لئيم” وتأذيت منه كثيرًا، لذلك لن أسامحه عكس خالد الغندور، فرغم هجوم الأخير علىّ لسنوات طويلة إلا أنه زميل ملعب وقلبه أبيض.

 

2- سوف أعتزل الإعلام في حال شعوري بأنني رقم اثنين، فأنا أحب دائمًا أن أكون رقم واحد.

 

3- لا أحد يستطيع توقع الشخصية التي ستفوز في انتخابات النادي الأهلي المُقبلة، والمنافسة بين المُرشحين ستكون شرسة، حيث إن محمود طاهر نجح في تطوير القلعة الحمراء وقام بالعديد من الإنشاءات، وكسب أعضاء النادي في صفه بعد سنة من الاضطرابات، بينما محمود الخطيب يعتمد على اسمه وجماهيريته داخل النادي، وكذلك كونه كان نائبًا لحسن حمدي، وأتمنى أن اختم حياتي رئيسًا للنادي الأهلي.

 

4- حسن شحاته هو اللاعب الذي رغبت في انضمامه لصفوف النادي الأهلي، وثابت البطل أفضل حارس مرمى، وعماد متعب من أفضل المُهاجمين، وحسام البدري مدرب واعٍ ويُعد ضمن أفضل المُدربين، ومحمد صلاح أفضل لاعب نجح في تمثيل مصر بالخارج.

 

5- يجب على إدارة ناديي الأهلى والزمالك، الاهتمام بقطاع الناشئين والتوقف عن شراء اللاعبين الأفارقة، لأن ذلك يؤثرعلى قطاع الناشئين الخاص بالنادي، كما أن أغلب اللاعبين الذي تهافت عليهم الأندية كانوا من الناشئين فيها.

 

6- أتوقع عودة الجماهير للملاعب قريبًا، بعدما تسترد الدولة قوتها مُجددًا، واعتقد أن ظاهرة “الأولتراس” في نهايتها، والشباب الصغير علينا احتواءهم لأنني ضد تقييد الحريات بأشكالها المُختلفة، وهذه الروابط على يقين بأنني أتحدث لصالحهم، بينما من كان يحرضهم موجود في قطر حاليًا.

 

7- تزوجت بعد قصة حب من أول نظرة في النادي، فعلمت بالصدفة أنها جارتي وكانت في ثانوية عامة آنذاك، ورفضت التحاقها بكلية الطب البيطري ووجهتها نحو الالتحاق بكلية التجارة، وتزوجتها عام 1985، فهي زوجة جيدة ومشاعري تجاهها تزداد يومًا بعد يوم، حيث تقف معي دائمًا في مختلف الظروف.

 

8- زوجتي لم تحضر لي مباراة على مدار مشواري الكروي، سوى مباراة مصر والجزائر، وتمكنت من رؤيتها بين مِئة ألف مُشجع، رغم عدم تفضيلي حضور أحد من عائلتي لمُشاهدة المباريات في الاستاد، لأنني كنت أشعر بالتوتر حينما يشاهدني أحدًا منهم، وكانت زوجتى تذهب إلى منزل أسرتها قبيل المباريات، ويجمعنا آخر اتصال قبل المباراة بيوم تقريبًا.

 

9- أقضي أوقات الفراغ في القراءة، لأنني أحب القراءة في المجالات كافة، وكنت أهوى كتابة الشعر والخطابة منذ الصغر، وظللت ألقي قصائد رثاء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في الإذاعة المدرسية، لمدة أربعين يومًا، وكان عمري وقتها عشرة أعوام.

 

10- عبد الوهاب مطاوع هو من شجعني على الكتابة، وظلت علاقتنا قوية، وكان يمتاز بخفة الدم الشديد التي كان يخفيها، وهو أيضًا سبب معرفتي بـ أنيس منصور وأحمد بهجت.

 

11- والدي كان “مخزن” أسراري، وأخي عصام يُمثل نقطة الضعف في حياتي، ولا أتواصل مع أخي محمد منذ أربعة أعوام، بسبب مواقفه السياسية تجاه مصر، رغم عدم انتماءه لجماعة الإخوان المسلمين.

 

12- بدايتي الكروية كانت من خلال “زيوت طنطا”، وتلقيت عرضًا من نادٍ “غزل المحلة”، لكن مُدربي “الزملكاوي” جورج أبانوب، رفض ذلك العرض، لأنه كان يراني حارس مرمى القلعة الحمراء، وذلك رغم موافقة النادي ووالدي على عرض الانتقال.

 

13- قفزت أعلى سور النادي الأهلي، بعدما وصلت مُبكرًا حينهًا ووجدت الأبواب مُغلقة، وذلك خلال الالتحاق باختبارات القلعة الحمراء، وبعد الالتحاق بفريق الناشئين منحني النادي شقة في “بين السرايات” لكن تركتها، وأقمت في النادي، حيث كان تركيزي يتجه نحو الكرة فقط، وأن أصبح الحارس الأول لمرمى النادي الأهلى.

 

14- لا أشاهد مباريات نجلي محمد في “وادي دجلة” ولم أتدخل في انضمامه للفريق، وشقيقه مصطفى يخوض تجربة معايشة حاليًا في الدوري الأسباني.

 

برنامج “آخر النهار” يُبث يوميًا في تمام الساعة الثامنة مساءً، عبر فضائية “النهار”، ويقدمه الإعلاميون خيري رمضان، وخالد صلاح، وجابر القرموطي ومحمد الدسوقي رشدي.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق