اخبار اليوم المطلك: دفع خارجي لمؤتمر سنة بغداد وهناك اشكالات كثيرة حول انعقاده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم سياسية

منذ 2017-07-01 الساعة 11:59 (بتوقيت بغداد)

بغداد ـ موازين نيوز

قال النائب عن كتلة الوطنية حامد المطلك،السبت،ان اشكالات كثيرة و"تشفير" في اعمال مؤتمر سنة بغداد،مشيرا الى انه لن يكتب له النجاح.

واوضح المطلك في تصريح لـ/موازين نيوز/،ان "نحن في امس الحاجة الى مبادرة وطنية حقيقية يؤمن بها ويعمل فيها كل عراقي شريف وليس عبر الريائ والدفع الخارجي".

واضاف،ان "هناك اشكالات في مؤتمر السنة ببغداد بسبب الاعتراضات والدفع الخارجي"،موضحا ان "المؤتمر يجب ان يكون على اساس الصدق وليس الرياء".على حد وصفه

ولفت المطلك الى،ان "هناك "تشفير" في طبيعة اعمال الؤتمر بل وحتى الشخصيات المدعوة للحضور".

وبين،ان "على من يريد ان يخطط لمرحلة مابعد داعش ان يختار الشخصيات التي ليس عليها غبار وان تؤمن بوحدة البلد واحترام ابناءه وبناء دولة مواطنة لاتقوم على اساس الطائفية".

جدير بالذكر ان الامين العام لحزب "العراق هويتنا" النائب كامل نواف الغريريقال ،السبت،ان مؤتمر سنة بغداد المزمع انعقاده منتصف تموز "طائفي" ومحصور بفئة معينة ولن يكتب له النجاح،مشيرا الى اننا بحاجة الى مشروع وطني شامل يمهد لترطيب الاجواء لمرحلة مابعد داعش وليس التسبب في تشنجها.

واستنادا الى مصادر سياسية اكدت،ان "المؤتمر السني المرتقب، جاء نتيحة اتصالات سرية واخرى عبر قنوات خاصة، اجرتها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوربي والسعودية والامارات وقطر والاردن وتركيا مع رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي للتمهيد لمرحلة مابعد داعش".

وحذر نواب من كتل سياسية مختلفة من نتائج المؤتمر الذي يحمل بين طياته مشروعا خطيرا يهدف لايجاد البديل لمرحلة مابعد داعش،واصفين اياه بـ"مؤتمر عبيد المال وتجار الدم".

يشار الى ان النائب عدنان الاسدي حذر من تداعيات مؤتمر بغداد للسنة،داعيا الدولة الى الوقوف لمنع مثل هذه مؤتمرات تستهدف امن العراقيين واستقرارهم خاصة في ضل وجود دول متصارعة في ما بينها تدعم الكثير من الشخصيات المدعوة داخل المؤتمر.انتهى29/د24

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق