عاجل

اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم بعد شائعة «قناديل البحر».. شواطئ الإسكندرية تستقبل 3 ملايين زائر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : شائعات كثيرة نالت شواطئ الإسكندرية بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأسبوع الماضي، حول انتشار قناديل البحر بشواطئ المدينة، ما أصاب الأهالي والمصطافين بحالة من الذعر والهلع، في الوقت الذي أكدت في الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالمحافظة على لسان رئيسها اللواء أحمد حجازي أن الإقبال على الشواطئ لم يتأثر مطلقا.

وقال حجازي في تصريحات لـ«الدستور»، إن ظاهرة انتشار القناديل جاءت بالساحل الشمالي، وليس شواطئ عروس البحر، وأنها لا تؤثر بشكل سلبي على السياحة الشاطئية، موضحا أن شواطئ الإسكندرية التى يصل عددها إلى 44 شاطئا ممتدة من أبو قير شرقا إلى الدخيلة غربا، استقبلت نحو ما يقرب من 3 ملايين زائر منذ بداية الموسم الصيفي.

وأشار حجازي إلى أن غرفة عمليات التي شكلتها الإدارة لم تتلق أي من البلاغات التي تتعلق بظهور قناديل البحر في شواطئ الإسكندرية حتى الآن، موضحا أن ظهور القناديل أمر طبيعي خلال شهور الصيف.

وفى ذات السياق، قال أسامة على، مدير إدارة المصايف والشواطئ بالإسكندرية، إن ظهور قناديل البحر أمر طبيعي يحدث كل عام، ولا يمثل أى خطورة على المصطافين، موضحا أن إثارة الموضوع في هذا التوقيت يهدف إلى ضرب السياحة الشاطئية التي يتم الاعتماد عليها بشكل كبير خلال موسم الصيف.

وأضاف مدير إدارة المصايف في تصريح لـ«الدستور» أنه لا توجد خطورة من القناديل التي تستدعي غلق الشواطئ، خاصة أن غرفة العمليات بالإدارة لم تتلقى أي من البلاغات بخصوص انتشار قناديل البحر بشواطئ الإسكندرية.

ولفت إلى أن كل عام تتعرض المحافظة لشائعات انتشار أسماك القرش والحيتان الشرسة، لكن هذا العام جاءت شائعة القناديل بهدف ضرب السياحة الشاطئية بعروس البحر.

وأكد مدير إدارة المصايف والشواطئ بالإسكندرية أن تلك الشائعة لا توثر على إقبال المصطافين، حيث شهدت شواطئ الإسكندرية في الأيام الماضية إقبال الملايين من الزوار، ما يؤكد انتعاش السياحة الشاطئية في بداية الموسم.

وكانت وزارة البيئة، رصدت ظهور بعض أنواع من قناديل البحر بساحل البحر المتوسط، وخاصة الساحل الشمالي، وشكلت مجموعة عمل علمية متخصصة في مجال علوم البحار لبحث ودراسة هذه الظاهرة، وأسبابها وكيفية التعامل معها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق