عاجل

اخبار اليوم الأمطار حين تفاجئ الرؤساء!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم لكم أحدث الاخبار بشكل مباشر ومستمر على مدار اليوم هنا ننقل لكم الحقيقة تناقلت وسائل الإعلام صورا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يضع إكليلا من الزهر على ضريح الجندي المجهول في موسكو غير آبه بغزارة المطر وبرودة مائه إجلالا للمناسبة.

والملفت في موقف الرئيس الروسي، أنه رفض حمل مرافقيه المظلة فوق رأسه واستمر في الوقوف أمام الضريح الذي زاره في ذكرى الاعتداء الألماني على الاتحاد السوفيتي واندلاع الحرب الوطنية العظمى سنة 1941.

الفيديو المنشور على "يوتيوب" للرئيس بوتين سجل أكثر من مليون مشاهدة، وتحول لمادة للتداول والتعليق على مواقع التواصل الاجتماعي الروسية، لاسيما وأن حرارة الجو في ذلك اليوم لم تتعد الـ15 مئوية.

?

المطر يحرج أوباما أمام ضيفه التركي

الرئيس الأمريكي باراك أوباما وخلال مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ربيع 2013، فوجئ بانهمار مفاجئ للمطر الذي اشتد أثناء إجابته عن أسئلة الصحفيين أمام البيت الأبيض، ما اضطره ليصدر أوامره لمشاة البحرية حراس المكان بفتح المظلات لحماية الحضور.

المحرج في أمر أوباما لمشاة بحريته الذين نفذوا إيعازه بلا تلكؤ، أن القانون الأمريكي لا يجيز لرئيس الولايات المتحدة إصدار أوامره للبحارة دون الرجوع إلى قائد الفيلق البحري الأمريكي.

?

المظلات في إفريقيا للوقاية من الحر لا الشمس

تعرض رئيس غانيا نانا أكوفو أدو في أبريل الماضي لموقف محرج تسببت به مظلته المنصوبة فوقه لتقيه أشعة الشمس، والتي انطوت بشكل مفاجئ لتصيبه في رأسه. نانا أكوفو أدو لم يخرج عن صوابه، وتدارك الأمر جاعلا من الحادث طرفة ذكرته بالمعارضة المناهضة له التي تتبنى رسم المظلة شعارا لها.

?

يهطل المطر أينما حل بوش الابن

لم يخطر ببال الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن خلال مراسم تدشين مكتبة بيل كلينتون في واشنطن سنة 2004، سوى أن يواري رأسه عن قطرات المطر خلسة تحت مظلة إحدى النسوة المشاركات في المراسم دون أن تشعر هي بذلك.

المرة الثانية التي أكدت فزع بوش الابن من المطر، أنه ارتبك لدى فتح كيس واق من المطر حتى تعثر نهائيا في العملية وغطى رأسه بالكيس في عجالة ليتفادى قطرات المطر في أسرع وقت ممكن ويتحمل البرد حتى زوال الغيمة الممطرة ورحيلها بعيدا عن سماء مراسم تنصيب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

?

الإكليل والطبيعة

الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، كان الأقل حظا بين الرؤساء الذين تعرضوا لمواقف أحرجتهم بها الطبيعة.

ففي مراسم وضع إكليل من الزهر على ضريح الجندي المجهول في كييف خلال زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لأوكرانيا سنة 2010، هبت الريح بشكل مفاجئ لحظة انحناء يانوكوفيتش أمام الإكليل لتقتلعه ويضرب الرئيس الأوكراني على رأسه ويحدث له ألما صعب عليه إخفاؤه.

?

المصدر: RT

صفوان أبو حلا

أخبار ذات صلة

0 تعليق