عاجل

اخبار اليمن - الإصابات في أجساد الجرحى توثق جرائم ميليشيات الانقلاب

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -
مع كل رمشة، تتجسد في عيني عبد الناصر صالح محمد، وهو من المدنيين المصابين إثر اعتداء الانقلاب في اليمن، آلام شعب لطالما بات يحتفظ بشواهد جرائم الحوثي وصالح على أجساد أبنائه. يرقد عبد الناصر في سرير مستشفى بعدن بعد إصابة عينيه وأجزاء أخرى بجسده، نجمت عن شظايا قصف الانقلاب على منطقة آل حميقان في البيضاء.

وإلى جانبه، يرقد نحو 500 جريح آخر في مستشفى الوالي بعدن، يتم علاجهم على نفقة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. يقول مدير المستشفى، سالم الولي لـ«الشرق الأوسط»، إن المرحلة الأولى تم من خلالها معالجة 380 جريحا من محافظات عدن ولحج وأبين وتعز والبيضاء والضالع وشبوة، بينما تتضمن المرحلة الثانية علاج 150 جريحا.

وبدوره، لن ينسى الطفل وسام ذلك اليوم الأغبر، الذي جعله يتردد من سريره على فناء المستشفى بدلا من تردده على مقعد الدراسة والمقهى وساحة الدراجات في تعز، كان يحلم أن يكون هو من يحمل العلاج إلى والدته المصابة بالسكر عوضا عن جلوسها إلى جانبه.

ووثقت «الشرق الأوسط» حكايات جرحى من المحافظات المحررة، عدن، ولحج، وتعز، وأبين والضالع، والبيضاء، وشبوة، الذين يتلقون علاجهم على نفقة مركز الملك سلمان في مستشفى الوالي بحي المنصورة وسط العاصمة المؤقتة عدن.

تتوزع إصابات الجرحى في أماكن الرأس والرقبة والصدر جراء طلقات قناصة حوثيين مدربين أعلى تدريب، لا تجيد سوى اصطياد الأرواح بكل جرم، في حين شظايا قذائف الميليشيات هي الأخرى تتقاسم أجساد الضحايا المدنيين بالتساوي بين تعز ولحج والبيضاء وشبوة، تلك الجروح الغائرة باقية ماثلة للعيان تجسد مدى الإجرام الحوثي بحق الوطن والمواطن خدمة لأجندات فارسية إرهابية.

الجريح صالح مسعود عبد ربه من أبناء حطيب بمحافظة شبوة (شرق اليمن)، هو الآخر يرقد على سريره لتلقي العلاج جراء طلقتي قناصة في اليد والرجل اليسرى، ويقول: «آمل في أن أعود إلى منزلي، وأحظى بعيش هادئ وحسب».

بينما يرى عماد عقلان، وهو أحد جرحى مدينة الضالع، أنه يتمنى أن يرى يمنا محررا من المجرمين. وكان عقلان أصيب في الثالث عشر من أبريل (نيسان) من العام الماضي 2015 وبقي يعاني من إصابته بقذيفة حوثية. ويقول: «نقلت فور الإصابة إلى يافع ثم إلى لحج، لأن الأمر يتطلب نقلي إلى عدن إكمالا لتلقي العلاج».

عشرات الضحايا المدنيين من الأطفال والمسنين والشباب في محافظتي تعز والبيضاء وبعض المدن اليمنية الأخرى ما زالوا يتساقطون تباعا برصاص قناصة الحوثيين وقذائف الانقلاب القادم من جبال سنحان وكهوف مران بشمال الشمال. لم يكن ذنبهم إلا أنْ صادف مرورهم في شوارع تلك المدن إبان القصف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق