اخبار الكويت فريق «كويتي قول وفعل»: غرس القيم التطوعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فريق كويتي قول وفعل في احدى الفعاليات التطوعية

حافظ الشمري |

الشباب مستقبل الشعوب في التنمية والتطور والازدهار، هم الركائز التي تبنى عليها الأوطان في المجد والحضارة، ويقوم الشباب الكويتي بدور راسخ في تفعيل العمل التطوعي في كل المجالات، ليكون عنصرا فاعلا في بناء البلد ونهضته.

مراحل تأسيس فريقكم التطوعي
تم تأسيس الفريق في الثامن عشر من شهر سبتمبر من عام 2013 من خلال فكرة مشتركة لمجموعة من الشباب الكويتي من الجنسين، الذين جمعهم حب البلد وخدمته.
يضم الفريق 43 عضوا من البنات والشباب.

فكرته
مجموعة تطوعية شبابية تعمل في خدمة كل فئات المجتمع، من ضمنهم المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والمسنينن والأيتام وغيرهم، وتعمل على حث الشباب على العمل التطوعي في كل المجالات المتعددة، وغرس روح التعاون فيما بينهم، وتنمية فكرهم بأن العمل التطوعي عمل بلا مقابل.

أهدافه
رفع اسم دولة الكويت وعلمها في كل الميادين وفي جميع المجالات العامة والاجتماعية والثقافية والدينية، تنمية القدرات والمهارات والطاقات في خدمة المجتمع الكويتي، التركيز على دور الشباب في المجتمع باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن وصناع المستقبل، ترسيخ أهمية العمل التطوعي الاجتماعي في حياة الشباب وثقافة العمل التطوعي لديهم، من اجل تعزيز روح المبادرة والتطوع وحب العمل الاجتماعي وتعزيز العلاقة بالمجتمع.

رسالته
غرس القيم التطوعية في نفوس الشباب، تحقيق أهمية العمل التطوعي في كل المجالات.
أن نزرع لدى الشباب الكويتي مبادئ العمل التطوعي وقيمه، حيث يطمح الفريق الى تعزيز ثقافة العمل التطوعي وتوعية الأجيال الناشئة بأهمية العمل التطوعي، والإحساس بالمسؤولية والمشاركة في تنمية المجتمع والوطن.

المشاريع والمبادرات التي قمتم بها
لقد أقمنا الكثير من الفعاليات والأنشطة التطوعية، إلى جانب اننا نسعى كفريق عمل الى تشكيل اتحاد العمل التطوعي برئاسة عنود الظفيري والنائبة رويده عدنان.

تعاون مؤسسات الدولة
لم يكن هناك تشجيع للأسف الشديد، ومشاريعنا التطوعية دوما تتطلب الدعم، وهذا حال أكثر الفرق التطوعية التي تعاني كثيرا في هذا الجانب.

الخطة المستقبلية
المطالبة بمقر دائم للفريق، ودعم من الجهات الحكومية، إلى جانب العمل على إشهار اتحاد أو نقابة للفرق التطوعية تعمل على تحقيق الطموحات التي يتطلع إليها الشباب الكويتي الذي يعمل في المجال التطوعي.

كلمة أخيرة
نتمنى أن يكون النجاح حليفنا دوما في العمل الخيري والإنساني في مجالات العمل التطوعي، وأن نلمس المزيد من التشجيع من المؤسسات الحكومية أو الخاصة، فنحن هدفنا العمل على تطوير العمل التطوعي.

.. ومشاركا في احدى الفعاليات
.. وفي نشاط تطوعي

أخبار ذات صلة

0 تعليق