عاجل

اخبار الامارات - «التربية»: شهادة سلوك من البلد الأم شرط لرخصة المعلم

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار الامارات -

دينا جوني (دبي)

كشفت وزارة التربية والتعليم أنه تمّ وضع عدد من الاشتراطات لقبول التسجيل الأولي للمعلمين ضمن مشروع ترخيص المعلمين والقيادات المدرسية في الإمارات.

ومن أهم تلك الاشتراطات إصدار شهادة حسن سيرة وسلوك من البلد الأم للمعلم، وتصديقها من الجهات المختصة، أما ما يطبق اليوم فهو إظهار شهادة صادرة من أقسام الشرطة في الإمارات، وهو ما لا يعكس خلفية المعلم الوافد، وما إذا كان ملفه «نظيفاً» في بلده قبل أن يقرر العمل في الدولة.

أما المتطلب الثاني، فهو الوضع القانوني للمعلم، أي أن جميع المعلمين المتقدمين للتسجيل الأولي للترخيص، يجب أن يكون لديهم عقد رسمي مع المدرسة يضمن حقوقهم وواجباتهم، الأمر الذي يضع حداً للعديد من التجاوزات التي تتعمّدها بعض المدارس الخاصة، لتحقيق التوفير المادي على حساب المعلم.

وبالنسبة للمتطلب الثالث، وهو اختبار اللغة، فيتعلق بالمادة التدريسية للمعلم الراغب بالتسجيل في مشروع ترخيص المعلم، فجميع المعلمين الذين يدرسون مواد العلوم أو الرياضيات أو أي مواد أخرى تدرس باللغة الإنجليزية عليهم الخضوع لاختبار لغة للتأكد من امتلاكهم للحدّ الأدنى من الكفاءة اللغوية تمكّنهم من تقديم المادة بطريقة سليمة للطلبة، أما معلمو اللغة الإنجليزية فيخضعون لنوع آخر من الاختبارات يقيس مهاراتهم اللغوية والتدريسية ضمن معايير أعلى. كما يشترط التسجيل الأولي للمعلمين جميعاً تقديم ملفات وشهادات تثبت المؤهلات المناسبة والخبرات المكتسبة. وتظهر البيانات التي ضمها الملخص التنفيذ لعرض مشروع ترخيص المعلمين، أن معدل زيادة أعداد المعلمين يبلغ نحو 2.5 في المئة في مدارس وزارة التربية والتعليم، مقابل 5 في المئة في مدارس أبوظبي، و8.3 في المئة في مدارس دبي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق