اخبار اليمن - باحثون: خارطة المبعوث الاممي نسفت كل المرجعيات المتفق عليها في اليمن

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -

قال المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري لمقاومة صنعاء، عبدالله الشندقي، "إن القبيلة لم يكن لها دور في إدخال الحوثي إلى صنعاء، بل ساهمت في تأخر دخول المليشيات صنعاء من خلال المواجهات في دماج وحاشد، مشيرا إلى أن القبيلة صمدت في أرحب وعمران.
 
واشار "الشندقي" خلال ندوة أقامها مركز أبعاد للدراسات والبحوث، اليوم السبت، 05 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بمحافظة مأرب٬ إلى أهمية دور القبيلة في استعادة الجمهورية والدولة وكذا ممارسات الأئمة على القبيلة ودور القبائل أيضا في دخول مليشيات الحوثي صنعاء.
 
واستعرض "الشندقي" لفت إلى أن الدولة العميقة ممثلة بالحرس الجمهوري هي من أدخل المليشيات إلى صنعاء.
 
وذكر المتحدث باسم مقاومة صنعاء٬ أن جرائم المليشيات ولدت قناعة لدى قبائل طوق صنعاء بأن الحل لدى الشرعية في تجييش القبيلة من أجل تحرير صنعاء.
 
من جانبه أكد الخبير العسكري العميد الركن محمد جسار، في ورقته التي قدمها، في الندوة أن انتصارات الجيش الوطني في الميدان يرفع سقف العملية السياسية بالاتجاه الايجابي والا "فانها تلاقي عراقيل كبيرة في حال عدم وجود انتصارات عسكرية.
 
وقال "جسار" إن الحرب مع العصابات غير ثابتة وليس لها أنماط معينة، وأن رئاسة هيئة الاركان كان لها دور كبير في إعادة بناء الجيش الوطني، في الوقت الذي يخوض الجيش والمقاومة حرب التحرير.
 
ودعا العميد جسار إلى الحسم العسكري في تعز  والسيطرة على المخا والوصول إلى رأس نقيل بن غيلان لتصبح الروضة وخشم البكرة والمطار تحت مرمى النيران.
 
وعن خارطة المبعوث الأممي إلى اليمن أشار جسار، إلى أن ما جاءت به الخارطة نسفت كل المرجعيات وبنودها تصب في إنهاء العملية السياسية، وتساهم بشكل واضح في استمرار الحرب.
 
من جهته٬ تحدث الناشط الحقوقي، عبد الله المنصوري٬ عن انتهاكات مليشيا الحوثي والمخلوع صالح٬ خلال الفترة التي سبقت عاصفة الحزم٬ والمتمثلة في محاصرة دماج وتهجير يهود آل سالم٬ وتفجير منازل المواطنين في أرحب٬ وكذا اقتحام اللواء ٬310 في عمران٬ وإنشاء سجون خاصة في عمران٬ واجتياح صنعاء٬ واقتحام المنازل والمؤسسات٬ ومحاصرة دار الرئاسة٬ واجتياح عدن.
 
وأشار "المنصوري" إلى أنه تم توثيق 60 حالة وفاة جراء التعذيب في سجون المليشيات. لافتا إلى أن عدد نقاط الانقلابيين في الطرق الرابطة بين المحافظات بلغت 150 نقطة٬ مهمتها اختطاف المناوئين لها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الموقع اليمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق