اخبار تونس من بينهم فتاة.. انتحار7 أشخاص خلال أسبوع واحد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

السبت 24 جوان 2017

نسخة للطباعة

جدت خلال الأسبوع الجاري سبعة حوادث انتحار شنقا في أماكن مختلفة من الجمهورية آخرها جدت أمس الأول بجهة باجة حيث أقدم كهل يبلغ من العمر 52 سنة بعمادة "جبل الديس" من معتمدية نفزة ويعمل عونا بإدارة الفلاحة على الانتحار شنقا قبيل موعد الإفطار بقليل وقد تم العثور على جثته تتدلى من أحد الأشجار.
أما الحادثة الثانية التي حصلت بعمدون من ولاية باجة فتتمثل في أن أستاذ تعليم ثانوي من مواليد سنة 1970 كان يشكو من مرض نفسي ربما جعله يفكر في وضع حد لحياته وبتاريخ الواقعة عمد إلى الانزواء بغرفته وشنق نفسه مخلفا اللوعة والأسى في صفوف عائلته، وقد تعهدت للغرض فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بباجة بإذن من النيابة العمومية بالجهة للكشف عن ملابسات ووقائع الحادثة.
وأما الحادثة الثالثة فقد حصلت بمنطقة الحنايا من ولاية زغوان وتتمثل في انتحار فتاة تبلغ من العمر 34 سنة وكانت ظهرت عليها في الآونة الأخيرة علامات الميل إلى العزلة حيث صارت تفضل الوحدة وكانت قليلة الكلام حتى مع أفراد عائلتها ليتم العثور عليها الأسبوع الجاري جثة هامدة تتدلى من غصن شجرة بعد أن أقدمت على الانتحار شنقا وقد تولت فرقة الشرطة العدلية بزغوان البحث في الواقعة بإذن من النيابة العمومية بالجهة.                       
حادثة أخرى رابعة جدت نهاية الأسبوع المنقضي حيث أقدم شاب على الانتحار شنقا بمنطقة الزهراء من ولاية بن عروس وقد تم العثور على جثته تتدلى من شجرة بإحدى الغابات بمنطقة الزهراء من ولاية بن عروس بعد خلاف نشب بينه وبين والديه.
 حادثتان أخريان مماثلتان جدتا بكل من سيدي حسين بالعاصمة ورفراف من ولاية بنزرت تمثلتا في إقدام شابين أيضا على وضع حد لحياتهما، فبالنسبة لحادثة سيدي حسين فقد تم العثور على شاب لم يتجاوز عمره 30 سنة ومتزوج جثة هامدة بمنزله بعد أن أقدم على الانتحار شنقا، وترجح المعطيات الأولية أن سبب إقدامه على ذلك هو أنه يعاني من مشاكل عائلية وفي الآونة الأخيرة بدت عليه علامات اضطراب نفسي وهو ما ستؤكده أو ستنفيه الأبحاث التي انطلقت وتعهدت بها فرقة الشرطة العدلية بسيدي حسين بإذن من وكالة الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس 2.
أما الواقعة التي حصلت بمدينة رفراف من ولاية بنزرت فتتمثل في إقدام كهل تجاوز الأربعين من العمر ومتزوج على شنق نفسه ولا تزال الأبحاث جارية والتي تعهدت بها الوحدات الأمنية بالجهة للكشف عن ملابسات الحادثة.
حادثة مماثلة حصلت الاثنين الفارط بقلعة الأندلس حيث تم العثور على جثة كهل بعد أن قام بوضع حد لحياته من خلال الانتحار شنقا، وتفيد المعطيات الأولية التي تحصلت عليها "الصباح" أن الهالك من مواليد سنة 1962 وكان يعد من كبار الفلاحين بمنطقته وقد قام خلال الموسم الفلاحي الحالي بزرع أرضه ببذور "القرع" غير أن المحصول أصابه التلف الأمر الذي حز في نفسه ولم يستطع تحمل الأمر خاصة في ظل الديون التي أرقته وزادت من معاناته، ففكر في إيجاد حل لإنهاء حياته وبتاريخ الواقعة انفرد بنفسه وعمد إلى شنق نفسه داخل غرفته.

أبو معز

أخبار ذات صلة

0 تعليق