عاجل

"المصرى للدراسات والأبحاث" يطلق حملة "ادعم الرئيس" لمساندة الدولة المصرية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم كتب هانى محمد

أطلق المركز المصرى للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، حملة جديدة لدعم الدولة المصرية بعنوان "ادعم الرئيس"، وقال المركز فى بيان له، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى استطاع خلال السنوات الثلاث الماضية التى مرت على توليه حكم البلاد، تحقيق كثير من الإنجازات على كل المستويات، بداية من مواجهة الإرهاب الذى سعى إلى ضرب وكسر إرادة الدولة المصرية مرورا بما أنجزته مؤسسات الدولة فى مجالات التنمية.

وقال اللواء هانى غنيم، رئيس مجلس أمناء المركز: "إننا نسعى إلى عرض ما تم من مؤسسات الدولة، كما أن الدولة تعمل بالتوازى فى مسارات البناء والتنمية"، مشددًا على أننا فى مرحلة دقيقة وحرجة من عمر الوطن، علينا جميعًا أن نتكاتف فى مواجهة التحديات التى تحدق بنا، والمخاطر والمؤامرات، وكذلك ما نسعى لتحقيقه بما ينعكس على تعزيز مكانة الدولة على النطاقين الإقليمى والعالمى، وعلى النطاق المحلى تحقيق احتياجات المواطنين الأساسية وصولًا إلى تحقيق الرفاهية.

وتابع "غنيم" بيانه، بالقول: "الحملة هدفها استعراض إنجازات الدولة المصرية، وهى عديدة، واستطاعت الدولة تحقيقها فى كل المناحى السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والاجتماعية والمحلية، إن ما حققته الدولة يمكن وصفه بقدرتها على تحقيق التغير التام وتحويل المؤشرات من الخسائر والتراجع إلى تحقيق الاكتفاء".

وطالب رئيس مجلس أمناء المركز المصرى للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، جموع الشعب المصرى بالوقوف خلف الدولة، التى استطاعت إدراك الطريق الصحيح فى إدارة كل الملفات بعد إخفاقات دامت لسنوات فى ظل الأنظمة الماضية، لا سيما آخر هذه الأنظمة، الذى سعى لخطف الدولة المصرية وطمس هويتها وجعلها مجرد ولاية تتبع دولة أخرى، لأنهم لا يرون فى الوطن إلا أنه "حفنة من التراب العفن" كما قال مرشدهم، ومن ثم فإننا فى حاجة إلى التكاتف خلف التوجهات والخطوات الفاعلة التى تتخذها الدولة المصرية لمواجهة كل التحديات والمخاطر التى تحدق بها، وكذلك مواجهة الإرهاب الذى يريق دماء الأبرياء من المواطنين المدنيين وأفراد الشرطة والجيش، فى سبيل سعيهم لكسر إرادة الدولة المصرية، مشددا فى ختام بيانه على أن الدولة نجحت وعبرت وحققت كثيرا من الإنجازات التى نفخر بها، وسنظل داعمين لهذه الجهود.

أخبار ذات صلة

0 تعليق