عاجل

اخبار اليمن - شبكة راصدين: مسلحو الحوثي هجروا " 3582" أسرة في تعز اليمنية

0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -

يمن مونيتور/تعز /خاص قالت شبكة الراصدين المحليين اليوم الست إن المسلحين الحوثيين والقوات الموالية  للرئيس السابق علي عبدالله صالح  هجروا 3582 أسرة في مناطق مختلفة من محافظة تعز اليمنية. وأوضحت الشبكة في مؤتمر صحفي عقدته صباح اليوم أن المسلحين الحوثيين والموالين لهم هجروا 3582 أسرة، أي 21492 فرد، بمحافظة تعز خلال فترة الحرب لاسيما منذ سبتمبر/ أيلول 2015 وحتى أكتوبر/ تشرين 2016 كان أغلبها في مناطق الريف. ورصدت الشبكة حالات التهجير التي تعرض لها الأهالي في كل من بلدات “الوازعية – حيفان – الصلو – الدبح” الواقعة في ريف تعز غرب وجنوب المحافظة، بالإضافة إلى منطقة صالة شرقي المدينة. وبحسب الإحصائيات التي أعلنتها شبكة الراصدين فإن 3000 أسرة تم تهجيرها من بلدة الوازعية غربي تعز فقط، فيما اضطر بقية السكان إلى النزوح بعد حالة من الفزع وحتى لا يلاقوا مصير غيرهم من أبناء البلدة. وأشارت إلى نه في يوليو من العام الجاري تعرضت 142 أسرة للتهجير القسري من قبل المسلحين الحوثيين والمواليين لهم في منطقة الأعبوس بلدة حيفان، بعد أن تعرضوا قبلها للتهديد واقتحام المنازل، وتركزت عملية التهجير في قرى ظبي، حارات، دومان وقرية البوادية. وفي الأسبوع المنصرم قالت الشبكة أنها رصدت تهجير 175 أسرة من قرية الدبح، بعد تهديد الحوثيين باقتحام القرية مساء يوم الثلاثاء الأول من نوفمبر، مهددين بإطلاق النيران على جميع الذكور الذين سيتبقون في القرية.مشيرةً إلى أن الحرب وصلت “الدبح” مطلع أغسطس/ آب من العام 2015 بعد سقوط قذيفة هاون من قبل الحوثيين على القرية، قتل بسببها 2 وأصيب 11 آخرين، بعدها بدأت عملية التهديدات ومضايقة السكان بعد وصول الحوثيين إلى القرية، بحسب إفادات من تم تهجيرهم لفريق الرصد. وفي جتو من محافظة تعز رصدت الشبكة تعرض 250 أسرة، حالة وهي إجمالي عدد سكان قرية الصيار في بلدة الصلو،تهجير قسري، ومنعها من أخذ أي من أمتعتها. وأصبحت بعدها جماعية لتشمل نزوح الأهالي من قرى “المعبرين، الشرف، الحود، المقاطرة، الصعيد، المنصورة” خوفاً من أن يطالهم التهجير، وقد انتقلت غالبية الأسر المهجرة إلى كلٍ من مناطق دمنة خدير، الحوبان، قدس، التربة، مدينة عدن، مدينة إب، والعاصمة صنعاء، وبعض القرى المجاورة، مضيفةً أن أكثر من 80 أسرة مهجرة وصلت قرى القابلة والعكيشة والضعة في الصلو ليس لديها أي إمكانية للحصول على فرصة عمل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من يمن مونيتور

أخبار ذات صلة

0 تعليق