اخبار اليمن الحكومة اليمنية ترحب بزيارة الصحفيين الأجانب الى جميع أنحاء البلاد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليمني الجديد – متابعة خاصة
رحبت الحكومة اليمنية، اليوم السبت، بزيارة الصحفيين الأجانب وتقديم تقاريرهم عما يرونه الى جميع مناطق البلاد.
 
وقالت المندوبية الدائمة للجمهورية اليمنية لدى الأمم المتحدة في بيان لها:" إن الحكومة اليمنية تريد من العالم ان يعرف حقيقة ما يحدث في البلاد.

وطالبت أنها تريد من الصحافيين الأجانب زيارة جميع أنحاء وتقديم تقاريرهم عما يرونه، الا ان المتمردين الحوثيين لا يرغبون في ذلك لسبب واضح وهو ان نقل حقيقة ما يجري سيعرضهم للإدانة الدولية .

وأفادت إن اليمن  يعاني من أزمة إنسانية حادة وتكمن الأسباب وراء هذه الأزمة بوضوح في المحاولات المستميتة للمتمردين الحوثيين، المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح وبدعم من النظام الإيراني للإطاحة بالقوة بالرئيس عبدربه منصور هادي المنتخب ديمقراطيا وبحكومته، الأمر الذي أدى الى دخول البلاد في صراع دمر البنية التحتية وعطل تدفق الغذاء والدواء.
 
وأشارت إلى إن الحوثيين يمنعون الصحافيين المحليين عن نقل الحقائق عبر مضايقتهم وسجنهم وأرقام الصحافيين المعتقلين في سجون ومعتقلات الحوثيين خير دليل على ذلك.

وبينت إن الصحافيون الأجانب حينما يتمكنوا من زيارة صنعاء الواقعة تحت سيطرة المتمردين لم يُسمح لهم بالتحرك بحرية في الوقت الذي كانت تُنظم لهم برامج منسقة بعناية بغرض الترويج الدعائي للمتمردين.

وأضافت إن كان الصحافيون الأجانب يرغبون في زيارة اليمن فأنهم ببساطة يحتاجون لتقديم طلب للحصول على تأشيرة دخول من إحدى السفارات اليمنية، وسوف تمنحهم الحكومة اليمنية الإذن لزيارة كافة الأراضي الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية (٨٠٪ من الأراضي اليمنية)، ولن تمنعهم من السفر الى المناطق الواقعة تحت سيطرة المتمردين إن هم رغبوا في ذلك، طالما كانوا على استعداد لقبول مخاطر السفر الى المناطق التي لا تسود فيها سلطة القانون، وسيكون بمقدورهم الاطلاع على الأضرار الجسيمة التي أحدثها ويحدثها المتمردون في اليمن، كما سيكون بمقدورهم الاطلاع عن كثب على تفاقم المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

دعمها الكامل للمقترحات الأخيرة التي قدمها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، السيد إسماعيل ولد شيخ أحمد الهادفة إيقاف نزيف الدم اليمني وعودة الشرعية الدستورية وتحقيق الأمن والاستقرار وفقا المرجعيات الثلاث وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى رأسها القرار ٢٢١٦.
 
 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع اليمني الجديد

شارك هذا الخبر :

أخبار ذات صلة

0 تعليق