الارشيف / اخبار

اخبار الامارات - 93 % من مدارس دبي تضمّ مجالس للمساءلة والتطوير

  • 1/2
  • 2/2

اخبار الامارات -

دينا جوني (دبي)

أعلنت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن 93 في المئة من مدارس الإمارة، شكلت مجالس أمناء، يتراوح عدد الأعضاء فيها بين أربعة و22 عضواً، فيما يبلغ متوسط عدد أفراد مجلس الأمناء تسعة.

ويظهر أحدث البيانات التي أعلنت عنها الهيئة، أن 67 في المئة من تلك المجالس تضم رئيساً، و84 في المئة تضم ملاكاً ومستثمرين، و66 في المئة تضم أعضاء مجلس غير تنفيذيين، و64 في المئة تضم مديري مدارس، و70 في المئة تضم أولياء أمور، و27 في المئة تضم طلبة.

وشدد الدكتور عبد الله الكرم، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة المعرفة والتنمية والبشرية، على أهمية دور مجالس الأمناء في المدارس الخاصة في دبي، وتأثيرها على أداء المدارس وحفاظها على جودة التعليم فيها، ومساعدتها في الوقت نفسه على رصد التحديات التي تواجهها المدرسة ومعالجتها.

ولفت إلى أن الالتزام بالشفافية والمحاسبة والمتابعة تمثل أضلاعاً رئيسية في تحقيق طموحات الدولة في التعليم، معتبراً أن مجالس الأمناء تساعد في ذلك. وخصوصاً أهداف الأجندة الوطنية، داعياً المدارس إلى استمرار المدارس بالعمل سوياً مع الخبرات المحلية والدولية للتمكّن من تحقيق تلك الأهداف.

وأشار إلى أنه انطلاقاً من إيمان هيئة المعرفة بأن الأساليب الإيجابية تساعد القيادة المدرسية التي يطبقها مديرو المدارس ومجالس الأمناء على الارتقاء بالجودة في مدارس دبي، نظمت الهيئة حلقة نقاشية مؤخراً استضافت خبراء دوليين لمناقشة سبل تعزيز أساليب القيادة المدرسية في دعم وتحقيق أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات.

ولفت إلى أن مجالس الأمناء تؤدي دوراً رئيسياً في توجيه عمليات التطوير في المدارس، فهي بمثابة «الصديق الناقد» الذي يشرف على عملها ويسائلها عن أدائها ومدى قدرتها على دفع عجلة التطوير المستمر فيها، ووجود مجالس أمناء عالية الجودة يساعد المدرسة على تحقيق ذلك.

ولفت إلى أن هناك عدداً من السمات المشتركة بين مجالس الأمناء الفاعلة وهي أن تضم في عضويتها تمثيلاً من مختلف الأطراف المعنية، وأن تسعى إلى استطلاع وجهات نظر الأطراف المعنية وتدرسها، مما يساعدها على اكتساب معرفة دقيقة بالمدرسة، وأن تتابع إجراءات المدرسة وعملها على نحو ممنهج، وتسائل أعضاء القيادة عن جودة الأداء العام للمدرسة وفقاً لمخرجات الطلبة التعليمية المجمع عليها، والتأكد من أن الكادر والمصادر عالية الجودة متاحة وقادرة على معالجة جوانب الضعف التي تمّ تحديدها.

وتشير إحصائيات الهيئة من خلال نتائج الرقابة المدرسية للعام الدراسي 2015-2016 إلى زيادة أعداد المدارس الخاصة التي تحظى بدعم مجالس أمناء فاعلة، كما ازدادت نسبة المدارس التي تحظى بمجالس أمناء جيدة أو أفضل من 34 في المئة في العام الدراسي 2008-2009 إلى 58 في المئة في العام الدراسي الماضي، في حين انخفضت نسبة مجالس الأمناء الضعيفة بمقدار 14 في المئة، مقارنة بـ 28 في المئة في السابق.

قد تقرأ أيضا