الارشيف / اخبار

اخبار الامارات - «الوطني» يتبنى 34 توصية بدور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي الـ 16

  • 1/2
  • 2/2

اخبار الامارات -

أبوظبي (وام)

ناقش المجلس الوطني الاتحادي خلال دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي السادس عشر الذي بدأ في 18 نوفمبر 2015م، واختتم أعماله في 14 يونيو 2016م ثلاثة موضوعات عامة تبنى بشأنها 34 توصية و94 سؤالا موجها إلى ممثلي الحكومة انتهى من مناقشة 31 سؤالا منها.

كما ناقش المجلس على الصعيد الرقابي الذي يشمل مناقشة موضوعات عامة وتوجيه أسئلة وتلقي شكاوى - ثلاثة موضوعات عامة أصدر بشأنها «34» توصية تم رفعها لمجلس الوزراء ولا يزال أمام لجان المجلس سبعة موضوعات عامة قيد الدراسة والمناقشة و«17» موضوعا عاما تم الطلب من الحكومة الموافقة على طرحها ومناقشتها ولا تزال بانتظار قرار الحكومة بشأنها.

وبالنسبة للأسئلة التي تقدم بها أعضاء المجلس لتوجيهها لسمو ومعالي الوزراء، فقد بلغت «94» سؤالا تم طرح «31» سؤالا تناولت مختلف القطاعات الحيوية للوطن والمواطنين من بينها «25» سؤالا تم طرحها بحضور معالي الوزراء و«4» أسئلة تلقى المجلس ردودا كتابية بشأنها، واكتفى بها أعضاء المجلس الذين تقدموا بها و«2» تلقى المجلس ردودا كتابية بشأنها، ولم يكتف بها أعضاء المجلس الذين تقدموا بها وطلبوا حضور معالي الوزراء المختصين. وبالنسبة للشكاوى فقد بلغ عدد ما تلقته اللجنة المعنية بها «12» شكوى من بينها «9» شكاوى مستوفية للشروط وتم حفظ «3» ثلاث شكاوى لعدم الاختصاص واستيفائها للشروط المطلوبة. ووافق المجلس في بادرة هي الأولى له منذ تأسيسه على أول خطة رقابية شاملة للفصل التشريعي الحالي لمناقشة أكبر قدر من الموضوعات؛ بهدف المساهمة بشكل فاعل في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة ومواكبة توجهات الدولة وخططها، بما يجسد توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» لتحقيق رؤية الإمارات الاستراتيجية المتكاملة 2021م.

وجاءت الخطة الرقابية الشاملة التي سيتم بموجبها جدولة الموضوعات التي سيناقشها المجلس وفقا لجلسات المجلس وأولويتها وبالاتفاق المسبق مع الحكومة، تنفيذا لتوصيات الملتقى البرلماني التشاوري الأول الذي عقده المجلس تحت عنوان «استشراف المستقبل» وهدف إلى مناقشة وضع أول استراتيجية شاملة لتحقيق أفضل الإنجازات، وتماشيا مع توجهات وتطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها المستقبلية واستراتيجيتها خلال السنوات المقبلة التي تسعى إلى إسعاد المواطنين وتحقيق أعلى المراكز والمؤشرات التنافسية العالمية.

وتجسد مناقشة المجلس لعدد من الموضوعات وتوجيه الأسئلة التي لها علاقة بالصحة ووقاية المجتمع وحماية المجتمع من المواد المخدرة وتنظيم قطاع الاتصالات والبحث العلمي والتربية والتعليم والصحة والإسكان والمواصفات والمقاييس وتوفير أفضل الخدمات للمواطنين والمعاشات والإسكان والشؤون الاجتماعية والمرأة والشباب، حريصة على ترجمة رؤية القيادة وتطلعات المواطنين في المساهمة في تعزيز ريادة دولة الإمارات في تطوير الخدمات التي تقدمها للشعب في شتى القطاعات.

قد تقرأ أيضا