اخبار الامارات - جمال سند السويدي: العَلَم جزء من هويتنا الوطنية وعنوان انتمائنا

0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار الامارات -

أبوظبي (الاتحاد)

شارك «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، أمس في احتفالات الدولة بـ «يوم العَلَم»، الذي يصادف ذكرى تولِّي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- مقاليد الحكم.

وقام الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز وموظفوه برفع عَلَم الإمارات أمام مبنى المركز. وقال السويدي إن العَلَم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة هو جزء من هويتنا الوطنية، وعنوان انتمائنا إلى الوطن الغالي والتضحية من أجل سيادته ورفعته، وممَّا لا شكَّ فيه أن مشاركتنا في احتفالية رفع العلم هي انعكاس لمشاعر الفخر والاعتزاز بدولتنا الحبيبة، وبقيادتها الرشيدة، ممثلة في سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة -حفظه الله- وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي -رعاه الله- وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

وأضاف أن احتفالية «يوم العلم» تجسِّد قيم التضامن المجتمعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي القيم التي تُعَدُّ المجتمعات في أمسِّ الحاجة إليها في وقتنا الراهن، ولا سيّما في ظل ما تموج به المنطقة والعالم من تحدّيات ومخاطر. كما أن هذه الاحتفالية تجسِّد علاقة التلاحم بين القيادة والشعب، إذ يجدِّد الشعب من خلالها ولاءه للقيادة الرشيدة.

وأشار الدكتور جمال سند السويدي إلى أن مشاركة المركز في مبادرة رفع العَلَم تأتي تماشياً مع حرصه على المشاركة في مختلف الفعاليات والأنشطة الوطنية والرسمية، كما تندرج في إطار الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها أيضاً، فإلى جانب خدمة صانع القرار ودعمه، يقوم المركز بدور مهم في خدمة المجتمع أيضاً، ولا يقتصر هذا الدور على تنظيم الفعاليات العلمية والثقافية، وإنما يمتدُّ ليشمل المشاركة في الفعاليات الوطنية، والمساهمة في إبراز دلالات هذه الفعاليات المهمّة أيضاً.

وأكد الدكتور جمال سند السويدي أن «يوم العلم» يمثل رمزاً للاتحاد، وتأكيداً للاستعداد لبذل الروح من أجله ليبقى شامخاً، وأضاف أن الاحتفاء بهذا اليوم يجعلنا نتذكر الجهود التي بذلها الآباء المؤسسون، وفي مقدِّمتهم المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- وإخوانه حكام الإمارات الذين انتقلوا إلى جوار ربهم، من أجل تأسيس هذا الوطن الغالي، وترسيخ أركانه، والحفاظ عليه موحَّداً شامخاً مرفوع الرأس، عالي الهمّة، ووضعه على طريق الرخاء والنمو والتقدم والازدهار.

وختم تصريحه قائلاً: إن عَلَم دولة الإمارات العربية المتحدة يعدُّ مصدراً للشعور بالعزة والافتخار، داعياً المواطنين كافة إلى الاعتزاز بدولتهم والافتخار بها، مؤكداً أن القاصي والداني، والكبير والصغير، ينظرون إلى دولة الإمارات العربية المتحدة باحترام كبير لما حققته من إنجازات داخلية وخارجية جعلتها مثار إعجاب الجميع، أفراداً وشعوباً، ودولاً وحكومات.

أخبار ذات صلة

0 تعليق