الاخبار اليوم بعد الإفراج الصحي عنه.. 10 معلومات عن المرض الذي أصاب هشام طلعت مصطفى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم سنوات عديدة قبع خلالها رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، خلف القضبان على خلفية الحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، ليقدم المحاميان شوقي السيد ويحيى عبدالمجيد، لمحكمة القضاء الإداري، تقارير طبية تفيد بأن موكلهما أصيب بـ"داء النشواني"، ملتمسين من المحكمة الحصول على الإفراج الصحي.

"الوطن" رصدت 10 معلومات عن داء النشواني.

1-  تشخيص نسيجي تندرج ضمنه عدة أمراض مختلفة، يكمن المنشأ المرضي فيه من خلال ترسب البروتين النشواني في الأنسجة الحية والأعضاء.

2- يتحول البروتين إلى الشكل أو الحالة النشوانية عندما يحدث تشوه أو تغير في بنيته الثانوية، ما يجعله غير قابل للذوبان.

3- يمكن رؤية تركيب البروتينات النشوية تحت المجهر الإلكتروني كمجموعة من الألياف غير المتفرعة ذات أطوال لا محدودة ومقطع عرضي يبلغ قطره بين 7.5 إلى 10 نانو مترات.

4- يصنف الداء النشواني إما أولي (وراثي) أو ثانوي (مكتسب)، أو بحسب انتشار المرض إلى جهازي أو موضعي، كما يمكن تقسيم المرض حسب نوع البروتين النشواني المترسب.

5- يمكن تشخيص المرض بواسطة الفحص الطبي للأنسجة المصابة (تشخيص نسيجي).

6- يمكن التعرف على البروتينات النشوانية من خلال تصبغها بصبغة أحمر الكونغو أو مشاهدتها تحت الضوء الاستقطابي حيث يظهر خاصية الانكسار المضاعف الذي يبدو بلون أخضر تفاحي (أخضر فاتح) يتم أخذ الخزعات من الأنسجة المصابة (وغالبا ما تكون من الكلية)، وفي بعض الأحيان في حالات الداء الجهازي تأخذ الخزعات من المستقيم أو من الأنسجة الدهنية في جدار البطن الأمامي.

7- تتكون حوالي 95% من المادة النشوانية من بروتينات ليفية وتتكون الـ5% الباقية من بروتينات سكرية.

8- تم تحديد 25 نوعا من البروتينات النشوانية حتى الآن، يتميز 15 نوعا منها بتركيب كيميائي حيوي مميز.

9- جهازي "شامل أو عمومي" ويصيب أكثر من عضو في أكثر من منطقة أو موضعي، ويصيب عضوا واحدا أو نوعا واحدا من الأنسجة.

10- أولي وينشأ عن أمراض مناعية معينة، أو ثانوي وينشأ كمضاعفة لبعض الأمراض النسيجية المزمنة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق