اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم شعبة وسائل النقل: 130 ألف سيارة إجمالي الإنتاج بالسوق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : أكد وائل عمار رئيس شعبة وسائل النقل بالغرفة الهندسية باتحاد الصناعات، أن أبرز النقاط التي تعمل عليها الشعبة في الوقت الحالي الاستراتجية الخاصة بصناعة السيارات ونسب التصنيع المحلي لصناعة السيارات بمصر.

وأشار عمار في تصريحات خاصة لـ" الدستور"، إلى أن لجنة من الشعبة تم تشكيلها من قبل رئيس العامة للتنمية الصناعية مع شعبة وسائل النقل وشعبة المواد المغذية بهدف إعادة نسب التنصيع المحلي التي شكك البعض فيها.

وأضاف عمار أن الدراسة التي خلصت بها اللجنة تم تقديمها لوزير الصناعة المهندس طارق قابيل، بالإضافة إلى تقديمها للبرلمان للتحقق من النسب الخاصة بالمكون، فيما تم تقديم مقترحات أخر من شانها زيادة نسبة التصنيع المحلي في الفترة المقبلة.

وأكد عمار أن المقترحات وضعت فيها نسب متوسطة بين الشركات العاملة في قطاع السيارات بمصر سواء العاملة في السيارات المتوسطة الثمن وعالية التكاليف، بالإضافة إلى أن الشعبة عملت في الوقت السابق علي الجزئية الخاصة بالمواصفات.

ولفت إلى ضرورة تطبيق نسب المكون المحلي على السيارات المصنعة محليًا، دون تطبيقها على المستوردة، وعلى وجود مواصفة للمستورد لتكون متساوية مع السيارات المنتجه محليًا، وأنه من الممكن تطبيق المواصفات الخاصة بالمكونات عليها، ورفعها للوزير ومنه لهئية المواصفات والجودة للدراسة.

وأضاف عمار أن الشعبة ألتقت رئيس هئية المواصفات والجودة، على أن تلتقي الشعبة مرة آخرى مع المواصفات والجودة بوجود ممثلي الرقابة على الصادرات والواردات، وممثلي التجارة الخارجية لمناقشة الاقتراح وتطبيقه.

وقال عمار إن التطبيق الكامل يعني المساواة بين المستورد والمحلي، وهو أمر يعزز من فهمنا بأن السيارات المستوردة ليست بعيدة عن تطبيق تلك المواصفات، ولكن الهدف هو العمل بالمثل، بسبب وجودة تكلفة على المحلي والمستورد يتم تحميلها على السيارات التي تعود على المستهلك بزيادة، مشيرًا إلى أنه لو تم تقديمه سيساهم في ضبط وتيرة دخول السيارات المستوردة وتحديدًا من الصين، مما يساهم في الحفاظ على المستهلك ويقلل من ضغط السيارات التي يتم استيرادها من الخارج وعلى رأسها دول الخليج، وهو ما لا يكفل المنافسة العادلة لو لم يتم تطبيقه.

وعن حجم الإنتاج الحالي من السيارات بمصر قال عمار إن حجم الصناعة انخفض بسبب المشاكل التي واجهت معظم القطاعات الصناعية، حيث بلغت نسبة التصنيع والمستورد ما يقارب من 130 ألف سيارة، ويعد الإحجام عن الشراء وراء تراجع معدلات الإنتاج بسبب ارتفاع أسعار السيارات وتغيير سعر الدولار في الأونة الأخيرة.

وعن حجم التصدير، أشار عمار إلى أن هناك محاولات حسيسة للتصدير وتحديدًا في الأتوبيسات وعلى رأسها شركة جينيرال موتورز، ومن المفروض أن يتم الانتهاء من نسب التصنيع المحلي في القريب بعد الجلسات التي ستجمع ممثلي القطاع مع المعنيين في القريب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق