اخبار اليمن - تقدم للجيش اليمني في تعز وريفها.. ودعوات للمقتدرين للانضمام للقتال مع «الشرعية»

0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -

التغيير- تعز:

تصاعدت حدة المواجهات العنيفة في محافظة تعز، جنوب العاصمة صنعاء، بين قوات الشرعية (الجيش والمقاومة) وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، وسقط على إثرها قتلى وجرحى من الجانبين، إضافة إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، جراء استمرار قصف الميليشيات الانقلابية الأحياء السكنية في مدينة تعز وقرى مديرية الصلو الريفية، جنوب المدينة.

ويأتي احتدام المواجهات بعدما حققت قوات الشرعية، منذ مطلع الأسبوع الجاري، تقدما متسارعا في مختلف الجبهات في المدينة والريف، وتمكنت من استعادة مواقع جديدة في الشقب وجبهة الأقروض والخلل وجبل راسن وثعبات، وفي مديرية الصلو، وذلك بعد مواجهات عنيفة جراء شن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هجومها على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية.

وتمكنت قوات الجيش والمقاومة من السيطرة على 3 مباني في أطراف حي الدكاترة، شرق المدينة، كانت تتمركز فيه قناصة الميليشيات بعد مداهمتهم وحصار المبنى.

ويرافق المواجهات القصف العنيف بمختلف أنواع الأسلحة من مواقع تمركز الميليشيات الانقلابية على أحياء المدنية ومواقع المقاومة والجيش في الجبهات، ما تسبب في عملية نزوح جديدة للأهالي من هذه المناطق جراء استمرار القصف المستمر والمتعمد على مساكنهم، وسقط على إثره قتلى وجرحى، في الوقت الذي تستمر عملية نزوح أهالي قرى الصلو.

كما تواصل الميليشيات قصفها بالمدفعية والرشاشات الثقيلة من مواقعها في مديرية حيفان، جنوب المدينة، باتجاه قرى الزبيرة في قدس بالمواسط، ومن مواقعها في الصلو على قرى الصيرتين والصعيد.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، العقيد الركن منصور الحساني، لـ«الشرق الأوسط»، إن «المواجهات لا تزال مشتعلة في جميع الجبهات، في حين كثفت الميليشيات الانقلابية من تحركاتها على جبهات تعز المختلفة، وتريد بذلك أن تثبت للعالم الخارجي أنها لا تزال قادرة على إحداث تغييرات على الأرض، من خلال الدفع بتعزيزات عسكرية وحشد قواتها البشرية إلى محافظة تعز، ولكن الحقيقة غير ذلك، فهي تعيش حالة من الانهيار».

وأضاف أن «قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حققت خلال اليومين الماضيين كثيرا من التقدم، واستطاعوا بتنفيذهم عددا من الأعمال القتالية المضادة لتحركات الميليشيات الانقلابية السيطرة على مواقع جديدة في مختلف الجبهات، بما فيها السيطرة على مواقع جديدة في ثعبات، شرق المدينة، وتم من خلالها قتل عدد من عناصر الميليشيات وأسر آخرين، وعمليات نوعية في جبهة المحافظة وقتل عدد من عناصر الميليشيات في عمق مواقعها والعودة، وكذلك في جبهة الشقب تمكنوا من قتل عشرات العناصر المعادية واستعادة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر المتنوعة والوصول إلى عمق الميليشيات والعودة بأقل الخسائر».

وتابع القول: «كما تمكنوا من السيطرة على مواقع جديدة في جبهة الأقروض والخلل، واستعادوا مواقع في جبهة راسن، إضافة إلى السيطرة على مواقع في جبهة الصلو، وقتل عدد كبير من عناصر الميليشيات وأسر آخرين، واستعادة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، وتنفيذ عملية نوعية في جبهة الضباب – الربيعي».

وأكد أن «الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في استعداد وجاهزية عالية لتنفيذ مزيد من الأعمال القتالية في الأيام المقبلة، استمرارا لعملية الحسم ودحر الميليشيات الانقلابية من تعز وفك الحصار عنها».

في المقابل، جدد أبناء تعز رفضهم للمبادرة التي تقدم بها المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ، التي رفضتها الرئاسة والحكومة اليمنية، وقالت عنها إنها «تشرعن الانقلاب، وتتصادم مع القرارات الأممية وآخرها 2216».

وشهدت مدينة تعز، أمس، مسيرة جماهيرية رافضة لخطة المبعوث الأممي، وتأييدا لموقف القيادة الشرعية الممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة الشرعية، شارك فيها الآلاف من أبناء المحافظة من المدينة والريف. وأعلن المشاركون في المسيرة رفضهم الالتفاف على القرارات الأممية والمرجعيات المتفق عليها (قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني)، معلنين تأييدهم لقرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتمسكهم بالمرجعيات الثلاث.

وطالب المشاركون في المسيرة الرافضة، الرئيس هادي والحكومة الشرعية بعدم الرضوخ لأي حلول «تشرعن الانقلاب وتنتزع الشرعية المنتخبة ولا تؤسس لسلام حقيقي، وتعمل على الالتفاف على تضحيات الشعب والتفريط في دماء الشهداء، والقفز على مطالبه في إنهاء الانقلاب الذي اجتاح المدن اليمنية واختطف الدولة بقوة السلاح».

ورفع المشاركون الأعلام اليمنية وأعلام التحالف العربي وصورًا للرئيس هادي ولقيادات التحالف العربي، معبرين بذلك عن شكرهم «لقيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على موقفها الداعم والمساند لليمن في سبيل استعادة الشرعية».

ودعوا الحكومة اليمنية وقيادة التحالف إلى «سرعة الحسم على الأرض، وتقديم الدعم اللازم والكافي لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف الجبهات، لاستكمال تحرير المحافظة من الميليشيات الانقلابية وفك الحصار عنها».

وقال بيان للمسيرة الرافضة لخريطة طريق ولد الشيخ في محافظة تعز، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إننا «كشعب يخوض ملحمة وطنية تاريخية في مواجهة انقلاب فاشي دموي اغتصب الدولة ومؤسساتها، واجتاح المدن والمحافظات بقوة السلاح، نؤكد للعالم أن إسقاط الانقلاب هو معركة الشعب لإنقاذ الوطن ومشروعه الوطني وحرية الإنسان واستعادة الدولة، وهو هدف لا يقبل المساومة أو أنصاف الحلول».

وأضاف أننا «نرفض تلك المشروعات التي تشرعن للانقلاب وتكافئه على حساب الشرعية المنتخبة، وقيادة المعركة الوطنية في استرداد الدولة وإسقاط الانقلاب وإعادة الاعتبار للجمهورية وإرادة الشعب وحواره الوطني الذي تجسد في وثيقة الحوار».

وأكدوا «دعم وتأييد مواقف القيادة الشرعية، ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي في قيادة معركة تحرير الوطن، ورفضه لما يسمى بخريطة الطريق المقدمة من إسماعيل ولد الشيخ مندوب الأمين العام للأمم المتحدة. وتعز التي خاضت حربا وحصارا منذ 18 شهرا، وقدمت التضحيات من أجل استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، ترفض خريطة ولد الشيخ وكل الخيارات والمشروعات التي تبتعد عن المرجعيات المتفق عليها والمتمثلة بالقرار الأممي 2216، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ووثيقة الحوار الوطني».

وأدان البيان استهداف جماعة الحوثي لمكة المكرمة، الذي قال عنه إنه «يعد اعتداء على مليار ونصف مليار مسلم، وجريمة سوداء تعكس ما يحمله هؤلاء من حقد واستهتار بكل المقدسات، وإعلان حرب سافرة على الأمة، خدمة لأجندة الدولة الفارسية بكل ما تحمله من أطماع وأحقاد على الأمة العربية والإسلامية».

ودعت المسيرة «القيادة السياسية والحكومة ودول التحالف إلى الإسراع بالحسم في الميدان، ودعم الشعب اليمني بهذا الاتجاه، باعتباره الخيار الوحيد أمام جماعة انقلبت على الحوار والدولة واستولت على الجيش ونهبت المؤسسات والثروة وأراقت الدم، وتسببت بمجاعة وكوارث على رأس الشعب اليمني الصابر».

كما دعت أبناء تعز كافة، بكل قواهم السياسية والشعبية إلى «الانخراط بخنادق المقاومة وإسنادها، ودعم السلطة المحلية بقيادة المحافظ علي المعمري، للحفاظ على الأمن واستعادة مؤسسات الدولة واستكمال عملية التحرير التي تنتهي بدولة ونظام، بعيدًا عن ثقافة جماعات الفوضى ومؤسسي الخراب».

  لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع التغيير نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق