اخبار اليمن - طن من المتفجرات يستهدف معسكرًا في المكلا

0 تعليق 25 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -
انفجرت شاحنة متوسطة مفخخة ظهر أمس، وقتل سائقها الانتحاري، بمدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت اليمنية، بالقرب من مقر عسكري تابع للواء «شبام»، في منطقة خلف الساحلية، جنوب شرقي المدينة، دون أن توقع أي إصابات في صفوف الجيش أو المواطنين.

مصدر عسكري بقيادة المنطقة العسكرية الثانية قال لـ«الشرق الأوسط» إن الجنود أجبروا الانتحاري على التوقف وفجروا سيارته التي تحمل قرابة طن من المتفجرات، التي تم إخفاؤها أسفل الشاحنة، قبل أن يصل لمقرهم العسكري، بعد محاولته اقتحام الحاجز الأول، حيث أطلقوا عليه نيران أسلحتهم الخفيفة والمتوسطة. وبين المصدر أن العملية الانتحارية كانت بعد ساعة وربع فقط من انتهاء مهرجان جماهيري لدعم شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وتأكيد التمسك بالمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية، خصوصًا القرار «2216»، وعدم الالتفاف عليها، أقامته السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، وحضره المئات، بفناء فندق «رامادا» السياحي، المقر المؤقت للسلطة المحلية، على بعد كيلومترين فقط من موقع التفجير.

وقالت قيادة المنطقة العسكرية الثانية في بيان رسمي صادر عن مكتبها الإعلامي إن الشاحنة كانت تحمل قرابة الطن من المواد المتفجرة، ويقودها شخص يحمل بطاقة هوية شخصية باسم «محمد عبده محمد حسن العجيلي»، من أبناء مديرية خنفر، بمحافظة أبين، وكانت في طريقها لاستهداف مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية بمنطقة خلف، القريب من موقع التفجير أيضًا.

ويأتي التفجير الانتحاري بعد تغييرات على خطة تأمين المدينة، أجرتها السلطات الأمنية، قللت فيها من عدد النقاط العسكرية ووجود الجيش بوسط المدينة، وأعطت صلاحيات أكبر للشرطة والأمن العام لإدارة الأمن داخلها، وهو الأمر الذي وصفه بعض المراقبين المحليين بأنه سابق لأوانه، خصوصًا في ظل ضعف جهاز الشرطة والأمن العام، وقلة عدد أفراده. كما يأتي بعد يوم واحد فقط من تخرج الدفعة الثانية من قوات النخبة (ذئاب الربوة)، التي ستوكل لها مهام خاصة لمكافحة الإرهاب، وحفظ النظام، وتأمين مداخل ومخارج المدينة، كذلك مهام عسكرية خاصة، تتطلب كفاءة عالية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق