عاجل

اخبار اليمن - سام الغباري : نصف حرب .. لا تكفي !

0 تعليق 15 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار اليمن -

الكاتب السعودي عبدالرحمن الراشد يقول : أن مبادرة ولد الشيخ معقولة 

–      لا يجيد بعض الكُتّاب الكبار اختراق جبال اليمن الشاهقة ، لأنهم لم يعشقوا المغامرة ، لم يتسلقوا إلى الكهوف ليكتشفوا السحرة والمجانين المسلحين بالدبابات والصواريخ الباليستة ! ، وقفوا أمام روايات رومانسية عن "السلام" ، والورود ، يعتقدون أن القُبلة تنتصر على الكراهية .. رُهباناً في صوامعهم ! ، أساءوا تقدير منطق الدولة والتزاماتها ، ففي هذا العالم يتكاثر الأشرار ، كما الطيبين ، يمتطي رجال الشيطان خيولهم ويغيرون على القرى الآمنة ، الإبتسامة لا تصنع السلام ، والحق لا يأتي لِـمُفرِطً في أحلام اليقظة !.

–      قال "عبدالرحمن الراشد" أن السلام مع الحوثيين معقول في اليمن ! ، ذلك عنوان مستفز لقوم يحاربون من أجل العالم ، قبل 12 عاماً حصد "صالح" انتصاره الكاسح على الحوثيين في أول حرب قادها عليهم ، قطف رأس كبيرهم ، حتى تدخلت السياسة وتوالت الحروب ، خطاب "الراشد" يدفع الرجل الخائن إلى الشعور بالزهو ، وحده إستطاع النصر فيما التحالف بقوته وجبروته يعجز عن ذلك !، ينشد سلاماً مُذلاً مع ميليشيا لم يستطع قتالها كما ينبغي ! .

–      لن نستطيع أن نحاكم "صالح" بسبب هذه المقالات الرومانسية ، سيكتب التاريخ أنه استطاع النصر على الحوثيين ، حتى تحالف معهم فأوسع الدول الكبرى هزيمة أخرى ، إنه الرجل الخارق إذاً ، وتلك أحجية المحاربين المتهاونين ، هذه أول حرب يخوضها التحالف بقيادة المملكة السعودية في مواجهة صالح وعصابته ، هل حقاً يجب أن نستسلم ؟! ، هل يستطيع "الراشد" تفسير عباراته المدللة وهو يكتب على نهر الدماء صفحة من إنجيل مبعثر ! .

–      نحن نشعر بالخطر من تلك الكلمات المهذبة ، لا يمكن تفسير الحقيقة على أنها نقيض السلام ، ذلك يعني أن تاريخ الحرب سيكون متناقضاً ، ستقع اليمن كلها في قبضة الحوثيين ، وسيموت "هادي" بعيداً ، لأنه الرجل الذي استعان بالعرب لخوض المعركة الكبرى أمام إيران ، لا تعني الحرب شيئاً إن لم ننتصر ، لقد أدرك "الملك سلمان" الخطر وأعاد صياغة الوعي العربي الجمعي بحشد كل هذه الأسلحة لمواجهة التمرد اليمني على العروبة ، تمردٌ ضّحى من أجله اليمنيون بدمائهم ، وحياتهم واستقرارهم ، غامروا لأكثر من 12 سنة من الصراع مع الحوثيين ببلدهم ، وهَبْوا وطنهم قرباناً كي ينتصر العرب ، فهل يجوز أن نترك الرجل الأصلع عارياً في منتصف الطريق ؟ ، ليس من أجله ، فما عاد في العمر بقية من طموح وأحلام ، لقد ذهب إلى عدن وبرأ إلى دينه ووطنه وقال لأولئك المتمردين الذين اختطفوا كرسيه وعاصمته : سنضرب بسيف السلم ، فضربوه بالطائرات التي تأتمر بأمره ، حلّقت في السماء وعليها علم بلاده ، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة ، لاحقوه حتى آخر نقطة من حدود بلاده ، نهبوا سلاحه وجيشه ، فأستعان بالشقيقة الكبرى ، سلاحه سلاحهم، طائراتهم ، ذخائرهم ، عتادهم ، دباباتهم ، كل شيء قالوا أنه تحت إمرتنا ، هبّوا لنجدة الرئيس والدولة والمجتمع ، إنهم صقور الجو وسفن الصحراء ،  إلا أن الحرب لم تأخذ صورتها الطبيعية ، الجنود على أعتاب صنعاء يتشكلون من جديد ، والمعركة تحصد آلاف القتلى ، التضحية مستمرة في مواجهة الظلم ، ويبدو أن لا أحداً يفهم ماذا يحدث ؟ .

–      في كل مصالحة كان الحوثيون يحوّلون قرى صعدة إلى ساحة حرب جديدة ، القبائل تقاتل وحدها ، والجيش الذي كان باسلاً تحوّل إلى هدف لقناصة الميليشيا ، صيداً برياً في غابة لا قانون لها ، حتى سقطت القرية ، ثم العزلة ، فالمديرية ، وتلاحقت المواقع مثل لعبة الأحجار الصغيرة تُسقِط ما بعدها حتى سقط الحجر الكبير .

–      لم نكن نشعر بالرعب إلا حين أحرقتنا النار ، نزحت صعدة كلها .. 240 ألفاً من خيرة الرجال وعباهلة القوم ، كانوا بعيدين عن مدنهم ، وقراهم ، قاتل الحوثيون فكرة الدولة وأرادوا إسقاط مبدأ الولاية العامة عنها لصالح ولايتهم المقدسة ، اصطدموا بالدولة ، ثم المجتمع الذي كان متشبثاً بالدستور والقانون ، ثم ماذا ؟ لم يكن الوعي السياسي قادراً على استيعاب الصدمة ، حاولت الأحزاب اختراع معركة رومانسية مع مجموعات عقدية بالآلاف ، سقط الورد ، وغابت القُـبلات ، فصاروا أول الضحايا ، البرلمانيون ، السياسيون، حتى الصحفيين الذين كانوا يتلذذون في رموز النفوذ المتهاوية ، خسروا صحفهم وكلماتهم ، دخلوا في مربع من النار والجحيم ، وزُجّ بالمئات إلى المعتقلات ، وهناك ضُرِبوا ، عذبهم الأوغاد ، ولو أنهم استطاعوا الحديث لأنشدوا على مسامعنا قصيدة أمل دنقل : لا تصالح .

–      تاريخ الصراع مع هذه الفئات الظلامية قديم ، تأصل الشر في عروقهم ودمائهم حتى تيقنوا أننا مخلوقات أوجدنا الله محبة فيهم ، جعلوا الرب ظالماً لا رحيماً ، إنها معركة الأنبياء مع عبيد الشيطان ، حربٌ عظيمة ، تاريخ من القتل والدماء يجب أن ترتوي منه شعاب الحرية حتى تستيقظ من جديد .

·      عزيزي : عبدالرحمن الراشد :
–      ليست المشكلة في رئيس الجمهورية ، وشرعيته وحكومته ، أحلامه الجميلة لأجيالنا عن الدولة الإتحادية ، نضاله من أجل أن لا تعود الحرب مرة أخرى ، أجبرته على رفع السلاح بعد أن استنفد كل خيارات السلام ، فما حدث في صنعاء قبل 26 مارس 2015م هو الكارثة ، الإنقلاب على المجتمع قبل الدولة  ، تدمير الديمقراطية ، إلغاء الحرية لصالح السلاليين ، وخيانة الرئيس السابق لكل محبتنا وثقتنا ، جعلنا نختار طريق الدولة ، طريق القوة من أجل الجميع ، التضحية من أجل السلام ، الدم في مقابل المستقبل  .. سأفشي إليك سراً قد يُغضب الرئيس ، أنا لست مع أكثر ما خرج به الفندقيون في حوارهم الطويل ، مخرجاتهم ليست مقدسة ، نؤمن ببعض المواد ونكفر ببعض ، كنت سأقول "لا" ، لكن صالح إختار السلاح لمواجهة المتحاذقين في قاعات "موفنبيك" ، استدعى شياطينه ومردته لخوض معركة قطع ألسنة من أرادوا محاصرة نجله المتطلع إلى وراثة "هادي" ، لقد كُـنا نعشق ذلك الشاب الوسيم الذي أنجبه صالح ، إلا أن جنوده قاتلونا ، عاثوا فساداً ، منعونا من الرفض بطريقة مهذبة ، وجرفونا في طريقهم ، كانوا غاضبين على قائدهم المحاصر بالعقوبات الدولية ، ومواد الدستور الجديد ، تخيل لو أن الرجل جمع ملايين اليمنيين بطريقة سلمية وقال لهم أن النظام الجديد غير مقبول ، وأن عليهم أن يقولوا "لا للدستور" ، كان هادي سيخسر ، ويذهب دستورهم اللعين إلى مزبلة التاريخ ، لكنه شاء أن يحارب ببندقيته ، كان خائفاً على نجله ، غاضباً من نائبه السابق الذي قال أنه "تنكر لكل شيء" ! ، فجاء برجل عصابة رأى فيه شبابه ، إسمه "أبو علي الحاكم" ، حتى أنه كان يشبهه ، وجهه النحيل ، وقدرته على ارتداء الملابس العسكرية والنياشين التي اختلطت بدماء الجنود السابقين ، صار اللص لواءً بنسر وسيفين ذهبيين ، قفز الى قيادة المنطقة العسكرية الرابعة ، وهناك جمع حثالته ووزع عليهم الرُتب والأوسمة ، لقد أصبح القاتل جنرالاً ، فكيف لي أن أعود هكذا ! .. سيقتلني !

–       نحن نعشق الدولة .. الحوثيون يريدونها دولة لهُـم فقط ، حكومتهم ، مصارفهم ، استثماراتهم ، تعليمهم ، يتألمون لأننا نأكل مثلهم ، وفينا أثرياء ونافذين ، يتساءلون : كيف يمكن أن يصبح هؤلاء الرعاع صحفيين وسياسيين ؟ لماذا نهزمهم في صناديق الإقتراع ونحجُب عنهم مقاعد البرلمان ؟، ما يجب أن نتعلمه في قاموسهم هو الزراعة فقط ،وقليل من محو الأمية لقراءة القرآن ولا شيء آخر ، ثم متى نموت ، وكيف ، وبأي جبهة نساق فيها الى الهلاك نُصرة لولايتهم  يقاتلوننا لأننا تعلمنا وكتبنا وأحببنا فتياتهم وأغويناهن ، لأننا أجمل منهم ، وأكثر رجولة وقدرة ، لأننا أصحاب الأرض الحقيقيين ، لأننا عرب أصليون ، يشاؤون أن نعود إلى حقولنا لحرث الأرض وزراعة ما يشتهيه سيدهم المنحرف اليوم لا زراعة او حرث ، أرادونا فلاحين وعبيداً فقط ، ونحن لسنا كذلك ، أننا أفضل مما يتوقعون ويفكرون ، لقد عرفنا جيداً أنهم أعداؤنا الأبديون .

–      أنا واحد من الذين كانوا يصفقون لصالح كثيراً ، كنت أريد أن أحافظ على وجوده كرئيس سابق ، هذه القيمة الذهبية لم تكن موجودة في أي قطر عربي ، لكنه لم يأبه لذلك ، ذهب بي إلى السجن ، ومنعني من ترديد رأيي ، وسلّط عليّ حلفائه الحوثيين ، أرادني أن أموت ، قال لي أن الشهادة جيدة في هذه الأيام ! ، هربت منه ، لم أكن أشأ الموت في الزحام ، وظّفت قلمي في خدمة الجمهورية ، واخترت أن أحارب بكلماتي ، كما فعل الأنبياء والرُسل في مواجهة الفراعنة والمشركين .

–      يقول جبران خليل جبران " إذا رضيت فعبّر عن رضاك، لا تصطنع نصف رضا، وإذا رفضت.. فعبّر عن رفضك ، لأن نصف الرفض قبول.. النصف هو حياة لم تعشها ، وهو كلمة لم تقلها ، وهو ابتسامة أجّلتها ، وهو حب لم تصل إليه ، وهو صداقة لم تعرفها.. النصف هو أن تصل وأن لاتصل، أن تعمل وأن لا تعمل ، أن تغيب وأن تحضر "
.. ونصف حرب تعني هزيمة كاملة .
.. وإلى لقاء يتجدد ، 
 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الراي برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق