اخبار الكويت - «الصحة»: ضبطنا 10% من الأدوية المغشوشة بالسوق

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار الكويت -

كونا – اكد وزير الصحة الكويتي الدكتور علي العبيدي اليوم حرص الوزارة على تذليل كل العقبات التي تواجه عمل القطاع الصحي الخاص بغية تعزيز المنظومة الصحية في البلاد.

جاء ذلك في كلمة للوزير العبيدي خلال افتتاح فعاليات معرض ومؤتمر الطب والتجميل الاول الذي تنظمه وزارة الصحة على مدار ثلاثة ايام القاها نيابة عنه وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات الطبية الاهلية الدكتور محمد الخشتي.
واشار الى اهمية التنسيق والتعاون مع القطاع الخاص في توصيل الرسالة الصحية الى كل شرائح المجتع لاسيما ان هذا القطاع يعد شريكا اساسيا للوزارة في دعم وتعزيز النظام الصحي.
واضاف ان المعرض جاء نتاج جهود مشتركة وشراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص على الصعيدين الطبي والصحي معربا عن امله في ان يحقق المؤتمر الاهداف الموضوعة وتوصيل النصائح الطبية والارشادات التوعوية الصحية بكل سهولة ويسر من خلال المحاضرات وورش العمل المقامة.
وفي تصريح للصحافيين على هامش المؤتمر قال الدكتور الخشتي ان القطاع الخاص يعد الجناح المكمل لعمل وزارة الصحة في تثقيف وتوعية المجتمع عبر تنظيم مثل هذه المعارض المهمة لافتا الى ضرورة حسن اختيار محاورها بغية استقطاب المزيد من الجمهور.
وفي شأن اخر اكد الخشتي اهمية الدور الذي تقوم به ادارة تفتيش الادوية بالوزارة في السيطرة على (سوق الادوية) في ضوء وجود “ادوية مغشوشة ومقلدة” مما ينعكس سلبا على صحة المواطنين والمقيمين.
وذكر ان “الفريق قام اخيرا بضبط مانسبته 10 في المئة من حجم الادوية المقلدة والمغشوشة الموجودة في السوق”، داعيا الى تعاون كل الجهات للسيطرة على هذه “الظاهرة”.
من جهته قال رئيس المؤتمر سعود البكوران المؤتمر يهدف لتوعية المجتمع لا سيما فئة النساء من عمر 14 الى 35 عاما من مغبة سوء استخدام عمليات التجميل والمواد التجميلية.
واوضح ان المؤتمر الذي يشهد مشاركة اربع جهات حكومية وثماني جهات تمثل القطاع الخاص سيناقش عبر ثلاث ورش عمل عمليات التجميل واثارها على الصحة والاستخدام الامثل للمواد التجميلية فضلا عن انقاص الوزن بشكل صحيح دون اللجوء الى الادوية.
واضاف ان المؤتمر سيستعرض بشكل عملي الفرق بين المواد التجميلية الاصلية والمقلدة عبر ورشة عمل تقدمها ادارة تفتيش الادوية بوزارة الصحة مبينا ان الادارة تعد صمام الامان لكل المنتجات او المواد التي تدخل السوق الكويتي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق