عاجل

اخبار الكويت اليوم الجارالله: القوة الإسلامية من شأنها التصدي لأي تهديد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم كتب إبراهيم حسن:

أكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله أن الكويت تعلق آمالا كبيرة على المركز العالمي لمكافحة التطرف المزمع افتتاحه خلال زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى المملكة العربية .
وأعرب في تصريح للصحافيين على هامش مشاركته باحتفالية يوم أفريقيا الذي أقامته أول أمس مجموعة من البعثات الدبلوماسية الأفريقية لدى البلاد بعنوان الأمن والسلم والتنمية المستدامة عن ثقته ب قيام هذا المركز بدور حيوي وفعال لمكافحة التطرف وتقويض الفكر الإرهابي بالمنطقة.
وقال إن المركز العالمي الذي أعلن أخيرا افتتاحه في خلال القمم الثلاث مع الولايات المتحدة له كل أشكال الدعم من قبل دول التحالف ضد الإرهاب لما يمثله من أهمية في التصدي لهذا الفكر المنحرف.
واعتبر الجارالله افتتاح مركز عالمي لمكافحة التطرف في المملكة يعكس جهود دول مجلس التعاون وخصوصا الأشقاء في المتواصلة والمستمرة لمكافحة التطرف والإرهاب في المنطقة والعالم.
وحول تمويل المركز قال: الحديث سابق لأوانه حول ملف التمويل ولكنه بالتأكيد سيحظى بدعم الدول العالمية التي تسعى إلى مكافحة الإرهاب العالمي.
وفيما يخص حديث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشأن إنشاء قوة إسلامية شبيهة بحلف شمال الأطلسي ناتو أكد الجارالله أن هناك تحالفا على مستوى الدول الإسلامية ومن الطبيعي أن يتطور هذا التحالف كقوة إسلامية من شأنها التصدي لأي تهديد يمس مصالح الدول الإسلامية.
وفيما يتعلق بالاحتفال بيوم أفريقا هنأ الجارالله القارة الأفريقية بمناسبة هذا اليوم الذي يعقد كل عام متمنيا كل التوفيق والتقدم للقارة الأفريقية في السنوات المقبلة مشيراً إلى أن مشاركة الكويت في هذا الاحتفال تأتي من منطلق اهتمام الكويت واعتزازها بالعلاقات الأفريقية والحرص على تقدمها أكثر لما تمثله أفريقيا من أهمية كبرى بالنسبة للكويت.
ولفت إلى أن القارة الأفريقية كانت ومازالت احد الركائز المهمة في سياسة الكويت الخارجية لما تملكه القارة السمراء من موارد طبيعية ضخمة وموقع استراتيجي في قلب العالم ما جعلها محطة عبور رئيسية بين الشرق والغرب مشدداً على أن القارة الأفريقية تعد ركيزة مهمة في سياسة الكويت الخارجية.
وأعرب عن التطلعات لدعم الأصدقاء في القارة الأفريقية بانتخاب الكويت لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي الشهر المقبل مشيراً إلى أن دعم الكويت في الحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن سوف يسهم في إرساء دعائم السلم والأمن الدوليين.
وتطرق إلى حرص الكويت على مد جسور التعاون وتوثيق الصلات مع القارة الأفريقية عبر نشر بعثاتها في 31 سفارة افريقية وعربية.
وأشار إلى استضافة البلاد لمؤتمر القمة العربية الأفريقية الثالث في نوفمبر 2013 مؤكدا العمل خلال تلك السنوات على تنفيذ مبادرات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بتقديم مليار دولار على هيئة قروض ميسرة للدول الأفريقية.
وأشار إلى أن صندوق الكويت للتنمية يلعب دورا مهما وحيويا في تنمية القارة الأفريقية في ظل الإدراك التام بأن أفريقيا تمثل المستقبل لما لها من إمكانات كبيرة مضيفاً: نعتبرها قارة واعدة بالفعل على كافة المستويات ومن ثم سعينا للتنمية فيها ونفذنا الكثير من المشاريع التنموية في أفريقيا وهناك نشاط بارز للجمعيات الخيرية على مستوى القارة عموما.
وأوضح أن الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية قدم حتى الآن نحو 750 مليون دولار على أن يستكمل باقي مبلغ المبادرة خلال السنة المالية الحالية.
ولفت إلى دراسة الهيئة العامة الاستثمار بالتعاون مع البنك الدولي للفرص الاستثمارية في القارة الأفريقية بالإضافة إلى جائزة الراحل عبدالرحمن السميط للبحوث التنموية في القارة الأفريقية التي تنظمها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.
وأعرب الجارالله عن شكره وتقديره لجمهورية تشاد الصديقة على ما قدمته من إسهامات كبيرة خلال رئاستها الماضية للاتحاد الأفريقي متمنيا في الوقت ذاته النجاح لجمهورية غينيا كوناكري خلال رئاستها للدورة الحالية من الاتحاد الأفريقي معربا عن تقديره لمفوضة الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما لدورها في ومساهمتها الواضحة خلال القمة الثالثة والرابعة لمؤتمر القمة العربية الأفريقية.
بدوره وصف عميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى البلاد بالإنابة السفير الصومالي عبدالقادر أمين العلاقات الكويتية الأفريقية بالتاريخية والمتميزة استنادا إلى حكمة ومكانة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عند القيادات الأفريقية.
وأضاف ان تلك العلاقة تجلت في استضافة الكويت للقمة الأفريقية العربية مشيدا بالدور المهم والكبير للصندوق الكويتي للتنمية في مجال التنمية الأفريقية والمشاريع التي نفذها الصندوق في القارة بالإضافة إلى المجموعات الاقتصادية الإقليمية التي تقوم بدور فعال في تنمية أفريقيا. وأكد أن القارة الأفريقية تخطو خطوات إلى الأمام في مجالات عدة كلها تبشر بأن أفريقيا تتجه نحو مستقبل واعد رغم التحديات التي تواجهها أحيانا في بعض الأماكن ولكن إرادة قادتنا دائما اقوى من كل الصعوبات والمشاكل.
ورحب السفير الصومالي بعودة المملكة المغربية للاتحاد الأفريقي مؤكدا أن المغرب سوف يثري العمل الأفريقي المشترك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق