اخبار الإمارات تشارك بمنتدى يوم الأمن في داكار

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

جانب من منتدى

جانب من منتدى "يوم الأمن" (أرشيف)

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بوفد من وزارة الداخلية في أعمال منتدى "يوم الأمن" والذي نظمته السنغال وفرنسا في مدينة داكار مؤخراً، وناقش في دورته الثالثة "أمن المعلوماتية " وتخلله اجتماع للخبراء وصناع القرار ورجال الصناعة لإيجاد أفضل المقترحات والحلول للقضايا المرتبطة بأمن الإنترنت. وضم وفد وزارة الداخلية، مدير مكتب إدارة المشاريع والخدمات المشتركة بوزارة الداخلية الرائد دانة حميد المرزوقي، ورئيس قسم المشاريع الخاصة بالوزارة النقيب محمد مهير الشامسي ومساعد الملحق الشرطي في فرنسا الملازم أول مصبح راشد الساعدي.

وجرى على هامش الفعالية تنظيم معرض أمني متخصص في إطار أعمال التحالف الأمني الدولي لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات والذي تم إطلاقه أخيراً في أبوظبي وذلك بحضور ممثلي دول الكاميرون، بوركينا فاسو، بينين، ليبيريا، غينيا، غانا، ساحل العاج، نيجيريا، النيجر، موريتانيا، مالي، توجو، تشاد، جنوب أفريقيا، وممثل وممثلي التحالف من فرنسا و إيطاليا وإسبانيا والسنغال والمغرب.

وأكد الساعدي أهمية الدور الذي يقوم به التحالف الدولي في تعزيز العمل المشترك لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات بمختلف أشكالها وتطوير سبل الوقاية منها واستدامة الأمن والاستقرار لتلك الدول في سعيها لتعزيز الأمن والنماء لشعوبها وبما يعزز فرص التعاون بينها في المجالات الشرطية والأمنية والاستفادة من التجارب وتبادل الخبرات والمعلومات بغية الإسهام في السلام العالمي وأمن شعوب العالم كافة.

وكما عقدت ضمن الفعالية ورشة عمل لفريق التحالف ناقشت المشاريع والنموذج التشغيلي للتحالف وكيفية الانضمام إليه، والهيكل التنظيمي له وآلية عمل فرق العمل الفرعية، والاتفاق على أجندة العمل للمرحلة المقبلة، وجرى خلالها ترشيح دولة العربية المتحدة لقيادة مهام العمل.

ورحبت الدولة المضيفة بالضيوف المشاركين من دول التحالف الدولي، وأشادت بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في إطلاق التحالف، في كلمة ألقاها المدير العام للشرطة الوطنية وممثل وزير الداخلية السنغالي عمر مال، الذي أشار إلى حرص السنغال على المشاركة الفاعلة بالتحالف.



وقال إن "الربط بين تحالف وزراء الداخلية و "أيام الأمن" يدل على الوعي بأهمية العمل لمواجهة التحديات التي تواجه السلام والأمن في جميع أنحاء العالم، ومن هنا تأتي ضرورة التعاون وتوحيد الجهود على كافة المستويات، إضافة إلى تفعيل الشراكات على المستويين العام والخاص لحماية أنظمة المعلومات".

وأضاف أن "مواجهة هذا التهديد تستوجب التفكير بعمق في القضايا المتعلقة بأمن الإنترنت، وتبادل المعلومات والخبرات والممارسات الجيدة، واتوجه هنا بالشكر إلى سفيرنا في منظمة الأمم المتحدة، مقدماً الشكر لوزارة الداخلية الإماراتية ،العضو المؤسس للتحالف، على مجهوداتها التي نجني ثمارها جميعاً الآن، والتي تمثلت في إطلاق التحالف كمجموعة عمل دولية من وزراء داخلية الدول الأعضاء لمكافحة الإرهاب والتطرف وتعزيز التعاون وتبادل المعلومات والخبرات والممارسات من أجل القضاء على هذه الآفة، وخلق عالم أكثر أمناً وسلاماً".

يشار إلى أن التحالف الأمني الدولي يعد بمثابة مجموعة عمل دولية لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات، يضم كلاً من إيطاليا وإسبانيا والسنغال ومملكة البحرين والمملكة المغربية، إضافة للدولتين المؤسستين للحلف دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية، ويتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً لأمانته العامة.

وتختلف هذه المجموعة الدولية عن غيرها من التحالفات الأخرى في أنها بمثابة منتدى لتبادل الخبرات والمعارف، وتنشر أفضل الممارسات المستخدمة وأسس ووسائل التدريب العام أو المتخصص على الصعيد الشرطي والأمني، وستمكنه صبغته القانونية من التصرف بمرونة لمواجهة القضايا والتحديات الشرطية في العصر الحالي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق