الاخبار اليوم السبت 1 4 2017 اخر اخبار اليوم الجيش السوري يستعيد معظم المناطق التي خسرها في وسط البلاد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الجيش السوري استعاد الجمعة سيطرته على 16 قرية وبلدة كان قد خسرها في محافظة حماة في وسط . ويأتي هذا التقدم العسكري مع انتهاء الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف دون تحقيق تقدم سياسي يذكر.

استعاد الجيش السوري السيطرة على غالبية المناطق التي خسرها في محافظة حماة في وسط بعد عشرة أيام من المعارك العنيفة إثر هجوم لفصائل مقاتلة بينها فصائل جهادية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "تمكنت قوات النظام من استعادة السيطرة على 75 في المئة من المناطق التي خسرتها في ريف حماة الشمالي".

وكانت فصائل مقاتلة بينها هيئة تحرير الشام (تحالف فصائل ‘سلامية ضمنها جبهة فتح الشام) شنت قبل عشرة أيام هجوما واسعا ضد قوات النظام وتمكنت من التقدم سريعا وسيطرت على مناطق واسعة.

إلا أن قوات النظام أرسلت، بحسب المرصد، تعزيزات كبيرة إلى المنطقة ساهمت في إعادة زمام المبادرة لها بالإضافة إلى الدعم الجوي الروسي الكثيف المرافق للمعارك.

وأفاد المرصد عن استعادة قوات النظام السيطرة على 16 قرية وبلدة خسرتها.

ولم يبق مع الفصائل المقاتلة سوى خمس مناطق سيطرت عليها مؤخرا، بينها بلدة صوران، التي كانت تعد أحد أهم خطوط الدفاع لقوات النظام بين محافظتي حماه وإدلب (شمال غرب).

وأسفرت المعارك عن مقتل العشرات من الطرفين غالبيتهم من الفصائل، وفق المرصد الذي لم يتمكن من تحديد الحصيلة الكاملة حتى الآن. ويرافق المعارك قصف جوي عنيف للطائرات الحربية السورية والروسية

مفاوضات جنيف تنتهي بدون تقدم
وانتهت الجمعة الجولة الخامسة من مفاوضات جنيف حول برعاية الأمم المتحدة من دون أن يطرأ أي تغيير على مواقف الحكومة والمعارضة رغم محاولتهما إظهار إيجابية للمضي في مسار التفاوض.

وقال رئيس الوفد الحكومي إلى المفاوضات السفير بشار الجعفري في مؤتمر صحافي في مقر الأمم المتحدة "للأسف، انتهت هذه الجولة ولم نتلق رد الأطراف الأخرى (...) على أي ورقة من أوراقنا"، مشيرا إلى أن وفده قدم "أوراقا" عدة إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا ليطرحها على المعارضة.

وأضاف "هذا لم يعد مستغربا. فهؤلاء لا يريدون مكافحة الإرهاب، ولا يريدون حلا سياسيا، إلا إذا كان هذا الحل السياسي على مقاس أوهامهم".

وتابع "لم يكن هناك على ألسنتهم إلا كلمة واحدة أو بالأحرى وهو أن نسلمهم مفاتيح والسلطة في ".

وكان الجعفري يشير إلى رفض المعارضة أي دور للرئيس السوري بشار الأسد في المرحلة الانتقالية لحل النزاع في .

إلا أن دي ميستورا أشار إلى تحقيق "تقدم" خلال الجولة الخامسة، رغم إقراره بأن مفاوضات السلام الحقيقية لم تبدأ بعد.

وقال المبعوث الأممي الخاص إلي إن جميع الأطراف وافقت على العودة إلى جنيف لجولة سادسة، في موعد لم يحدد بعد.

وأضاف "تحدثنا بشكل رئيسي في صلب الموضوع (...) جميع المدعوين كانوا جديين ومندفعين".

وتابع أنه "في أي عملية تفاوض هناك قضايا تحتاج إلى تحضير قبل بدء مفاوضات السلام الحقيقية. ومن الواضح أننا لم نصل إلى تلك المرحلة بعد".

ورغم ذلك، أشار دي ميستورا إلى "تقدم متزايد"، قائلا "في نهاية الجولة الرابعة (شباط/فبراير) قلت إن القطار كان في المحطة. يمكننا القول إن القطار بدأ بمغادرة المحطة، ببطء، ولكن بثبات".
 

فرانس 24/ أ ف ب

نشرت في : 31/03/2017

أخبار ذات صلة

0 تعليق