عاجل

اخبار الجيش الوطني والمقاومة يفشل هجوم لمليشيا الإنقلاب بجبهة الصلو بتعز ومقاتلات التحالف العربي تقصف أطقماً حوثية وتحرق من فيها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

تمكنت قوات الجيش الوطني، اليوم الاثنين، من إفشال هجوم عنيف شنته مليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية على قرية الصيار بجبهة الصلو جنوب مدينة تعز، فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي أطقماً حوثية وأسفرت عن إحراقها ومقتل جميع من عليها.

ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن مصدر عسكري قوله: " إن عناصر الميليشيا الانقلابية حاولت التسلل الى محيط جبل الرضعة بجبهة الأقروض وأجبرهم الجيش على التراجع والانسحاب بعد مقتل العديد منهم " وبعد .

وأضاف المصدر بأن أكثر من 11 من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية قتلوا وأصيب العشرات منهم في المواجهات التي دارت اليوم جنوب مدينة تعز. 

إلى ذلك، شنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات جوية استهدفت طقمين للميليشيا في الحناية ووادي الفاقع بالكدحة نتج عنها مقتل جميع من كانوا على متنها واحتراق الاطقم.

من جانبه، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ألكسندر فياج- والذي زار مدينة تعز أمس على رأس وفد- أكد وجود أزمة غذاء كبيرة في بشكل عام، لكنها تصل إلى مستوى الكارثة في محافظة تعز، حسب وصفه.

وعبر فياج -في مؤتمر صحفي- عن قلقه إزاء الاحتياجات الكبيرة في تعز، خصوصا ما يتعلق بالمياه والغذاء والصحة.

ودعا جميع الأطراف في إلى السماح بدخول المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق التي تحتاجها. كما أشار إلى أن المواجهات في المناطق السكنية أدت إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمدنيين وممتلكاتهم.وتمكن فريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولية- أمس الأحد- من زيارة تعز بعد موافقة مليشيا الحوثيين.

وقالت مسؤولة مكتب الصليب الأحمر في تعز نانسي حمد لوكالة الأناضول إن الزيارة هدفها تقييم الاحتياجات داخل المدينة والاستماع إلى السلطات المحلية حول التحديات والمشاكل التي يعاني منها المواطنون.

وأضافت المسؤولة الدولية أن الفريق قام بزيارة بعض المرافق الصحية والمستشفيات والخطوط الأمامية للقتال من أجل الوقوف على معاناة الناس.

ويمنع الحوثيون دخول المنظمات الدولية إلى وسط تعز الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، ويجبرونهم على العودة، وآخرها منع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان أوبراين من دخول المدينة في فبراير/شباط الماضي

أخبار ذات صلة

0 تعليق