اخبار اليوم الجارديان: الحكومة البريطانية تدخلت لمنع تنظيم ندوات عن إسرائيل داخل الجامعات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اضغط علي زر اعجبني ليصلك كل جديد علي الفيسبوك

اخبار المصدر 7 تقدم كتب- ممدوح عطا:
قالت صحيفة الجارديان، إن تعبير "أسبوع الفصل العنصري" يتهم بمعاداة السامية، وأن هناك خلط بين انتقاد اسرائيل وبين معادة السامية وأن هناك محاولة لإسكات النقاش داخل الحرم الجامعي في الجامعات البريطانية عن إسرائيل، بما في ذلك انتهاك لحقوق الفلسطينيين لأكثر من 50 عاماً.

وأضافت صحيفة الجارديان، في تقرير على موقها الالكتروني، إن حوادث معاداة السامية اليمينية المتطرفة ارتفعت في جامعات المملكة المتحدة، مما دعا الجامعات للحث لمعالجة ارتفاع موجة معاداة السامية في الحرم الجامعي من خلال نشر سلسلة ملصقات لمواجهة معاداة السامية والكتابة على الجدران الأسبوع الماضي.

ورأت الصحيفة أن الارتفاع في حوادث معاداة السامية يعكس ارتفاع كراهية الأجانب منذ انتخابات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكست".

وتشير إلى أن الحكومة البريطانية لازالت تحيي ذكرى "الهولوكوست أو المحرقة" الذي نصبه الزعيم النازي أدولف هتلر لليهود، وتعتبرها معاداة للسامية، في الوقت الذي تقوم فيه بانتقاد حكومة إسرائيل وتدعم الحقوق الفلسطينية. موضحة أن هناك خلط بين انتقاد إسرائيل ومعاداة السامية.

وأشارت الصحيفة إلى ما كتبه جو جونسون وزير الخارجية البريطاني، إلى الجامعات في المملكة المتحدة يسأل فيه عن التعريف لتعميمه في جميع أنحاء النظام. وذكرت رسالته على وجه التحديد أن تعبير "أسبوع الفصل العنصري الإسرائيلي" -الذي يعد نشاطًا في جميع انحاء العالم منذ عام 2005- سببا للقلق.

وأوضحت أنه في أواخر الأسبوع الماضي، حدثت استجابة سريعة دون المشورة القانونية، حظرت جامعة "سنترال لانكشاير" ندوة كان من المقرر أن يتناولها الصحفي في الشئون الإسرائيلية والفلسطينية بن وايت وعدد من الأكاديميين عن الشأن الفلسطيني الإسرائيلي.

وذكرت الصحيفة أن الندوة كانت عن موضوع "فضح المفاهيم الخاطئة حول فلسطين" وهو ما اعتبرته الجامعة يتعارض مع تعريف معاداة السامية.

ونقلت الصحيفة بيانًا لعدد من الأكاديميين البريطانيين، قال إن إلغاء الندوة تدخلا فاحشًا مع حرية التعبير وهجوم مباشر على الحرية الأكاديمية.

وأعرب عدد من الأكاديميين بالجامعات البريطانية عن خيبة أملهم في هذا محاولة لإسكات النقاش الحرم الجامعي عن إسرائيل، بما في ذلك انتهاك لحقوق الفلسطينيين لأكثر من 50 عاما.

وذكروا أن التدخل السياسي الصريح في شؤون الجامعة في مصلحة إسرائيل تحت ستار رقيق يثير القلق حول معاداة السامية، حسبما جاء بتقرير الصحيفة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق