عاجل

اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم «المونيتور» تكشف التحركات العربية بقيادة مصر لتفعيل قرار الأمم المتحدة حول القدس

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : قال موقع «المونيتور» الأمريكي، إن القيادة الفلسطينية في رام الله لم تحتفل بعد تصويت الأمم المتحدة يوم 21 ديسمبر الماضي لإلغاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأوضح أنه على الرغم من عدم نجاح تهديدات ترامب بخفض المعونات الاقتصادية للدول التي تصوت لصالح القرار، وفرح القيادة الفلسطينية بالأصوات المؤيدة للمشروع في فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة إلا أنها لم تحتفل.

وقال مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد أن قرار الأمم المتحدة كان انتصارًا دبلوماسيًّا، ويعكس الإجماع العالمي السائد أن القدس الشرقية هي عاصمة إسرائيل، وأن حدود الدولة الفلسطينية تلك التي تستند لحدود عام 1967، وتم عزل موقف الولايات المتحدة وإسرائيل لأول مرة في التاريخ.

وتابع أن عدم الاحتفال جاء بسبب أن الخلاف بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس بسبب دعوى الأخيرة لانتفاضة جديدة، حيث وافقت رام الله فقط على مظاهرات غضب كل يوم جمعة وبطريقة سلمية.

وتابع الموقع أن القيادة الفلسطينية عبرت عن ارتياحها ورضاها تجاه النشاط الدبلوماسي المكثف الذي تقوده والأردن والمملكة العربية لمواجهة قرار ترامب، موضحا أن عدم احتفال الفلسطينيين أيضًا جاء بسبب انشغال القيادة بالاتصال بالقيادات في القاهرة وعمان والرياض لبحث أكثر سبل الاستفاد من الزخم الدبلوماسي وتمرير قرارات دولية أكثر أهمية تعزيز حل الدولتين على أساس مبادرة السلام العربية لعام 2002.

وأشار إلى أن عباس أثار هذه القضية في اجتماع عقده بالعاصمة الفرنسية باريس يوم 22 ديسمبر الماضي خلال لقائه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقام عباس بتعزيز العلاقات مع فرنسا في ظل الموقف الثابت لماكرون ضد ترامب بشأن القدس، وسط توقعات بزيارة ماكرون للمنطقة خلال فصل الربيع.

وأكد الموقع أنه من ضمن المقترحات التي تم طرحها في رام الله هي عقد منتدى رفيع المستوى تحت رعاية الأمم المتحدة لإطلاق مفاوضات بشأن حل الدولتين، ومن المرجح أن يتضمن المنتدى أربعة أعضاء من أصل خمس دائمين في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا لأن الولايات المتحدة سترفض الحضور.

وقال مصدر فلسطيني رفيع المستوى إنه تم نقل رسائل دبلوماسية لكل من موسكو وبكين تنص على أنه إذا كان المناخ العالمي يمكن إنقاذه بدون الولايات المتحدة الأمريكية، فإن القضية الفلسطينية يمكن حلها كذلك بدونها.

وحذر من أنه في حال ترك المجتمع الدولى هذه المبادرة الدبلوماسية سواء بمشاركة الولايات المتحدة من عدمه، سيتم ترك الحرب الدينية التي تحرض إليها إيران وحزب الله وحماس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق