عاجل

الاخبار اليوم الأطفال يزرعون الأشجار في ريف حمص المحاصر: الحرب أكلت الخشب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار المصدر 7 تقدم يتنقل أطفال ريف حمص الشمالي المحاصر وسط ، في مجموعات، لزرع أشجار في مدن وبلدات المنطقة.

هذه الحملة تنظمها جمعيات خيرية وإغاثية، حيث تصحب أطفالا، وتنقلهم في حافلات إلى الأماكن المرغوب في تشجيرها، ليزرع الأطفال شتلات يجلبونها معهم.

وتهدف حملة التشجير إلى بث الأمل في نفوس الأطفال، عبر تحدي حصار القوات السورية للمنطقة، وتعويض النقص الكبير في الأشجار، التي تعرضت للقطع بشكل جائر، خلال سنوات الحصار؛ لاستخدام خشبها في التدفئة، جراء انقطاع إمدادات الوقود والكهرباء وغيرهما، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وقال الطفل محمد، أحد المشاركين في حملة التشجير، للأناضول: "زرعت أنا وأصدقائي أشجارا في باحة المدرسة".

وتابع محمد، وهو من بلدة الدار الكبيرة: "الأشجار تنقي الهواء، لكن هناك أناس للأسف قطعوها واستخدموها للتدفئة، ونتمنى أن تكون زراعة الأشجار في ميزان حسناتنا".

وبسعادة قالت الطفلة حليمة: "أتمنى أن أجلس في ظل هذه الأشجار حين تكبر.. سأسقيها كل يوم، ولن أسمح لأحد بقطعها".

وتعتبر مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية، العاملة في ريف حمص، من أهم المؤسسات الداعمة لحملة التشجير، عبر مشاريع عديدة أطلقتها، كان آخرها فعالية بعنوان "حملة غراث المستقبل".

وقال هاني سعد الدين، مدير "حملة غراث المستقبل"، إن "الحملة تهدف إلى غرس 300 شجرة في ريف حمص الشمالي.. غطينا مدينة الرستن، ونغطي حاليا بلدة الدار الكبيرة".

وأضاف سعد الدين أن "الحملة تهدف إلى تعزيز ثقة الطفل بنفسه، وأن يقوم بدوره في المجتمع، ويشعر بالمسؤولية عبر زراعة حديقة مدرسته، بعد ما تم قطع كافة الأشجار، في المدارس وبقية المرافق العامة".

فيما قال أيمن أبو مهند، مسؤول مركز "صديق الطفل" في مؤسسة إحسان، إن "حملات التشجير، التي تقيمها المؤسسة، تكون بالتنسيق مع المجالس المحلية (تابعة للمعارضة) في ريف حمص".

وتابع أبو مهند: الحملة تهدف، بالدرجة الأولى، إلى إشراك الأطفال في هذه الحملات.

وأوضح أن "فريق التوعية في المؤسسة جمع أطفال المدارس، وشرح لهم ضرورة الحفاظ على الأشجار وعدم قطعها، وسرد لهم بعض الأحاديث النبوية التي تحث على ذلك".

وأضاف أن "الأطفال زرعوا أشجارا بأنفسهم بعد شرح طريقة الزراعة السليمة، كما تم توزيع أوراق توعية على الأطفال، تتضمن معلومات عن فوائد الشجرة، ومنها المحافظة على التوازن البيئي، وتثبيت التربة، وتنقية الجو من الغبار الملوث".

وخلال الأعوام الخمسة الماضية تعرضت أشجار ريف حمص الشمالي للقطع والحرق، جراء الحصا، ما دفع الأهالي إلى قطع الأشجار، ولا سيما أشجار المدارس والمرافق العامة والخاصة، لاستخدام أخشابها للتدفئة.

ويعاني الريف نقصا حادا في الكوادر الطبية والمعدات والبنية التحتية؛ لعدم سماح القوات السورية دخول المعدات والأدوية.ويعيش سكان ريف حمص الشمالي على أدوية ومستلزمات طبية قليلة يتم تهريبها مقابل مبالغ مالية كبيرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق