اخبار اليوم - اخر الاخبار اليوم مطالب بتغليظ عقوبة البيع دون عمليات الإفصاح بالبورصة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

المصدر 7 يقدم اليكم اخر الاخبار المحلية والدولية على مدار اليوم من قلب الحدث ومنها كالتالي : طالب متعاملون ومستثمرون بالبورصة، مسئولى سوق المال بتغليظ عقوبة مخالفة بيع الأسهم من قبل المجموعات المرتبطة أو أعضاء مجالس الإدارات دون إفصاح بغرض زيادة الشفافية بالسوق.

وقال حافظ سليمان من قدامى مستثمرى البورصة، إن هناك عمليات غش وتدليس بالسوق يجب ردع المتسببين فيها من خلال آليات أو تشريعات جديدة، مطالبا بفرض عقوبة تتمثل فى رد ما تم تحقيقه من أرباح لجميع المتضررين من خلال واقعة الغش والتدليس، علاوة على عقوبة مالية أخرى للدولة.

وأضاف سليمان، أن هناك سجلات لوقائع متعددة على هذه الحالات والتي أضرت بسمعة السوق فى المقام الأول وسلامة التداولات وصغار المتداولين والذين وقعوا فريسة التغرير من بعض المضاربين، مستغلين هشاشة وضعف العقوبة إذا ما تم اكتشافها فى وقتها، موضحا أن الحالات يمكن تلخيصها فى عبارة مأساوية «التعليم الغالي من مرارة التجربة»، لأن المتعاملين يدركون الحقيقة بعد معاناة الخسارة بشهور.

وأشار سليمان، إلى أن عمليات الإفصاح تتم بشكل رسمى وقت الإعلان عن الاستحواذ عن حصة 5% من شركة وما يتلو ذلك من إفصاحات أخرى عن مضاعفات الـ5% سواء لنفس الشخص أو بأسماء أخرى، مما يعطي انطباعا ورسالة واضحة للمتعاملين بأن هناك زخما شرائيا يشير لا محالة وبما لا يدع مجالا للشك بأن هناك شيئا إيجابيا غير معلوم عن الشركة، وبالتالي يتسابق الجميع ليكون له حصة فى الركب بشراء ما يستطيع، لكن تكون الطامة الكبرى بعد مرور عدة شهور مع ظهور الإفصاحات الربع سنوية الدورية لحملة الحصص فوق الـ5% من أسهم الشركة، موضحا أن أصحاب الحصص السابق الإفصاح عن شرائها قد باعوا ما قاموا بشرائه دون إفصاحات رسمية ما يمثل "حالة غش وتدليس" استغلها العديد من المضاربين لضعف قيمة عقوبة المخالفة والتي لا تتجاوز 10000 جنيه فى حالة اكتشافها، مقابل ملايين تم تحقيقها بالغش.

وطالب سليمان، بتطبيق عقابات رادعة أسوة بما يحدث بالأسواق الأخرى على أن تكون العقوبة "رد ما تم تحقيقه من ربح بناء على واقعة الغش"، فضلا عن تعويض جميع المتضررين فى وقتها مباشرة من خلال إجبار المتلاعب على شراء ما تم بيعه بمتوسط سعر البيع من خلال الـ"أو بي ار" المفتوح للجميع وللمتداول الحرية فى القرار بالبيع أم لا، وذلك كما حدث فى تجربة مشابهة فى بعض النقاط بواقعة دلتا للإنشاء.

أخبار ذات صلة

0 تعليق