اخبار اليوم مصري في ليبيا خانوه وسرقوه ورموه إلى النفايات وحرقوه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قدّم له مشروبا فيه مخدّر. ضربه بآلة معدنية على رأسه، وتلاها بطعنات سكينية في أنحاء عدة من جسمه، ولما لفظ أنفاسه الأخيرة، احتفظ بمبلغ 800 ألف دينار سرقها منه خيانة، بعد أن تركها عنده أمانة، وبعدها نقله إلى موقع للقمامة بمنطقة خالية، وقريبة 100 متر من حيث يقيم، وهناك أشعل نارا شوّه بها جثته، إلى درجة أن صهره لم يتعرف إليه إلا من ساعته ومفاتيح سيارته.

كل شيء حدث منذ أسبوع للمصري “سيد العابد” البالغ 33 سنة، أي يوم الجمعة الماضي، وفي منطقة من مدينة “الأبيار” شرق محافظة بنغازي الليبية، حيث يقيم منذ 6 سنوات، ويملك منذ 3 أعوام محلا للملابس والأحذية وتحويل العملات لمن يرغب إلى الخارج، يعمل فيه معه 3 ليبيين.
أنكر علاقته بالقتيل، ثم أقر بمعرفته به وقتله

تفاصيل ما حل بسيد، رواها صهره محمود عصام، المقيم معه بالمسكن نفسه في ليبيا، عبر مداخلة هاتفية مع مقدمة برنامج “كلام تاني” على شاشة قناة Dream2 المصرية أمس الخميس.

في الفيديو نسمع الصهر محمود يروي كيف تعرّف إلى جثته المتفحمة، وبأنه في طريق عودته بها إلى لدفن شقيق زوجته الذي كان متزوجا ولديه 3 أطفال: زياد وشادي ولوجي، البالغين 6 و4 و3 سنوات “والأخيرة لم يرها بعد” كما قال.

موقع “مصراوي” الإخباري، اتصل أيضا بالصهر محمود، ونقل عنه أن المكان الذي عثروا فيه على جثة سيد “كان قريبا 100 متر من حيث يقيم أحد أصدقائه، وهو ليبي اسمه صُريت محمد رضا” فاستدعوه وأنكر في البداية علاقته بالقتيل، ثم أقر بمعرفته به وقتله، لأن لعابه طبقا لما استنتجته “العربية.نت” كدافع، سال على 800 ألف دينار ليبي تركها سيد لديه أمانة بعد تعرض محله للسرقة، وعزت عليه أن يتخلى عنها ويعيدها إليه، فلم يجد حلا إلا بالحديد وبالسكين والنار.
وأشعل فيه النار لتغطية معالم جريمته

تمضي رواية الصهر، فيذكر أن الصديق الذي ترك سيد الأمانة عنده، قدّم له مشروبا فيه مخدّر، ثم ضربه بأداة معدنية على رأسه، تلاها بتسديد طعنات سكينية عدة بجسمه، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، على حد ما علم من تحقيق قامت به الشرطة الليبية على ما يبدو، وبعدها نقله إلى موقع للقمامة في منطقة خالية، قريبة 100 متر تقريبا من مسكنه، وأشعل فيه النار لتغطية معالم جريمته.

تصريحان لصهر القتيل بنقل جثمانه ودفنه

واتصل “مصراوي” أيضا بأفراد أسرة الضحية، المقيمين في قرية “نجع العاقولة” بمحافظة المنيا، فذكر “قزافي” البالغ 40 سنة، وهو أحد 4 إخوة للقتيل، أن شقيقه سافر إلى ليبيا بحثا عن لقمة العيش والإنفاق على أسرته “ولم ير طفلته الصغرى، بسبب عدم عودته من ليبيا منذ 3 أعوام” فيما ذكر شقيقه الآخر، واسمه محمد، أنه ترك أسرته وتوجه قبل 6 أعوام إلى ليبيا “بعد أن ضاقت به الحال حين وضعت زوجته طفلها الثاني، وبعد عمله 3 سنوات في مجالات عدة كالمقاولات والتجارة وغيرها، افتتح محله للملابس الجاهزة والأحذية والتحويلات”، وفق تعبيره.
كانت الأمانة تحويلات مصريين لأسرهم في مصر

وكانت الأمور تسير مع سيد عادية، إلى أن اتصل الصهر قبل أسبوع من ليبيا بإخوته، ليعلمهم بالعثور على جثته محروقة، ونقلها إلى مشرحة “مستشفى 1200” في الأبيار “بعد مرور يوم من اختفائه” وفقا لما ذكر “قزافي” المضيف في ما قرأته “العربية.نت” مما قاله للموقع، أن تحقيقات أجهزة الأمن الليبية توصلت الى الليبي صريت، وعلمت أن دافعه كان الاحتفاظ بالأمانة لديه، وهي 800 ألف دينار تركها مصريون في ليبيا، ليقوم سيد بإيصالها إلى أسرهم في مصر بالجنيهات، مقابل عمولة منها، أي كما تفعل بعض شركات التحويل للأفراد، ومنها “وسترن يونيون” الشهيرة.

إلا أن موقعين إخباريين آخرين، أحدهما “أهل مصر” والثاني تابع لصحيفة “الدستور” المصرية، نشرا الثلاثاء الماضي وأمس، معلومات تختلف بنسبة 95% تقريبا عما ذكره “مصراوي” كما وصهر عائلة القتيل في مداخلته الهاتفية مع “دريم2” التلفزيونية، والقاتل مصري حاصل على الجنسية الليبية “وقتله أثناء تناول طعام الغداء معه (..) فإذا بحجر يهشّم رأسه ويسقط على مائدة الطعام”. أما القتيل بأداة معدنية وسكين، فسيهيلون التراب على جثمانه اليوم الجمعة في مقبرة قرية “نجع العاقولة” أو ربما غدا على الأكثر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق