عاجل

اخبار اليوم الجمعة 1 12 2017 «ولد الهدى فالكائنات ضياء».. 54 معلومة عن حياة نبي الرحمة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
اخبار المصدر 7 تقدم يحتفل المسلمون اليوم الجمعة، بذكرى مولد النبي محمد _ صلى الله عليه وسلم _، وأعدت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، 54 معلومة عن حياة النبي.

نسبه الشريف:
محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أسماؤه:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لي خمسة أسماءٍ: أنا محمدٌ، وأحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب" رواه البخاري.

مولده:
ولـد سيـد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم بمكـة في صبيحـة يــوم الإثنين الثاني عشر مـن شـهر ربيـع الأول - على المشهور- عام الفيل من سنة 571م.

وفاة والده:
توفي والده وهو حمل في بطن أمه، وقيل توفي بعد ولادته بسبعة أشهر.

مرضعاته:
أول من أرضعته بعد أمه صلى الله عليه وآله وسلم؛ ثويبة مولاة أبي لهب بلبن، ثم حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث.

إخوته من الرضاعة:
عمه حمزة بن عبد المطلب
عبد الله بن الحارث
أنيسة بنت الحارث
الشيماء بنت الحارث

واقعة شق الصدر:
بعث الله ملكين لشق صدره الشريف صلى الله عليه وآله وسلم وتطهيره من حظ الشيطان، فخشيت عليه حليمة بعد هذه الواقعة حتى ردته إلى أمه، فكان صلى الله عليه وآله وسلم عند أمه إلى أن بلغ ست سنين‏.

وفاة والدته:
خرجت السيدة آمنة لزيارة قبر زوجها الراحل، وبينما هي راجعة؛ إذ لحقها المرض، حتى ماتت بالأبواء بين مكة والمدينة‏، فعاش صلى الله عليه وآله وسلم مع جده العطوف في مكة. ‏

وفاة جده:
توفي جده لثماني سنوات من عمره صلى الله عليه وآله وسلم، وقيل ست وقيل عشر، وعهد بكفالته قبل وفاته إلى عمه أبي طالب.

شبابه:
كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتعامل مع قومه بالصدق والأمانة والرحمة والوفاء والشهامة، رغم ما كانت عليه قريش في الجاهلية من عبادة الأوثان وممارسة الرذيلة وطغيان القوى على الضعيف، والتمييز بين الناس على أساس النسب واللون.

عمله:
تنقل صلى الله عليه وآله وسلم بين رعي الغنم والتجارة، فلما علمت السيدة خديجة رضي الله عنها عظم أمانته وكرم خلقه وصدق حديثه، طلبت منه العمل في تجارتها، فوافق. 

زواجه من السيدة خديجة:
كانت السيدة خديجة أفضل نساء قومها نسبًا وعقلًا، وهي أول امرأة تزوجها، وكانت سنها إذ ذاك أربعين سنة، وهو في الخامسة والعشرين من عمره.

أولاده:
القاسم
زينب
رقية
أم كلثوم
فاطمة
عبد الله
إبراهيم
كل أولاده من السيدة خديجة سوى إبراهيم، ويسمى عبد الله بالطيب والطاهر لأنه ولد بعد النبوة.

زوجاته:
السيدة خديجة رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأم أولاده، وأول من آمن به، وقفت بجانبه حين كذبه الناس وشدت من أزره، وهدأت من روعه.

السيدة سودة رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، تزوجها صلى الله عليه وسلم بمكة بعد موت خديجة، وتوفيت بالمدينة في شوال سنة أربع وخمسين، وقيل ماتت في خلافة عمر.

السيدة عائشة رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أعلم نساء أهل الأرض، روت عن رسول الله علمًا كثيرًا حتى بلغ ما روته أكثر من ألفي حديث، كانت تكثر من الصيام والصدقة، حتى إنها تبرعت في يوم بكل ما عندها ولم يتبق لها ما تأكله.

السيدة أم سلمة "هند بنت أبي أمية" رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من أوائل المهاجرات إلى المدينة، تعد من فقهاء الصحابة، وهي آخر من مات من أمهات المؤمنين.

السيدة زينب بنت جحش رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من أوائل المهاجرات إلى المدينة، وكانت متزوجة من زيد بن حارثة مولى رسول الله ثم طلقها، فأمر الله تعالى نبيه أن يتزوجها بنص قرآني؛ فأبطل عادة جاهلية، وهي عادة التبني.

السيدة أم حبيبة "رملة بنت أبي سفيان" رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وبنت عمه، كان لها مكانة عالية، وحرمة فائقة، ولمكانتها قيل لأخيها معاوية رضي الله عنه: أنت خال المؤمنين.

السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان قد طلقها طلقة فأمره جبريل عليه السلام أن يراجعها وقال له: «راجع حفصة؛ فإنها صوامة قوامة، وهي زوجتك في الجنة» رواه الطبراني.

السيدة صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كانت ذات حلم ووقار، روي أنها كانت تقول لرسول الله في وجعه الذي توفي منه: (أما والله يا نبي الله لوددت أن الذي بك بي).

السيدة ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كانت من سادات النساء، روت عدة أحاديث، لها سبعة أحاديث في الصحيحين وانفرد البخاري بحديث ومسلم بخمسة.

السيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، لم تمكث عنده إلا شهرين أو أكثر وتوفيت، وتلقب بأم المساكين، لقبت بذلك لكثرة إطعامها المساكين وتقديم المعروف لهم.

السيدة جويرية بنت الحارث رضي الله عنها:
زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وروت عنه عدة أحاديث، كانت السيدة عائشة تقول عنها: كانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه.

بناته:
السيدة فاطمة رضي الله عنها:
سيدة نساء العالمين، بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأشبه الناس به حديثًا وهديًا وهيئة، كانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبلها ورحب بها وأجلسها في مجلسه من شدة حبه لها.

السيدة زينب رضي الله عنها:
بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، توفيت في أول سنة ثمان، ولما ماتت قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «اغسلنها وترًا ثلاثًا أو خمسًا واجعلن في الآخرة كافورًا فإذا فرغتن فأعلمنني»، فلما غسلنها أعطاهن إزاره ليكفنها فيه فيكون بركة لها (ينظر البخاري ومسلم).

السيدة رقية رضي الله عنها:
بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، توفيت ورسول الله ببدر، وكانت السيدة فاطمة رضي الله عنها تبكي على قبرها، فيمسح النبي صلى الله عليه وآله وسلم دموعها عن عينيها بطرف ثوبه، تزوجت عثمان بن عفان رضي الله عنه وأنجبت عبد الله.

السيدة أم كلثوم رضي الله عنها:
بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، تزوجت عثمان بن عفان رضي الله عنه بعد وفاة أختها رقية، وماتت ولم تنجب منه؛ لذلك لقب بذي النورين؛ لأنه لم يتزوج أحد ابنتي نبي واحدة بعد الأخرى غيره.  

بناء الكعبة:
عندما همت قريش ببناء الكعبة، وبلغ البنيان موضع الحجر الأسود، اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه في مكانه، فتراضوا على أن يحكموا أول داخل عليهم من باب المسجد فيما شجر بينهم، وشاء الله أن يكون ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما رأوه هتفوا: هذا الأمين، رضيناه.

غار حراء:
لما قاربت سنه صلى الله عليه وآله وسلم الأربعين، كان يذهب إلى غار حراء، فيقضي وقته في العبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون وفيما وراءها من قدرة البديع.

بداية الوحي:
أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، ثم حبب إليه الخلاء في غار حراءٍ، حتى جاءه الحق وهو في الغار فجاءه الملك فقال: "اقرأ"، قال: "ما أنا بقارئٍ" ثلاثًا حتى قال: ﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق ۝ خلق الإنسان من علقٍ ۝ اقرأ وربك الأكرم﴾ [العلق: 1 - 3].

الدعوة إلى الله سرا:
قام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى في بدء الأمر خفية؛ حيث إن قومه كانوا جفاة، لا دين لهم إلا عبادة الأصنام والأوثان، ولا سبيل لهم في حل المشكلات إلا السيف‏.

الجهر بالدعوة:
صعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم على الصفا فجعل ينادي جميع القبائل، حتى اجتمعوا، فقال: "أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلًا بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي؟"، قالوا: نعم ما جربنا عليك إلا صدقًا، قال: "فإني نذيرٌ لكم بين يدي عذابٍ شديدٍ" فانفض الناس من حوله وتفرقوا.

تعامله مع قومه:
لم يعتزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم قومه، ولم يهجر الكعبة بيت الله الحرام، وظل يرتاد الحرم ويتعبد ويظهر لقومه شعائر الإسلام، رغم ما كانت تظهره قريش من مظاهرالوثنية.

محاربة الدعوة إلى الإسلام:
لم يمض على الدعوة إلى الإسلام إلا أيام أو أشهر معدودة حتى نالت قبولًا، ودخل الناس في دين الله واحدًا بعد واحد؛ فحاولت قريش أن تقضي على الدعوة في مهدها‏ بأساليب شتى، بدأت بالسخرية والتكذيب ثم التشويش عليهم عند سماع الناس للقرآن أو المواعظ، حتى وصلت إلى الاضطهاد والتعذيب ثم المقاطعة.

الاعتداء على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
لما يأست قريش من أثناء المسلمين عن دينهم؛ مدت يد الاعتداء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من قذف بالحجارة وإلقاء الشوك أمام بابه، ووضع القاذورات على ظهره وهو ساجد، إلا أنه كان يدعو لهم بالهداية.

محاولة إغراء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالمال والمنصب:
لما فشلت كل محاولات قريش في رد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن دعوته، لجأوا لأسلوب المساومات وتقديم المرغبات والمغريات، فعرضوا عليه المال والمنصب، ولكن أخفقت كل محاولاتهم.

المقاومة السلمية:
كان المسلمون يقاومون هذا العدوان بالدعوة إلى الله وتوضيح جمال الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة، ثم لجئوا إلى شراء العبيد الذين اضطهدتهم قريش وعذبتهم بسبب دخولهم في الإسلام.

عام الحزن:
كانت وفاة أبي طالب عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والسيدة خديجة في عام واحد، فحزن عليهما حزنًا شديدًا، وكان عمه عضدًا له في أمره، وناصرًا له على قومه، وكانت زوجه تشاركه همومه، وتخفف عنه، وتبث في نفسه الاستمرار والثبات.

الهجرة إلى الحبشة:
أذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأصحابه في الهجرة إلى الحبشة تجنبًا لأذى المشركين، وكان أول من خرج عثمان بن عفان مع امرأته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأقاموا شهرين ثم عادوا، فما دخل أحد مكة إلا وآذاه قومه، فأذن لهم الرسول في الهجرة مرة أخرى.

المسلمون في الحبشة:
عاش المسلمون مع نصارى الحبشة تعايشًا سلميا وتعاونًا في شتى شئون الحياة، دون أن يتزحزحوا عن دينهم، أو يكرهوا أحدًا على الدخول في الإسلام دون رغبة منه، وكان من أثر ذلك أن دخل النجاشي ملك الحبشة في الإسلام.

الدعوة إلى الإسلام خارج مكة:
خرج المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم إلى الطائف في السنة العاشرة من النبوة وعرض عليهم الإسلام قبيلة قبيلة، فلم تجد دعوته قبولًا، بل وسخروا منه وأغروا به سفهاءهم، فعاد إلى مكة ليستأنف عرض الإسلام على القبائل والوفود التي تأتي في موسم الحج.

الهجرة النبوية إلى المدينة:
تآمرت قريش على قتل المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، فنزل إليه جبريل عليه السلام ليخبره بذلك، وأن الله قد أذن له في الخروج إلى المدينة، وحدد له وقت الهجرة، وكان أهل المدينة قد دخلوا في الإسلام قبل مجيء رسول الله إلا القليل منهم.

بناء دولة الإسلام:
رسخ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مشاعر الحب في الله والمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار في المدينة، وكتب وثيقة لتنظيم العلاقة بينهم وبين واليهود، وأكد فيها على وحدة الأمة، والحرية الدينية، وقام ببناء مسجد ليجتمع المسلمون فيه، وتتحد صفوفهم وتتفق كلمتهم.

غزواته:
لم يبدأ رسول صلى الله عليه وآله وسلم قومًا بالقتال قط، وإنما كان دائمًا يدافع ويرد عدوان من اعتدى عليه وعلى الدعوة الإسلامية، وكان ينهى قومه عن هدم المعابد والكنائس والتعرض بأذى لغير المعتدي، وعندما فتح مكة عفا عن أهلها، وتعهد بالأمان لهم.

معجزاته:
أيد رب العزة عز وجل رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، بالعديد من المعجزات، ولعل أعظمها:
القرآن الكريم: وهو أعظم المعجزات؛ لما اشتمل عليه من بلاغة وفصاحة، عجزت الإنس والجن على أن يأتوا بمثله.
انشقاق القمر: سأل أهل مكة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يريهم آية، فانشق القمر وانفلق فلقتين فذهبت فلقة وبقيت فلقة، ورغم ذلك أعرضوا عنه.

نبع الماء من بين أصابعه: كانت صلاة العصر قد حان وقتها، فالتمس الناس الوضوء فلم يجدوه، فأتي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بوضوء فوضع يده الشريفة في الإناء وأمر الناس أن يتوضئوا منه، فنبع الماء من بين أصابعه، فتوضأ الناس جميعًا.
حنين جذع النخلة: كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصلي ويخطب إلى جذع نخلة، فلما صنع المنبر، خطب عليه، فرأى الجذع الذي كان يخطب إليه ضعف حتى تصدع وانشق، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم لما سمع صوت الجذع فمسحه بيده ثم رجع إلى المنبر.

عمرة الحديبية:
لما انتشر الإسلام في شبه الجزيرة العربية، وبدأت التمهيدات لإقرار حق المسلمين في أداء عبادتهم في المسجد الحرام، رأى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في المنام أنه دخل هو وأصحابه المسجد الحرام، وأخذ مفتاح الكعبة، وطافوا واعتمروا، فأخبرهم بذلك ففرحوا وتجهزوا للسفر.

صلح الحديبية:
ذهب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والمسلمون إلى مكة، وقلد الهدي، وأحرم بالعمرة، ليأمن الناس من حربه، ولكن قريشًا أرادت صده عن البيت؛ لئلا تتحدث العرب عن أنه دخل البيت عنوة، فعرضوا عليه أن يرجع هذا العام، على أن يدخل العام التالي، فرضي النبي حقنًا للدماء.

فتح مكة:
بعد أن استمرت دعوة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عدة سنوات، انتشر الإسلام في ربوع الأرض، وأصبح المسلمون قوة لا يستهان بها، عاد رسول الله إلى مكة؛ ليس منتقمًا ولكن فاتحًا للقلوب والعقول.

حجة الوداع:
حج المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بالناس في السنة العاشرة ولم يحج غيرها، وكان معه جمع عظيم يبلغ تسعين ألفًا.

وفاة نبي الرحمة:
لما حضر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الوفاة، خير فاختار لقاء ربه، فكان يردد: "بل الرفيق الأعلى من الجنة"، ثم قبضت روحه الشريفة، وذلك يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ.

أخبار ذات صلة

0 تعليق